السكة الحديد تجرى تعديلات فى مواعيد قطارات خط الإسكندرية اليومالزراعة تعلن موعد وصول 3 زرافات من جنوب أفريقيا لحديقة حيوان الجيزةعميد آثار القاهرة يؤكد 50% من اختبارات الميد تيرم تتم بمنصة بلاك بوردتعرف على شروط مسابقة الموظف المثالى بجامعة حلوانشاهد ... سيد رجب بصحبة ليلى علوي في مهرجان القاهرة السينمائيبعد ظهورها مع منى الشاذلي .. تفاصيل فيلم حظر تجول لإلهام شاهين قبل عرضه بالقاهرة السينمائياستقالة مديرة الاتصالات في البيت الأبيض أليسا فرح من منصبهاتركيا تسجل أكثر من 32 ألف إصابة و187 حالة وفاة بكورونا خلال 24 ساعةموسكو تسجل 77 حالة وفاة جراء فيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضيةالسودان يسعى لتوفير 40 مليون دولار لمواجهة الموجة الثانية من كوروناحاكم كاليفورنيا: الولاية في طريقها للإغلاقبعثة الأمم المتحدة تدين سقوط ضحايا مدنيين بمجمع صناعي في الحديدةفاوتشي سيحتفظ بمنصب كبير خبراء مكافحة الأمراض المعدية في عهد بايدنبايدن يعتزم الدعوة إلى استخدام الكمامات لمدة 100 يوم بعد تنصيبهالفلبين: متشددون يحرقون سيارة للشرطة ويثيرون الخوفكوريا الجنوبية تسجل أكبر عدد من الإصابات اليومية بكورونا في 9 أشهرفيفا يمهل اتحاد الكرة 48 ساعة لتحديد موقف مرتضى منصور"يجب محاسبته" .. غضب من جماهير النصر من حمدالله بعد خسارة أبهاكيف يقلل تطعيم اللقاحات من تأثير كورونا على كبار السن؟7 خطوات للحصول على بشرة نقية مميزة قبل حضور أى مناسبة.. لازم تعرفيها

ا.د/ محمد محيى الدين يكتب: حتى لا نُلدغ من «كورونا» مرتين

-  

بعد مرور أكثر من 10 أشهر على الجائحة العالمية كورونا «كوفيد -19» التى بدأت فى مدينة ووهان الصينية وانتشرت منها إلى باقى الدول، حتى اجتاحت 213 دولة، وأرعبت الجميع، وتجاوز عدد حالات الإصابة أكثرمن 30 مليونًا حول العالم، بالإضافة إلى 9 ملايين حالة وفاة، بدأ الناس تشعر بالأمان وتخفف من إجراءاتها الاحترازية، رغم أن الخطر مازال قائماً.

أرى كثيرين نزعوا الكمامات، وغير ملتزمين بالتباعد على الإطلاق، ويمارسون حياتهم وكأن شيئاً لم يحدث، وكأننا لم نعانى الأشهر الماضية، فكثير من المصريين اعتقدوا أنه حينما عادت الحياة لطبيعتها مرة أخرى، وتم التخفيف من قيود الإغلاق، أن الأمر قد انتهى.

تخفيف قيود الإغلاق والتباعد الاجتماعى لم يكن سوى للحفاظ على الاقتصاد وعجلة الإنتاج، لكنه لا يعنى الإهمال الذى أصبح واضحاً، والذى مع استمراره سيؤثر علينا بالسلب جميعاً، وقد يؤدى إلى كارثة، لا قدر الله.

الفيروس لم ينته بعد، الفيروس معنا لكنه خامد، ويستعد لموجته الثانية، وعلينا أن نتعايش معه بشكل أكثر حرصاً، نعم هناك انخفاض فى حدة الإصابات، وفى الحالات التى تحتاج إلى دخول المستشفى، ودخول الرعاية المركزة، لكن مازال هناك إصابات.

يجب ألا نتهاون فى الإجراءات الاحترازية، وأن نستمر فى الالتزام بها حتى إعلان لقاح فعال له قدرته على حماية الجسم من الإصابة بالفيروس بدون أعراض جانبية، لكن ما يحدث الآن من زيادة فى التهاون مع الإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعى بالطبع يؤدى إلى زيادة أعداد الإصابات.

جميعناً شاهد الدول التى خففت من القيود المفروضة وما حدث لها من ارتفاع كبير فى أعداد الإصابات، وهذا ما أرجو ألا يحدث لنا، خاصة أن منظمة الصحة العالمية، حتى هذه اللحظة مازالت تحذر من التهاون بفيروس كورونا المستجد، وعواقب ذلك سواء على الدول أو الأفراد.

بجانب الوباء هناك أمر آخر تأملته طيلة الشهور الماضية وهى الوباء الاجتماعى.. الشائعات التى أخذت تنتشر بسرعة البرق مع انتشار الفيروس بفضل السوشيال ميديا، فالشائعات لا تقل ضرراً عن الأوبئة والفيروسات التى نعرفها، فهى تؤدى لزعزعة الاستقرار، خاصة فى وقت الكوارث والأزمات، وتسبب أضرارا نفسية واجتماعية مثل «هيستيريا الخوف».

نعم ليس هناك شك فى أن كورونا فيروس خطير، ووضعنا جميعاً فى حالة من القلق والذعر، لكن الأخطر منه هو «فيروس الإشاعات» ونشر الأكاذيب وإثارة البلبلة التى تربك المجتمع وتضرب أمنه واستقراره.

فللأسف هناك من كان يستغل الأزمة لتحقيق مصالح شخصية، فمثلاً كان هناك بعض الشركات التى كانت تلجأ لنشر الشائعات التى تُضخم من الوباء، بهدف التلاعب فى وعى المستهلك وتوجيهه نحو سلعة ما.

فتخويف المجتمع ونشر البيانات الخاطئة، سواء فيما يتعلق بأعراض المرض، أو عدد الإصابات وغيرها الذى حدث أثناء الموجة الأولى أدى إلى زيادة التخبط حول المعلومات المتاحة عن الفيروس، وخلق حالة من الارتياب لدى الناس من أى معلومة، حتى إنهم فقدوا الثقة بالمصادر الرسمية.

وفى النهاية أقول إننا لم ننتصر على كورونا بعد، والخوف الآن أن تهاونا يجعلنا نُلدغ من الفيروس مرتين.

* أستاذ جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقرى

كلية الطب جامعة القاهرة

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    107,030
  • تعافي
    99,174
  • وفيات
    6,234
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    44,710,364
  • تعافي
    32,680,486
  • وفيات
    1,178,008
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم