إلهام شاهين فى حوار جريء مع لميس الحديدى بـ" كلمة أخيرة".. الليلةالنيابة تطلب التحريات حول سرقة شركة مستلزمات طبية فى الجيزةحجز صاحب شركة ضبط بحوزته 4 أطنان شاى مجهول المصدر بمدينة نصرالإعدام لعامل بتهمة قتل ابنته لهروبها من المنزل فى الشرابيةحبس عاطل سرق خزنة بأسلوب كسر الباب فى الإسكندريةإصابة 5 أشخاص فى انقلاب سيارة بالطريق الصحراوى شمال أسوانتجديد حبس متهمتين بتزوير مستندات للهجرة غير الشرعية 15 يوماالجريدة الرسمية تنشر قرارا جديدا لوزير الداخلية بخصوص جوازات السفرحبس متهم اشترك مع شقيقه لتجميع مدخرات العاملين بالخارج بتعاملات 3 ملايين جنيهالنقض تؤيد تغريم 13 متظاهرا تجمهروا بدون تصريح بالبحيرة 130 ألف جنيهسيدة تنتقم من طليقها باتهامه بالتسبب بأضرار نفسية لابنهمااستجابة لـ"الوطن".. السيسي يوجه بعلاج "السيدة عزيزة" مريضة داء الفيلناشرون عن تأجيل معرض الكتاب: "نعاني والتسويق الإلكتروني مش حل"التحالف العربي يدمر 5 ألغام بحرية زرعها الحوثيون جنوب البحر الأحمر"اقتصادية قناة السويس": تفعيل تطبيقات تكنولوجية لدعم البنية الرقميةالصحة العالمية تطالب بعدم الاحتفال الموسع بأعياد الميلاد: أكثر أماناإعدام 308 كيلو أغذية فاسدة في البحر الأحمررئيس لجنة فرعية يساعد مسنة على التصويت في إعادة النواب بقناصور.. وفد كنسي برئاسة أسقف دشنا يصوتون في جولة إعادة انتخابات النوابالتنمية المحلية: السيدات والشباب الأعلى مشاركة بانتخابات النواب

شاهد خبراء يكتشفون سبب كتابة البرديات المصرية القديمة بالحبر الأسود والأحمر

-  

لطالما فتنت الكتابة المصرية الناس المعاصرين لأنها غريبة للغاية، لذلك حقق الباحثون الذين يدرسون الكتابة المصرية في مخطوطات من معبد مصري قديم اكتشافًا مهمًا، كانوا يدرسون الأحبار السوداء والحمراء في بعض النصوص القديمة عندما وجدوا أن تكوينها فريد، وخلال بحثهم اكتشفوا أن الأحبار المستخدمة في الكتابة المصرية كانت مؤلفة خصيصًا لتجف بسرعة فائقة، مثل الأحبار التي تم تطويرها بعد آلاف السنين خلال عصر النهضة الأوروبية، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع ancient-origins

تحليل للكتابة المصرية يكشف عن اختراق فى الحبر

وأظهرت التحاليل، القائمة على تقنيات السنكروترون، الذى أجراه الباحثون  فى جرونوبل بفرنسا وجامعة كوبنهاجن بالدنمارك، أن مادة "الرصاص" ربما كانت تستخدم كمجفف وليس كصبغة، على غرار استخدامه فى أوروبا فى القرن الخامس عشر أثناء تطوير الرسم الزيتى.

وفى مصر القديمة، استخدم المصريون الحبر الأسود لكتابة النص الأساسى، بينما استخدمو الحبر الأحمر غالبا لإبراز العناوين أو التعليمات أو الكلمات الرئيسية، وخلال العقد الماضى، تم إجراء العديد من الدراسات العلمية لتوضيح اختراع وتاريخ الحبر فى مصر القديمة وفى ثقافات البحرالأبيض المتوسط، على سبيل المثال اليونان القديمة وروما، حسب ما جاء فى phys.org، استخدم العلماء الأشعة السينية القوية  لدراسة الحبر الأحمروالأسود فى ورق البردى من مكتبة معبد أم البريجات فى الفيوم، وهى المكتبة المؤسسية الوحيدة واسعة النطاق المعروفة بأنها نجت من مصر القديمة.

وتعد العينات التى تمت دراستها فى هذا المشروع البحثى استثنائية، ليس فقط لأنها مشتقة من مكتبة معبد البرجيات الشهيرة، ولكن أيضا لأن التحليل يتضمن ما يصل إلى 12 قطعة بردية مصرية قديمة، جميعها منقوشة بأحبار حمراء وسوداء.

وتقول "كوت"، كان الشىء المذهل للغاية أننا وجدنا أن الرصاص يضاف إلى خليط الحبر، ليس كصبغة، ولكن كمجفف للحبر، بحيث يبقى الحبر على ورق البردى، وتوصل الباحثون إلى هذا الاستنتاج لأنهم لم يجدوا أى نوع آخر من الرصاص، مثل الرصاص الأبيض أوالمينيوم، والذى يجب أن يكون موجودا إذا تم استخدام الرصاص كصبغة.

ويضيف توماس كريستيانسن، عالم المصريات من جامعة كوبنهاجن والمؤلف المشارك فى الدراسة، حقيقة أن الرصاص لم يضف كصبغة ولكن كمجفف يشير إلى أن الحبر له وصفة معقدة تماما ولا يمكن لأى شخص صنعه، وهناك حقيقة مفاجئة وهى أن وصفة الحبر يمكن أن تكون مرتبطة بممارسات الطلاء التى تم تطويرها بعد عدة قرون خلال عصر النهضة.

وتقول مارين كوت، فى القرن الخامس عشر، عندما أعاد الفنانون اكتشاف الرسم الزيتى فى أوروبا، كان التحدى يتمثل فى تجفيف الزيت فى فترة زمنية معقولة. أدرك الرسامون أنه يمكن استخدام بعض مركبات الرصاص كمجففات فعالة، وكان هذا الاكتشاف ممكنا فقط بفضل التقنيات المختلفة التى استخدمها الفريق فى المرفق الأوروبى للإشعاع السنكروترونى مثل الفحص المجهرى بالأشعة السينية، ID21،  لدراسة أجزاء من البردى، وقاموا بدمج العديد من تقنيات السنكروترون "تألق الأشعة السينية الدقيقة، حيود الأشعة السينية الدقيقة، والتحليل الطيفى للأشعة تحت الحمراء الدقيقة"، لفحص التركيب الكيميائى من المليمتر إلى مقياس الميكرومتر الفرعى لتوفير معلومات ليس فقط عن العناصر، ولكن أيضا على التركيب الجزيئى والتركيبى للأحبار واكتشف العلماء أن الرصاص مرتبط بعناصر مختلفة: خليط معقد من فوسفات الرصاص وكبريتات الرصاص البوتاسيوم وكربوكسيلات الرصاص وكلوريد الرصاص.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة