تعرف على أهم إنجازات مبادرة تحويل السيارات للعمل بالغاز حتى الآنكل ما تريد معرفته عن تحويل السيارات والمركبات للعمل بالغازعاصي الحلاني لمتابع حاول الإيقاع بينه وبين فارس كرم: "ما تزت زيت على نار"خاص| التفاصيل الكاملة لحجب "يوتيوب" أغنية محمد منير "فينك يا حبيبي"حذف صور ساندي من حسابها على "انستجرام"غادة عبدالرازق في بيروت من أجل "لحم غزال"بعد رسالته الأخيرة.. هذا ما طلبته وفاء عامر من زوج هالة صدقيسعد لمجرد يشكر الشيخ محمد بن سلطان على استقباله بالإماراتالسجن المشدد 6 سنوات لمزارع وعامل بتهمة الإتجار فى المواد المخدرة بقناالحكم فى فرض الحراسة على شركة بداية للطرق ملك رجل الأعمال هشام شكرى 27ينايرتأجيل دعوى سكان الزمالك لوقف أعمال حفر المترو إلى 13 مارسسقوط خادمة سرقت مشغولات ذهبية من شقة ربة منزل في الجماليةالقبض على تشكيل عصابى ينتحل صفة رجال شرطة لسرقة المواطنين في المقطمسقوط تشكيل عصابى استولى على 6 ملايين جنيه من تاجر عمله بالبساتينسقوط عاطلين بحوزتهما 10 آلاف قرص مخدر ببنى سويفالعثور على جثة فتاة خلف محطة سكك حديد طلخا بالدقهليةضبط طالب صور نفسه بالملابس الداخلية فى شوارع دمياط والنيابة تطلب التحرياتالتضامن توضح أهمية صدور لائحة قانون الجمعيات ومصادر تمويل المؤسسات الأهليةعلماء الأزهر يحسمون الجدل: زواج التجربة المؤقت باطل وكل ما يترتب عليه زناوزيرة الصحة تتكفل بعلاج شوقى حجاب من مرض السرطان

نوبل تضل طريقها!

-  

لا أوباما كان يستحق جائزة نوبل للسلام، ولا آبى أحمد، ولا توكل كرمان.. خاصة أنه سيتم توزيع جائزة نوبل يوم 10 ديسمبر القادم.. وهذه هى خلاصة رسالة أرسلها بالبريد الإلكترونى الدكتور هانى هلال حنا، الأستاذ بهندسة الإسكندرية، والتى يقول فيها:

«عزيزى كاتبنا الكبير..

سيتم توزيع جوائز نوبل ٢٠٢٠ يوم ١٠ ديسمبر القادم، وبينها جائزة نوبل للسلام التى تُعّد الأكثر حظوظاً فى الشُهرة والمكانة والاهتمام والتوقير من الخمسة الأخرى - التى ربما فاتها خدمةً للبشرية - لكنه بحث العالم الدائم عن السلام والأمان والتوافق.. دون جدوى! نال «برنامج الغذاء العالمى» جائزة عام ٢٠٢٠ انتصاراً لتوفير الاحتياجات الغذائية والخدمات الإنسانية فى مناطق الكوارث والمعاناة الإنسانية.

ربما كان منح الجائزة فى محله للسادات ١٩٧٨ وللأم تريزا ١٩٧٩ وكوفى عنان ٢٠٠١ والشابة مالالا يوسيف ٢٠٠٤. لكن منح الجائزة لم يخلُ من التسييس عدة مرات. فحائز جائزة ٢٠١٩ «آبى أحمد» كتبت عنه مجلة «تايم» هذا الأسبوع متسائلة: كيف فقد حامل نوبل للسلام التحكم فى سلام إثيوبيا بعد عام واحد؟! نال آبى أحمد الجائزة عن تحقيق السلام بين بعض جيرانه، بينما استمر هو - بعد حصوله على الجائزة - فى المماطلة لتعطيل مفاوضات سد النهضة، مع مصر والسودان، دولتى مصب النيل، كما رفض ما قدمته أمريكا كاتفاق عادل للحل، لتستمر الأزمة وتصل لأقصى درجات التوتر.

والآن لم يتوان آبى أحمد عن قصف شعبه من قبائل تيجراى، بل يرفض تماماً وقف إطلاق النار مصمماً على الحسم العسكرى وتدمير قوات التيجراى بالكامل، ما نتج عنه هروب عشرات الآلاف إلى السودان من قسوة القصف والتدمير. الحديث يدور الآن فى أروقة الأمم المتحدة عن جرائم حرب لآبى أحمد وقواته. هذا الاختيار يدل على سوء الاختيار لرجل لا يسعى للتوافق والسلام، كما لا يتوانى عن استخدام العنف والسلاح.. فأين السلام؟.

وسبق ذلك أيضاً منح أوباما جائزة ٢٠٠٩ قبل أن يُكمل تسعة أشهر فى البيت الأبيض، فى مجاملة تجافى قواعد الإنجاز الفعلى وأُسُس منح الجائزة لرجل بدون أى إنجاز فعلى ملموس! وردت هيئة الأمناء بأن ذلك تفاؤل على أمل «ما سيحدُث» من نشر للديمقراطية فى العالم! وكانها أصبحت جائزة تشجيعية، رغم كونه لا يتوافق مع أساسيات المنح.. بل حدث عكسه من نشر الفوضى واختلال الموازين بدعمه لحركات الربيع العربى وجماعة الإخوان!.

ربما استحق چيمى كارتر الجائزة فى ٢٠٠٢ عن جهوده فى إنجاز معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، لكن بالتأكيد ليس باراك أوباما.

مثال ثالث على سوء الاختيار وهو منح «توكل كرمان» جائزة ٢٠١١ عما وُصِف بقيادتها حركة المعارضة طلباً للحرية والديمقراطية التى لم تلعب فيها أى دور واضح، يجعلها مستحقة ولا حتى لجائزة حظ فى لوتارية! فهى متطرفة الميول، مُختلّة المعايير، لا تُدرك معنى ولا قِيم السلام العالمى، ولم تسع لأجل استقرار وطنها الذى يعانى ويلات الانقسام بل زادته فُرقة وشرذمة».

د.هاني هلال حنا

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    113,381
  • تعافي
    101,981
  • وفيات
    6,560
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    59,447,584
  • تعافي
    41,088,143
  • وفيات
    1,400,908
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم