استقرار سعر الدولار اليوم السبت 28-11-2020 أمام الجنيه المصرى"الاتصالات" توقع اتفاقا مع جامعة أوتاوا كندية في مجال الذكاء الاصطناعينيفين جامع تؤكد ضرورة تطوير الصناعات اليدوية أثناء افتتاح معرض "صنع في مصر"استقرار سعر الريال السعودى اليوم السبت 28-11-2020 أمام الجنيه المصرىالتخطيط: 1.056 مليار جنيه استثمارات مشروعات مياه الشرب والصرف ببورسعيدلحظة وصول الرئيس السيسى جوبا وسلفا كير يستقبله بالمطار.. فيديوضبط سيدة تستقطب راغبي المتعة الحرام عبر الفيس بوكسقوط تاجر عملة بالسوق السوداء في كفر الشيخضبط منتحل صفة موظف بالشهر العقاري للاستيلاء على أموال المواطنينضبط صاحب مخبز استولى على 16 ألف جنيه من أموال الدعمأمن المنافذ يضبط 33 قضية متنوعة خلال 24 ساعةتعرف على جهود الأمن الاقتصادي بالداخلية خلال 24 ساعةحفظ التحقيقات فى مصرع طفلة بعد سقوطها من الطابق التاسع بالهرمسقوط مقاولين هاربين من 30 حكم قضائى بغرامات 6 مليون جنيها بالقاهرةسفاح الجيزة يعترف بالاستيلاء على مليون و100 ألف جنيه من أحد ضحاياه ببولاقتجديد حبس عاطل وسيدة بتهمة ترويج الأعمال المنافية للآداب عبر مواقع التواصل بمدينة نصرباشو شاعر يابانى اتخذ اسمه من شجرة موز .. هل سمعت عنه؟متى صوتت المرأة المصرية فى الانتخابات لأول مرة؟.. اعرف التاريخضبط إحدى الفتيات لإدارتها صفحة لممارسة الأعمال المنافية للأدابمدبولي يتفقد أعمال إعادة تأهيل مباني "القومي للأورام" وتطوير خدماته

رئيس أساقفة الروم: الاعتداء على كنيسة نيس الفرنسية يتنافى مع القيم الإنسانية

-  
المطران عطا الله حنا مطران القدس - صورة أرشيفية

أعرب المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، مطران القدس، عن شجبه واستنكاره ورفضه العملية الإجرامية الارهابية التي استهدفت كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية، والذى أدى إلى استشهاد عدد من الأشخاص المدنيين الذين لا ذنب لهم سوى انهم تواجدوا في الكنيسة.

وأوضح أن هذا العمل الارهابي الخارج عن السياق الانساني والاخلاقي والحضاري، يجب ان نستنكره جميعا فلا يجوز التعدي على دور العبادة واستهداف المدنيين واعمال من هذا النوع إنما تزيد وتؤجج من خطاب الكراهية والتحريض هذا الخطاب الذي نرفضه جملة وتفصيلاً.

وتابع: «في الوقت الذي فيه نرفض التطاول على الأديان ورموزها، نرفض ايضا هذه الافعال الاجرامية التي لا تمثل أية قيمة دينية أو اخلاقية أو انسانية، لان هذه الاحداث ان دلت على شيء فهي تدل على ضرورة ان يتداعى العقلاء والحكماء والعلماء ورجال الدين من مختلف المذاهب والأديان بهدف تكريس ثقافة المحبة والسلم الاهلي والاخوة الانسانية» .

وقال: «إننا لا نعاني فقط من وباء الكورونا، بل نعاني ايضا من وباء أخطر منه وهو الكراهية والتعصب ومحاولة البعض اثارة الضغينة والكراهية في مجتمعاتنا من خلال بث سمومهم وتحريضهم وكراهيتهم، لذلك نرفض أي خطاب يحث على الكراهية والعنف ايا كان مصدره وأيا كانت الجهة التي تروج له، وأعتقد أننا جميعا يجب ان نتصدى لخطاب الكراهية والتطاول على الرموز الدينية بخطاب انساني يكرس القيم الاخلاقية والايمانية النبيلة بعيدا عن ثقافة الكراهية والعنف والقتل».

وأضاف أن ما حدث في فرنسا وفي غيرها من الأماكن يؤكد ضرورة العمل المشترك بين المثقفين والعقلاء والحكماء ورجال الدين ومن كل الاديان من اجل تكريس ثقافة ملؤها التسامح وقبول التعددية.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    107,209
  • تعافي
    99,273
  • وفيات
    6,247
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    45,320,581
  • تعافي
    32,992,305
  • وفيات
    1,186,223
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة