مفاجأة خلال ساعات.. سعد الصغير يشوق جمهوره بأغنية جديدة عن النادي الأهليشاهد.. أحدث ظهور لـ ريهام سعيد من آخر جلسة تصويرأحمد بتشان يحقق 5 ملايين مشاهدة بـ فيك العبر .. فيديومحطات في حياة نعمت شفيق.. تُعرف في بريطانيا باسم "مينوش"التعليم توجه بتعقيم المدارس المخصصة للجان الانتخابات بعد انتهاء التصويتتعزيزات أمنية بمحيط اللجان لتأمين ثان أيام جولة إعادة المرحلة الأولىطفل يشترى شقة لأسرته بعد التشرد فى شوارع أمريكا .. اعرف قصة كفاحهحيل بسيطة لإنقاص وزنك من غير دايت.." منهم الطعام الحار والتنفس بعمق "معلومات تهمك للتعامل مع مهمات الكهرباء للحفاظ على سلامتك.. تعرف عليهاأسعار اللحوم البلدى اليوم.. السجق يبدأ من 110جنيها للكيلواقتصاد مصر وتقرير صندوق النقد فى برنامج "بنكنوت" على "نغم إف إم"انتخابات الإعادة واشتراطات البناء.. أبرز قضايا على طاولة التوك شوالإبراشى: بدأت إجراءات تسكين 130 أسرة بالأسمرات برعاية مستقبل وطناعرف مصير شخص انتحل صفة موظف بالشهر العقارى للاستيلاء على أموال المواطنينتعرف على أعراض وأسباب تقرحات الفمفعاليات اليوم.. توقيع كتب وحفل موسيقى واستمرار معارض الكتاب فى الأوبراالإماراتية بدور القاسمي أول امرأة عربية ترأس الاتحاد الدولي للناشرينأنا جزار في الملاعب.. أحمد عيد عبد الملك يكشف انتماءات عائلته الكرويةشاعر سيناوى نجا من الموت وفقد والده و6 من أقاربه بمجزرة الروضة.. اعرف ماذا يقولاليوم.. افتتاح المهرجان الثاني للأراجوز في بيت السناري

«الوثائقية الطويلة» بمهرجان الجونة.. مسابقة أفلام «السمعة الطيبة»

-  
لقطة من فيلم قصير في مهرجان الجونة - صورة أرشيفية

اكتسبت الأفلام الوثائقية سمعة طيبة خلال السنوات الماضية وفرضت نفسها وبقوة على مسابقات المهرجانات السينمائية حتى إن مشاركة فيلم وثائقى فى مسابقة للأفلام الطويلة باتت أمرا مسلما به ومتعارفا عليه.

فى مهرجان الجونة السينمائى تعد مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة واحدة من المسابقات الثلاث الأفلام الروائية الطويلة والوثائقية الطويلة والقصيرة وكثير من الأفلام الوثائقية التى عرضت على شاشة الجونة حققت نجاحا كبيرا عند مشاركتها فى مهرجانات أخرى ومنها الفيلم السودانى «الحديث عن الأشجار» للمخرج صهيب البارى، والذى حقق العديد من الجوائز منها أفضل فيلم وثائقى فى مهرجان برلين العام الماضى، وجائزة اختيار الجمهور وجائزة لجنة التحكيم الكبرى فى مهرجان مومباى والتانيت الذهبى فى مهرجان قرطاج.

وفى مسابقة الأفلام الوثائقية بمهرجان الجونة هذا العام تمنح فرصة التنافس لـ10 أفلام للفوز بجوائز الدورة الرابعة وبجوائز مالية قدرها 62:5 ألف دولار.

الأفلام العشرة هى «33 كلمة عن التصميم» من إخراج ناتاليا كليمشوك، أولجا موروزوفا «روسيا»، ويدور حول الانطباع السائد بأن الروس ليس لديهم أسلوب خاص بالتصاميم البصرية، هل يعود ذلك إلى نظرة الروسى المُقَلِلة لشأن ثقافته وتاريخها وتأثيراتها الكبيرة، أم إلى الواقع المحيط بها والذى يعيق بروز أساليب وجماليات خاصة بفن التصميم؟ 33 مصصمًا بصريًا ومصممة روسية يجتمعون لاختبار ذلك الانطباع، بينهم أسماء مشهورة منتمية لعالم التصميم مثل أرتيمى ليبيديف وفاليرى جوليزهينخوف وأنطون شنايدر.

وفيلم «أيام أَكلَة لحوم البشر» من إخراج تيبوهو إدكينز، وهو إنتاج مشترك بين «فرنسا، جنوب إفريقيا، هولندا»، والفيلم وثائقى معاصر، يُحكى على خلفية علاقة صينية أفريقية ناشئة حديثًا، وتدور أحداث الفيلم فى منطقة ريفية نائية فى جنوب إفريقيا، وهى مساحة حدودية تشهد فيها قوانين المجتمع تغيّرًا مستمرًا، يمكن الإحساس بتأثير قوى الرأسمالية الجامحة، فى أعماق تلك المجتمعات الريفية، خاصة مع بدء تطور النظام الجديد، عُرض الفيلم عالميًا لأول مرة فى الدورة الـ70 لمهرجان برلين السينمائى.

وفيلم «آكازا، بيتى» إخراج «رادو شورنيشوتش»، وهو إنتاج مشترك بين «رومانيا، ألمانيا، فنلندا» ويدور على مدى عقدين من الزمن، عاشت عائلة إناش - 9 أطفال وأبويهم- فى كوخ فى منطقة دلتا بوخارست: خزان مياه مهجور، وهو أحد أكبر المحميات الطبيعية فى المناطق الحضرية فى العالم، وعندما تقرر السلطات استعادة هذا النظام البيئى الحضرى النادر، يتم طرد العائلة ويطلب منها الإقامة فى المدينة، عرض الفيلم فى مسابقة سينما العالم للأفلام الوثائقية بمهرجان صندانس السينمائى لعام 2020، وفاز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة للتصوير السينمائى.

وفيلم «بانكسى أكثر المطلوبين» من إخراج «أوريليا روفييه، شيموس هالى» فرنسا، ويرسم هذا الفيلم الوثائقى صورة معمقة لروبن هود المُقنَع، الرسام بانكسى، تكشف كل مقابلة وتحقيق عن جانب من جوانبه كفنان ملتزم بقضايا البيئة، وعنده موقف إيجابى من اللاجئين السياسيين، وصلته جيدة بالمشهد الموسيقى، إضافة إلى ريادته وطليعيته أيضًا، عُرض الفيلم فى مهرجان تريبيكا السينمائى 2020.

وفيلم «جزائرهم» إخراج لينا سويلم، الجزائر، فرنسا، ويدور عندما يقرر جَدا لينا، الجزائريان عايشة ومبروك الانفصال عن بعضهما بعد زواج دام 62 عامًا، بناءً على ذلك، تقرر الحفيدة «لينا» استغلال الفرصة لمساءلة رحلتهما الطويلة فى فرنسا وانعطافات حياتهما فى المنفى، حيث هاجر الزوجان سويًا من الجزائر فى خمسينيات القرن الماضى إلى بلدة تيير، واختبرا الحياة الخاصة بالعمال الجزائريين فى فرنسا.

ويتناول فيلم «سوفتى» إخراج سام سوكو «كينيا» حياة «بونيفايس موانجى» الشهير بـ«سوفتى» المصور الصحفى المشهور والمعروف بتواجده الدائم مع كاميرته فى أماكن النزاعات المشتعلة فى بلده كينيا. سوفتى سياسى ناشط، يناضل ضد الظلم فى بلده، الآن قرر الترشح للانتخابات النيابية الكينية، الفيلم فاز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة فى الدورة الـ36 لمهرجان صندانس.

وفيلم «صائدو الكمأ» من إخراج مايكل دوّيك، جريجورى كيرشاو «إيطاليا، الولايات المتحدة الأمريكية، اليونان»، ويدور فى أعماق الغابات الواقعة فى شمال غرب إيطاليا، حيث تبحث مجموعة من كبار السن عن كمأ الألب الأبيض غالى الثمن، طيب الطعم، والذى فشلت كل الجهود العلمية الحديثة فى زراعته، عُرض الفيلم عالميًا لأول مرة فى الدورة الـ36 لمهرجان صندانس السينمائى الدولى، وأدرج ضمن الاختيارات الرسمية للدورة الـ73 لمهرجان كانّ السينمائى، والدورة الـ47 لمهرجان تيلوريد السينمائى، ومن بعد فى الدورة الـ45 لمهرجان تورنتو السينمائى.

وفيلم «ليْل» للمخرج جيانفرانكو روسى «إيطاليا، فرنسا، ألمانيا»، ويدور حول سؤال محدد هو ما مقدار الألم المُعاش المُشكِل لوجدان وهوية سكان الشرق الأوسط؟، فعلى مدى 3 سنوات على طول الحدود الفاصلة بين سوريا والعراق وكردستان ولبنان وعبر تلك المسيرة الطويلة يمنح المخرج الإيطالى جيانفرانكو روسى صوتًا لدراما إنسانية تتجاوز التقسيمات الجغرافية والإثنية، والمُشكَلة من صور مأخوذة من الحياة اليومية، المتشابكة تفاصيلها مع مآس حروب أهلية مستمرة وديكتاتوريات وحشية وغزوات خارجية وتدخلات، آخرها «داعش» عدو الإنسانية، وعُرض الفيلم ضمن مسابقة مهرجان فينيسيا السينمائى الدولى فى دورته الـ77.

وفيلم «مٌشِع» للمخرج ريثى بان « كمبوديا، فرنسا»، ويتناول معرضا يتميز بدقة شديدة، حيث تصنع أيدى الرجل معرضًا للصور العائلية، يحتفظ فيه بكنزه البصرى كما لو كان ضريحًا، يحتفظ ريثى بان بدور الشاهد الناجى الذى يعيش مع الإشعاعات، ومع ذلك يحافظ على رؤية واضحة للحياة، عُرض الفيلم عالميًا لأول مرة فى الدورة الـ70 لمهرجان برلين السينمائى، وفاز هناك بجائزة أفضل فيلم وثائقى «جلاشوتى».

إلى جانب فيلم «نَفَس» من إخراج ريمى عيتانى «لبنان»، ويدور عندما يسكن إبراهيم فى حى باب التبانة غير الآمن، إذ لا زالت آثار الحروب الأهلية تمزق نسيجه المجتمعى.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    106,877
  • تعافي
    99,084
  • وفيات
    6,222
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    44,208,995
  • تعافي
    32,379,510
  • وفيات
    1,170,941
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة