نبيل الحلفاوي يوجه رسالة إلى مصابي الأهلي والزمالك بـ فيروس كوروناأول دولة في العالم تقدم منتجات الدورة الشهرية للنساء مجانامطار القاهرة يلغي سفر راكب يمني إلى لبنان بسبب إيجابية تحليل الـ PCRالمتحدث باسم بابا الفاتيكان: البابا يتذكر «مارادونا» في صلاته«إنفانتينو» ناعيا «مارادونا»: «يوم حزين .. ارقد في سلام دييجو»رئيس الأرجنتين: ملعب أرجنتينوس جونيورز جاهز لاستقبال جنازة «مارادونا»نتائج مباريات الجولة الرابعة من دوري أبطال أوروبامعتز البطاوي يكشف تفاصيل اختفاء ميدو جابر من معسكر سيراميكا كليوباتراطلعت يوسف: "مارادونا" أسطورة كروية لن تتكررالتعليم تعلن إجراءات حماية طلاب المدارس بعد موجة سقوط الأمطار لضمان السلامةوفاة زعيم حزب الأمة السودانى الإمام الصادق المهدى بعد صراع مع فيروس كوروناإنهاء كافة الاستعدادات الأمنية لتأمين النهائى الأفريقى بين الأهلى والزمالكشاب متهور ينفذ قفزة بالمظلة من منطاد على ارتفاع 4 آلاف قدم بعد تأرجحه.. فيديووصفات طبيعية لترطيب البشرة فى الشتاء .. مفيدة ومش هتكلفك حاجةسميرة سعيد تلفت الأنظار بإطلالة شبابية.. والجمهور: "أنتي مبتكبريش؟"دينا فؤاد تحيي الذكري التاسعة لوفاة عامر منيبعضو شباب الأحزاب: التنسيقية تضم 26 حزبا وهدفنا مصلحة مصربيقلد "الهضبة".. حمو بيكا يصبغ شعره باللون الأشقرالتعليم تحدد مواد 2 ثانوى للطلبة المصريين بالخارج لأداء الامتحاناتسيراميكا كليوباترا يعلن اختفاء ميدو جابر في ظروف غامضة

دراسة بريطانية: 4٪ فقط من سكان ووهان الصينية لديهم أجسام مضادة لكورونا

   -  

توصلت دراسة بريطانية جديدة إلى أن أقل من 4% من الناس في مدينة  ووهان الصينية ، التي بدأت فيها جائحة الفيروس التاجي العام الماضي، لديهم أجسام مضادة لفيروس كورونا، وهذا يعني أن "ووهان" ليست محصنة ضد كورونا، ووجد الباحثون أن الفيروس كان في كل مكان حالياً - خاصة بعد ظهور أدلة قوية على أن العديد من حالات كورونا لا تظهر عليها أعراض.

وبحسب جريدة " ديلي ميل" البريطانية فإن الدراسة الجديدة، التي نُشرت يوم الجمعة في مجلة JAMA Network Open ، تشير إلى أن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين لم يتم تشخيص إصابتهم مطلقًا بفيروس كورونا لم يصابوا به مطلقًا.

أو إذا أصيبوا به فإن البروتينات المناعية التي يعتقد العلماء أنها توفر على الأرجح الحماية ضد الإصابة مرة أخرى قد تضاءلت إلى ما بعد نقطة أن يكون قابلاً للاكتشاف منذ أن دمر الفيروس المدينة الصينية في الشتاء الماضي.

أوضحت الصحيفة أن تقدم النتائج الجديدة علامة مقلقة أخرى مفادها أن حتى السكان المتضررين في وقت مبكر وأصعب من فيروس كورونا قد لا يزالون يتمتعون بمعدلات حماية منخفضة ضد موجات إضافية من كورونا.

بعد ظهوره في ووهان- لوحظ لأول مرة على أنه شكل غامض من الالتهاب الرئوي- انتشر الفيروس التاجي بسرعة إلى أكثر من 68000 شخص في مقاطعة هوبي، والتي تعد ووهان واحدة من أكبر مدنها.

كانت المستشفيات مكتظة انتقلت السلطات من باب إلى باب في معدات الوقاية الشخصية الكاملة، واختبرت أفراد الأسر وحثتهم على البقاء في منازلهم.

تم إنشاء مستشفيين بسرعة مذهلة لاستيعاب جميع مرضى فيروس كورونا في المدينة.

بالتوازي مع اختبارات فيروس كورونا الحكومية ، اختبر الباحثون في مستشفى تونججي بجامعة هواتشونج للعلوم والتكنولوجيا في الصين أكثر من 35000 من سكان ووهان ليس لديهم تاريخ لتشخيص COVID-19 للأجسام المضادة للعدوى بين 27 مارس و 26 مايو.

لم يكن لدى أي منهم الأجسام المضادة IgM وحدها ، وهي نوع البروتينات المناعية المتخصصة التي يطورها الجسم بعد فترة وجيزة من الإصابة.

تتكاثر هذه خلال الأسابيع القليلة الأولى من الإصابة ، ثم تهدأ عندما يبدأ الجسم في إنتاج الأجسام المضادة IgG ، والتي من المرجح أن توفر حماية دائمة.

إن الأجسام المضادة IgG هي ما يأمل خبراء الصحة العامة أن تمنع موجات الوباء المستقبلية من إصابة وقتل ما يصل إلى معركة 2020 المدمرة مع فيروس كورونا.

كان لدى حوالي 0.7 % من المشاركين في التجربة كلا النوعين من الأجسام المضادة ، مما يشير إلى أن الحماية طويلة المدى لجهاز المناعة لديهم لا تزال تتطور ، وأنهم أصيبوا بالعدوى قبل بضعة أسابيع.

فقط 3.2 % من عشرات الآلاف من المجندين لديهم أجسام مضادة IgG طويلة الأمد وحدها ، مما يعني أن 3.9 % فقط من المجموعة لديهم أجسام مضادة.

مع عينة كبيرة تصل إلى 35000 ، تعتبر نتائج الدراسة الجديدة إحصائيًا تمثيلًا دقيقًا لسكان المدينة.

كان الناس أكثر عرضة لوجود أي أجسام مضادة إذا كانوا يعيشون في المناطق الحضرية في ووهان ، مقارنةً بالمناطق الأقل كثافة سكانية.

كانت النساء أكثر عرضة لامتلاك أجسام مضادة ، ويتماشى ذلك جيدًا مع المعدل الأعلى للحالات بين النساء في الصين (على الرغم من أن الرجال هم أكثر عرضة لتركيزات الأجسام المضادة أعلى ، والموت بسبب العدوى).

وبالمثل ، كان كبار السن في الدراسة أيضًا أكثر عرضة للإصابة بأجسام مضادة لفيروس كورونا ، مما يشير إلى أنهم أصيبوا بالفعل بالعدوى - لكن الدراسة شملت عددًا منخفضًا نسبيًا من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا أو أقل من 18 عامًا ، مما يعني أنها كانت أقل تمثيلا لذلك.

Screenshot 2020-10-27 103446
34863328-8874343-image-a-19_1603730852215
34863302-8874343-image-a-18_1603730624374
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة