«الثورات العربية بين المصالح الأمريكية الإسرائيلية والأحلام الإيرانية القطرية» بـ «ثقافة المنيا»«التنمية المحلية» ترد على واقعة السيدة المتهمة بإزعاج محافظ الغربية«التعليم» تغلق تابلت أولى وثانية ثانوي أثناء امتحان تجريبي الثانويةمحافظ شمال سيناء يقدم التهنئة لأوائل الشهادة الإعداديةشعبة اللحوم بالجيزة تحذر من ذبح إناث الماشية بعد ارتفاع أسعار الأعلافالسعودية تطلق منصة «نافس» لترخيص الأندية والأكاديميات الرياضية«الشباب وغير المحصنين».. استشاري يكشف عن أكثر الفئات إصابة بـ«دلتا»«خالد أبوالمكارم»: 27 مليار دولار حجم الصادرات المصرية في العام الماضي«اتحاد الغرف»: وفد من رجال الأعمال يزور المناطق الصناعية الباكستانية أكتوبر المقبلمحافظ المنيا يشدد على معايير اختيار مستحقي «سكن كريم»«المالية»: 4 فوائد من مبادرة إحلال «التوك توك» بـ«ميني فان»وزارة الداخلية تنظم ندوة عن «دور المشروعات القومية» بمشاركة قيادات أمنية وممثلين للوزاراتالتفاصيل الكاملة لندوة «الداخلية» عن دور المشروعات القومية في تحقيق الأمن والاستقرار بالمجتمعضبط ميكانيكي بحوزته كيلو هيروين وبندقية آلية وذخيرة في قليوببسبب البطيخ ..إصابة 7 من أسرة واحدة بتسمم غذائي بقناانتهاء فعاليات التدريب التفاعلي لمستشارات النيابة الإداريةالسوق السعودية ترتفع في نهاية تداولات اليوم ...والسيولة تتجاوز 11 مليار ريالتوقعات بزيادة معدلات التشغيل فى القطاع الصناعى بعد تطبيق نظام المساندة التصديرية الجديدالحملة الصينية تدفع «بتكوين» إلى الانخفاض بنسبة ٧٫٩٪جولة الحسم.. أوكرانيا 0 - 1 النمسا.. هولندا1 - 0 مقدونيا الشمالية

"كان بيجهز لفرحه".. قصة مقتل "عريس الشرابية" وشقيقه بسبب "5 جنيهات"

-  

كتب- محمود السعيد:

رغم انتهاء جلسة تصالح بين سيد وشهرته "حرموش" وجاريه "سليمان" وشقيقه الأصغر "سعيد" بالتراضي، إلا أن الأول كان يضمر شرا في نفسه، مقررا الانتقام منهما بارتكاب جريمة بشعة هزت منطقة الشرابية.

بداية الأزمة بين المجني عليه سليمان و"حرموش" اشتعلت شرارتها الأسبوع الماضي حينما استأجر نجل شقيق الأخير دراجة من محل يملكه "سليمان" وسلمها متأخرا عن الموعد فطلب الأخير 5 جنيهات مقابل التأخير لكن الطفل رفض ووجه إليه السباب.

استشاط "سليمان" غضبا وبادل الطفل السباب، فهرول شاكيا إلى عمه "حرموش" الذي حضر بادئا بتوجيه السباب لصاحب محل الدراجات محاولا الاعتداء عليه بالضرب لولا تدخل المارة والجيران لمنعه، وقرروا عقد جلسة صلح بينهما.

مساء الخميس الماضي، عقدت جلسة الصلح بحضور كبار المنطقة بين سليمان وشقيقه سعيد من جانب والمتهم حرموش وشقيقه (والد الطفل) من جانب آخر وبعد تبادل الاعتذارات انتهى الأمر بالتراضي، بحسب "سيد. ع" صاحب سوبر ماركت حضر الجلسة.

72 ساعة مرت على الواقعة دون أي مناوشات بين الطرفين حتى أشارت عقارب الساعة إلى السادسة مساء الأحد الماضي، حينما فوجئ أهالي شارع البستاني بالمتهم "حرموش" يستل سكينا من بين طيات ملابسه ويهجم طعنا على سليمان أمام أحد الأفران.

طعنات انتقامية وجهها صاحب التسعة وخمسين عاما إلى صاحب محل الدراجات الذي هرول إلى الفرن المجاور له، محاولا الدفاع عن نفسه بصاج مخبوزات لكن طعنات المتهم أصاب بعضها الضحية ليسقط غارقا في دمائه، يقول شاهد العيان "المتهم بيشرب مخدرات وبيضرب بدون وعي.. الناس خافت تتدخل".

في ذاك الوقت، حضر "سعيد" شقيق سليمان الأصغر، محاولا الاطمئنان عليه وإسعافه، ليفاجئه المتهم بطعنات متتالية أودت بحياته، ثم سدد طعنة أخرى لنجل الأول ليسقط ثلاثتهما على الأرض حتى تمكن المارة من تقييد حركة المتهم وإبلاغ الشرطة، ونقل الأخير للمستشفى لتلقي العلاج ولكن فات الأوان فيما نقلت الجثتين إلى المشرحة.

أمام منزل الضحايا، كانت والدة الضحيتين في انهيار كام تبكي ابنها الأكبر سندها في الحياة، تأكلها الحسرة على الأصغر الذي كان حفل زفافه الشهر المقبل "كان بيجهز لفرحه.. ربنا ينتقم من اللي سرق فرحتنا"، مضيفة "مش طالبة غير العدل وحق عيالي وحفيدي".

وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية أن المتهم سبق الحكم عليه في جناية قتل شقيقه قبل 10 سنوات وقضى عقوبته، ليعود لممارسة البلطجة وتعاطي المواد المخدرة.

وأكد جيران المجني عليهم على حسن خلقهم وسيرتهم الطيبة في المنطقة "عمرنا ما شوفنا منهم حاجة وحشه.. بس وقعوا مع واحد بلطجي ومدمن".

وأمرت النيابة العامة بحبس المتهم على ذمة التحقيقات ونسبت له تهمتي القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحيازة سلاح أبيض "سكين" في الأحوال غير المصرح بها.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة