الجيش الإثيوبي يقصف عاصمة تيجراي بالأسلحة الثقيلةأول زيارة للرئيس السيسي.. مصر وجنوب السودان مسار مشترك للتنميةالحكومة: مشروعات عين الصيرة ستكون جاهزة نهاية 2020الحكومة: 60 عمارة تراثية جار تنفيذها في سُور مجرى العيون تضم 1136 وحدة سكنيةوزير النقل يتابع معدلات تنفيذ عدد من المشروعات الخدمية بميناءي الدخيلة والإسكندريةوزير دفاع العراق: مصر تحت قيادة السيسي نموذج ملهم في منطقة تعاني من الأزماتعقب تتويجه بدوري أبطال أفريقيا .. حمادة هلال: والله وعملوها الرجالةفي ذكرى وفاة دلوعة السينما.. أبرز أغاني شادية الوطنيةمحمد عز عن فوز الأهلي: البطولات اللي زي دي بتاعتناالليلة.. عرض "لا أحد هناك" بسينما الهناجربعد تتويج النادي الأهلي للمرة اللتاسعة.. كارمن سليمان: مبروك لمصرغدًا.. المواهب الذهبية تُضىء مسرح الجمهوريةالليلة.. انطلاق عرض "علاء الدين" على مسرح كايرو شوشاهد.. أحمد سعد يهنئ جماهير النادي الأهلي بالفوزصورة.. رضا البحراوي يهنئ النادي الأهلي بالفوزأحمد زاهر عن فوز النادي الأهلي: خلص الكلامسياح يقومون بالتزلج على الثلوج أعلى سور الصين العظيم فى فيديو طريفتجديد ندب هاني النابلسي مديرًا للفرقة القومية للفنون الشعبيةتغريم 48 سائقا لعدم الالتزام بارتداء الكمامة في الشرقيةياسمين الخيام: شادية كانت تقرأ القرآن وتصوم في أيامها الأخيرة

الحركة الوطنية الليبية تُحذر من اختيار أشخاص محددين في مؤتمر تونس نوفمبر المقبل

-  
المتحدث باسم الحركة الوطنية الشعبية الليبية ناصر سعيد

قال المتحدث باسم الحركة الوطنية الشعبية الليبية، ناصر سعيد، إن القوى الوطنية الليبية، بمختلف مكوناتها السياسية والاجتماعية والشخصيات السياسية والثقافية، تتابع باهتمام بالغ عمل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وعلى رأسها ستيفاني وليامز نائب رئيس البعثة، للتحضير للدعوة لعقد لقاء تونس خلال الأيام القادمة، موضحا أن هناك رفضا شعبيا لغرابته وسوء الإعداد والتخطيط له، بما ينذر بفشل جديد للعملية السياسية ويفاقم الأزمة ويجدد الصراع.

وأضاف أن القوى الوطنية تؤمن بالحوار السياسي، باعتباره الطريق الأمثل لحل النزاعات وتفكيك الأزمات، وهو ما يستوجب أن تكون البعثة ملتزمة بالحياد والنزاهة، بعيداً عن الإقصاء والتهميش وضرورة الاهتمام الجدّي بأطراف الصراع الحقيقية وأخذها على محمل الجد، والتركيز على قضايا الصراع الجوهرية.

وأكد سعيد أن الحركة تستغرب إصرار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على تكرار أخطاء الماضي لأسباب مجهولة، بل إنها اختارت على نحو غير مفهوم، إضافة أفعال جديدة تنطوي على أخطاء فادحة، لا يمكن إلا أن تؤدي إلى فشل جديد سيُذهب دون شك بما تبقى من مصداقية للأمم المتحدة، مضيفا أن تنظيم مؤتمر تونس في 9 نوفمبر القادم ودعوة شخصيات بعينها دون أى معايير موضوعية، ينذر بكارثة حقيقية.

وتابع: إن مؤتمر تونس ليس منتدى للحوار أو هيئة للتفكير في كيفية الحل، بل هو سلطة حقيقية نصّبتها البعثة، ومؤسسة جديدة أضافتها إلى مؤسسات الحكم القائمة والعاجزة عن إيجاد حل لأزمة البلاد.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    106,707
  • تعافي
    98,981
  • وفيات
    6,211
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    43,790,543
  • تعافي
    32,182,737
  • وفيات
    1,164,609
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة