كاراجير يشرح كيف يدافع ليفربول في غياب فان دايكاستعدادا للموسم الجديد.. بيراميدز يواجه البنك الأهلي وسموحة ودياالتتويج الأخير - عبد المنعم لـ في الجول: فرحة ما بعدها فرحة.. ومواجهة الأهلي 50:50أضخم عروض سوق الانتقالات.. تايمز: سيتي يستعد لتقديم عرضا لـ ميسي لمدة 10 سنواتأسرار زواج أم كلثوم وغيرة عبدالحليم حافظ على سعاد حسنى فى مذكرات سمير صبرىالخميس.. حفل مناقشة رواية "كبسولة الموت" لداليا مجدي بدار الهلالنقيب الأطباء البيطريين يعلن انتهاء صيغة عقد الإشراف على المزارع"الأطباء": حفل تأبين حسين شعيشع أيقونة التعليم الطبي.. الخميس المقبلبحضور وزراء وسياسيون ورجال دين .. ننشر تفاصيل ندوة وكالة أنباء الشرق الأوسط "معا نتعايش باحترام متبادل"مع إطلاق الـ "16 يوم" لمناهضة العنف ضد المرأة.. "بوابة الأهرام" تنشر أنشطة وفعاليات الحملة«الحكومة» ترد على شائعة تخفيض الدعم على البطاقات التموينية بدءا من ديسمبر المقبلمفتي الجمهورية يدين الاعتداء الإرهابي على محطة بترول بالسعودية"الأهرام" ينظم معرضا للكتاب بشركة مصر للبترولالتنمية المحلية: 2.5 مليون طلب تصالح حتى الآن.. وسنواجه أي بناء مخالف بكل حسم"نقابة الصيادلة" تتقدم ببلاغ للنائب العام ضد تطبيق شركة تبيع الأدوية إلكترونياجامعة حلوان تنظم دورات تدريبية للطلابمركز جسور: حفل أوركسترا إيزيس الوتري للهواة الخميس المقبلالسبت المقبل.. أمسية «فلكية» بمتحف الطفل بمصر الجديدةقافلة ثقافية بمكتبة أطفيح في الجيزةمفتى الجمهورية يدين الإعتداء الإرهابي على محطة البترول بالممكلة العربية السعودية

المرصد: الفصائل تستهدف قوات النظام في إدلب غداة مقتل العشرات من مقاتليها

   -  
القوات السورية

دمشق- (أ ف ب):

استهدفت الفصائل المقاتلة بمئات القذائف مواقع قوات النظام في محافظة إدلب ومحيطها في شمال غرب سوريا غداة مقتل نحو 80 عنصراً من مقاتليها في غارات روسية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومتحدث باسمها.

وشنت طائرات روسية الإثنين غارات على مقر لفصيل "فيلق الشام" المقرب من تركيا في شمال غرب إدلب، ما أسفر عن مقتل 78 عنصراً وإصابة أكثر من تسعين آخرين بجروح.

وتعهدت الجبهة الوطنية للتحرير، وهي تجمع للفصائل المعارضة والمقاتلة في إدلب وبينها "فيلق الشام"، الإثنين بالرد.

وأفاد المرصد السوري الثلاثاء "استهدفت فصائل الجبهة الوطنية للتحرير منذ مساء الإثنين بمئات القذائف الصاروخية والمدفعية مناطق عدة تسيطر عليها قوات النظام في جنوب وشرق إدلب"، كما في محافظات حماة وحلب واللاذقية المحاذية.

وقال المتحدث باسم الجبهة ناجي مصطفى لوكالة فرانس برس إن "الجبهة الوطنية قامت بالرد الفوري والمباشر على الجريمة" عبر استهداف مواقع لقوات النظام خصوصاً في جنوب إدلب وشمال حماة.

وأضاف "الرد مستمر وسيكون قاسياً وقوياً"، متهماً روسيا بمحاولة "تخريب" الهدنة السارية في إدلب منذ أشهر.

ومن جهتها، قصفت قوات النظام بالقذائف الصاروخية أيضاً مناطق تتواجد فيها الفصائل في إدلب وشمال حماة، وفق المرصد.

ولم يتبين ما اذا كان القصف المتبادل أسفر عن وقوع قتلى.

وتعدّ منطقة إدلب من أبرز المناطق الخارجة عن سيطرة دمشق، التي لطالما كررت رغبتها باستعادتها عن طريق المعارك أو التسوية.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) حالياً على حوالى نصف مساحة إدلب ومناطق محدودة محاذية من محافظات حماة وحلب واللاذقية. وتنشط في المنطقة، التي تؤوي ثلاثة ملايين شخص نحو نصفهم من النازحين، أيضاً فصائل مقاتلة أقل نفوذاً بينها فصائل الجبهة الوطنية للتحرير.

وتسري في إدلب ومحيطها منذ السادس من مارس هدنة أعلنتها موسكو، حليفة دمشق، وتركيا الداعمة للفصائل المقاتلة بعد هجوم واسع لقوات النظام استمر ثلاثة أشهر، تسبب بنزوح نحو مليون شخص، عاد منهم نحو 235 ألفاً إلى مناطقهم.

ورغم خروقات متكررة من غارات جوية شنتها روسيا وقوات النظام او قصف متبادل، بقيت الهدنة صامدة.

وأبرمت موسكو وأنقرة اتفاقات تهدئة عدة في إدلب، أعقبت سيطرة الفصائل المقاتلة عليها منذ العام 2015، أبرزها اتفاق سوتشي الموقع في سبتمبر 2018، والذي نشرت تركيا بموجبه نقاط مراقبة في المنطقة.

وبينما يتفق البلدان على التهدئة في إدلب، يخوضان منافسة شرسة في ليبيا وناغورني قره باغ حيث يدعمان أطراف متخاصمة.

ويُعد "فيلق الشام" الفصيل السوري الأقرب إلى تركيا، وقد قاتل إلى جانبها على جبهات عدة داخل سوريا كما ذهب عناصر في صفوفه إلى ليبيا وناغورني قره باخ للقتال إلى جانب حلفائها.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة