السيسي يستقبل رئيس البرلمان العربي بحضور حنفي جباليباتشيكو يعقد جلسة مع أشرف قاسم في الزمالك«بامبو» يواصل تدريباته في «الجمانزيوم»برشلونة يصل إشبيلية لنهائي السوبر الإسباني وموقف ميسي معلقمحمد يوسف يعلن قائمة "البنك" لمواجهة الأهلي بالدوريالزمالك يوافق على إعارة مصطفى فتحي إلى سموحةالأهلي يعلن سلبية المسحة الطبية للاعبي فريق الكرةأول هدف لـ «كاب فيردي».. تحليل مباريات المجموعة الأولى بمونديال اليد«شيكابالا وعبدالشافي» يشاركان في مران الزمالكمسحة طبية للاعبي الزمالك غدًاوزير الرياضة يحفز لاعبي المنتخب قبل مواجهة مقدونيا بمونديال اليد«القوى العاملة» توقع بروتوكولا مع «الاتصالات» لتطوير بوابتها الإلكترونيةافتتاح المقر الجديد لمعهد التأمين في مصربني سويف تستقبل 124 ألف طلب للتصالح في مخالفات البناء«طيران البرلمان» توافق على اتفاقية لدعم المرأة في قطاع السياحة«غرفة الإسكندرية» تبحث سبل التعاون مع نظيرتها في طرابلسمزودة بسخان كهربائي وإنترنت مجاني.. الصين تبني 6 مستشفيات عزل في أيامالقوات المسلحة تعقم مواقف السلام وعبود والمظلاتإكسبو دبي تطلق الافتتاح التجريبي الأول بجناح الاستدامةتعيين 964 شاباً وفتاة فى المنيا بالقطاع الخاص والاستثماري خلال ديسمبر

«زي النهارده».. اغتيال قاتل الرئيس الأمريكي كينيدي 24 نوفمبر 1963

-  
لي هارفي أوزوالد - صورة أرشيفية

حين اغتال لى هارفى أوزوالد، الرئيس الأمريكى جون كيندى في دلاس بتكساس في ٢٢ نوفمبر ١٩٦٣، كان من الممكن أن يتحول الاغتيال لكارثة عالمية، حيث وقع أثناء الحرب الباردة بين أمريكا وروسيا، وكان جونسون خليفة كيندى، تخوف إذا ما كان الكوبيون أو الروس قد تآمروا لقتل كيندى.

وظن كثيرون أن الاغتيال، قد يؤدى لحرب نووية تذهب بأرواح ما يقارب من ٤٠ مليون أمريكى وعدد لا محدود من الروس والكوبيين، لكن الملابسات التي أحاطت بالحادث مازالت محيرة كما لا توجد قرائن تؤكد فكرة التآمر، كان أوزوالد يعمل بمخزن للكتب في تكساس يطل على موقع الاغتيال، وتوجد بصماته في المكان الذي أطلق منه الرصاص كما قتل شرطيا بعد ذلك في دالاس قبل اعتقاله في دار سينما وكان أكثر الرماة السابقين مهارة في مشاة البحريةالأمريكية، وتعلم الروسية، وحاول اللجوء لروسيا وكان متزوجاً من روسية، ووصف نفسه بأنه شيوعى.

وبعد يومين من اغتياله الرئيس وأثناء ترحيله من سجن المدينة إلى سجن الولاية في دلاس وفيما كان يصوره التليفزيون على الهواء و«زي النهارده» في ٢٤ نوفمبر ١٩٦٣، قام جاك روبى صاحب نادٍ ليلى في دلاس باغتيال أوزوالد بإطلاق النار عليه، أما عن سيرة أوزوالد فتقول إنه مولود في نيوأورليانز بأمريكا في ١٨ أكتوبر ١٩٣٩وتقول سجلات المدرسة التي درس فيها وسجلات خدمته العسكرية إنه كان يعانى من مشكلات نفسية وترك تعليمه الثانوى، والتحق بالبحرية وفصل في ١٩٥٩، وذهب للاتحاد السوفيتى وحاول الحصول على الجنسية وفشل فعاد وزوجته في ١٩٦٢.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    113,381
  • تعافي
    101,981
  • وفيات
    6,560
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    59,447,584
  • تعافي
    41,088,143
  • وفيات
    1,400,908
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة