استخراج تراخيص البناء وكل الخدمات الحكومية من تطبيق على الهاتف في الإسكندرية خلال عام.. شاهدوزيرة التضامن ومحافظ الشرقية يفتتحان أعمال تطوير مجمع رعاية الأطفال والكبار بلا مأوى بمدينة الزقازيقشاهد.. العبور الأول لـ SOHSHU MARU إحدى أكبر ناقلات الغاز المسال في العالم من قناة السويسنهاية مريرة لمغسل جثمان الأسطورة مارادونامدحت عبدالهادي يتواجد في تدريبات الزمالكالإسماعيلي يتغلب علي البنك الأهلي ودياتشكيل توتنهام أمام تشيلسي بالبريميرليجلامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام توتنهامبروتوكول وقائي قبل استئناف البطولة العربيةمشاهدة مباراة أرسنال وولفرهامبتون بث مباشر اليوم 29 نوفمبر في الدوري الإنجليزيبث مباشر | مشاهدة مباراة آرسنال وولفرهامبتون اليوم 2020/11/29 بالدوري الإنجليزيمانشستر يونايتد يقلب الطاولة على ساوثهامبتونبث مباشر | مشاهدة مباراة ارسنال وتوتنهام في الدوري الانجليزيالأقصر تستضيف ورشة عمل لمشروع «PLANT-B» لتربية النحل في الصعيد«زراعة سيناء» تبحث تحويل المخلفات إلى مكونات عضوية نافعةوصول أولى رحلات خط «مصر للطيران» الجديد بين بودابست والغردقةتكثيف أعمال النظافة في شوارع السويس ومتابعة خطة صيانة المعداتالكشف على 200 من أهالي قرية كفر القريبين في قافلة طبية لجامعة المنوفيةندوة حول التوعية بمناهضة العنف ضد المرأة في بئر العبدجهاز «الشيخ زايد»: إنشاء مطبات صناعية بطرق التبة استجابة لشكاوى المواطنين

تكلفة النمو الاقتصادى

-  

قرأت، قبل أيام، تقريرًا اقتصاديًا، نشره مركز «ستراتفور» الاستراتيجى الأمريكى، الذى يُعد من أهم المنصات الإخبارية التى تنشر على الإنترنت، وهو أحدث التقارير الاقتصادية التى تهم الحكومات والمستثمرين، وتساعدهم على التحرك بخطى واثقة فى مجال المال والأعمال.

بدأ التقرير بالإشادة بقوة أداء الاقتصاد المصرى خلال فترة انتشار وباء «كوفيد- 19»، حيث استمر جاذبًا للاستثمار الأجنبى، بما يؤكد قرب استقراره، رغم استمرار مشكلة الفقر. وقد أشار التقرير إلى حديث الدكتور محمد معيط، وزير المالية، يوم 18 أكتوبر الجارى، والذى أكد خلاله أن النمو الاقتصادى فى مصر خلال عام 2020 فاق التوقعات. وقد انعكست الثقة فى اقتصاد مصر على التفاؤل بالمستقبل. وفى نفس السياق أعلن «دويتش بانك» وصندوق النقد الدولى وتصنيف وكالة «فيتش» الائتمانية أن النمو الاقتصادى لمصر قد بلغ 3.5% من إجمالى الناتج المحلى، وهو ما يفوق أداء معظم الدول العربية فى المنطقة.

■ وصرح البنك الأوروبى لإعادة البناء والتطوير (EBRD) بأن مصر هى الدولة الوحيدة التى تتلقى دعمًا من البنك لتجنب أى ركود اقتصادى يطرأ خلال عام 2020.

■ ويذكر التقرير أن الاقتصاد المصرى استفاد من تعويم الجنيه فى نوفمبر 2016 لأنه أدى إلى تدفق رأس المال، وجذب المستثمرين، بعد التعثر والانخفاض الذى حدث عام 2011.. كما يشير إلى أن استمرار اهتمام المستثمر بمصر سوف يتيح للحكومة المصرية التوسع فى الاقتراض، ولكنه على الجانب الآخر يمكن أن يؤدى إلى ارتفاع الدَّيْن العام.

وقد أفصح التقرير عن أنه بعد قرار التعويم، وفى سبتمبر الماضى، حصلت مصر على 750 مليون دولار من مشروعات مكافحة التلوث والطاقة المتجددة. وأسفرت السندات المالية عن فائدة بلغت 5.25%، وجاوزت الصكوك (نوع من الأوراق المالية الاسمية المُدرة لعائد) حد الاكتتاب بـ5 أضعاف، مما أدى إلى تهافت المستثمرين على تمويل تلك المشروعات وغيرها.

■ وفى مايو الماضى تم بيع سندات بـ5 مليارات يورو، كما تلقت الحكومة المصرية 20 مليار دولار من مؤسسات دولية وأسواق ائتمانية منذ بداية تفشى الوباء.

ورغم أن الخزائن الحكومية آمنة فإنها لا تؤدى إلى رفع مستوى معيشة كل المصريين، الذين يعانى بعضهم تصاعد البطالة بسبب الوباء. ووفقًا للتصريحات الرسمية المصرية، ارتفعت نسبة البطالة من 7.7% إلى 9.5% خلال الأشهر الستة الماضية. والنجاح الاقتصادى الذى تحقق فى الفترة الأخيرة يتعارض مع أن نسبة كبيرة من المصريين يعيشون تحت خط الفقر.

وقال التقرير إن الخطط الاقتصادية التى اتخذتها الحكومة المصرية، مثل زيادة الضرائب والرسوم، وتخفيض الدعم، أدت إلى زيادة الدخل القومى، وحظيت بتقدير المستثمرين الأجانب والمؤسسات الدولية، وأسهمت فى استقرار الاقتصاد الكلى.

وما نستخلصه مما سبق أن الحكومة المصرية استطاعت أن تحقق نموًا اقتصاديًا سريعًا، وهو ما نفخر به، ولكننا نطلب منها فى نفس الوقت أن تضاعف رعايتها للمواطن البسيط.. إلى أن تصله ثمار النمو الاقتصادى.

Safia_mostafa_amin@yahoo.com

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    107,030
  • تعافي
    99,174
  • وفيات
    6,234
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    44,710,364
  • تعافي
    32,680,486
  • وفيات
    1,178,008
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم