أجمل إطلالات ميجان ماركل الشتوية من الكاجوال للسهرات.. الأسود يليق بهاالكركم روشتك السحرية للعديد من الأمراض.. يقاوم السرطان والزهايمرالتفاؤل بقرب إنتاج لقاح ضد كورونا يضع الذهب على مسار أسوأ أداء شهرى فى 4 سنواتالدولار يهوى لأدنى مستوى فى أكثر من عاميننيكى يغلق منخفضا لكنه يسجل أكبر مكسب شهرى فى 27 عاما تقريباأسعار الذهب اليوم فى مصر تتراجع 5 جنيهات.. وعيار 21 يسجل 775 جنيهاابنة عمر الحريري تستعيد ذكرياتها مع والدتها: عملتني أعيش حسب الظروفطرح خرائط بيانات أول مزايدة عالمية للمعادن.. الكاولين بـ8 آلاف جنيهالجزار يتابع تنفيذ شقق محدودي الدخل ببورسعيد وكفر الشيخ وبني سويف"صحة كفر الشيخ" تعقد لقاء تنسيقيا للتعريف ببرنامج الأبحاث الإكلينيكيةنائب محافظ المنوفية: نتيجة مسحة كورونا سلبية وأمارس عملي بمكتبيبطاقة 300 طن في اليوم.. تسليم محطة ناصر لتجميع القمامة ببني سويفترامب يتمنى الشفاء لبايدن بعد إصابته بكسر في قدمهالإحصاء: 1.6% ارتفاع الرقم القياسي للصناعات التحويلية والاستخراجية في سبتمبر 2020الكنيسة تتابع أحوال كنيسة الملاك ميخائيل في فرنسا بعد احتجاجات الأقباطشركة مصر للطيران للصيانة تجدد اعتماد ISO9001:2015 لإدارة نظم الجودةتفاصيل جديدة عن خاتم خطوبة الأميرة دياناضبط 585 قضية دقيق مدعم ومخالفات مخابز خلال أسبوعالقبض على 211 متهما مطلوب ضبطهم وإحضارهم خلال 5 أيامضبط 19 متهما بالبلطجة والسرقة بالإكراه خلال 48 ساعة

على ومحمد وحكاية الحب والاحترام

-  

مهما كانت الحكاية جميلة فإن جمالها يزيد ويصبح أوضح حسب توقيت وزمن عرضها وروايتها للناس.. وفى أوقات أخرى أكثر هدوءا وأقل صخبا وعنفا.. كان من الممكن أن تصبح حكاية على ومحمد عادية وطبيعية ويسهل أن نجد مثلها وغيرها عشرات الحكايات.. لكنها الآن بالتحديد لا تصبح فقط حكاية جميلة إنما تستحق التوقف أمامها أيضا باهتمام واحترام.. والحكاية بدأت عام 2014 حين انضم على خلف الله لاعب النادى الأهلى ومحمد سامى أو ميشو لاعب نادى المعادى لمنتخب مصر للسباحة.. وقتها كان على فى الثامنة عشرة من العمر ويكبر محمد بعام واحد فقط.. اثنان من السباحين الشباب سيتنافسان ويتسابقان فى المائة متر وسيحاول كل منهما أن يثبت أنه الأفضل والأقوى والأسرع.. ورغم ذلك بدأت بينهما صداقة عميقة زادت مساحتها بعد انتقال محمد سامى للنادى الأهلى عام 2016 الذى يلعب له على منذ كان فى الخامسة من العمر.. وبدأ الصديقان يلعبان ويفوزان باسم مصر والأهلى أيضا.. وكان كل منهما يتسابق ويسعى لتحطيم أى أرقام قياسية للآخر دون أن يؤثر ذلك مطلقا على صداقتهما.. وحين سافر على لاستكمال دراسته فى جامعة إنديانا بالولايات المتحدة الأمريكية وبدأ خوض السباقات فى فريق جامعته ويتلقى العناية والرعاية الرياضية والصحية الفائقة.. وكان من الممكن أن يسعد على بذلك ويغتنم هذه الفرصة التى ستجعله أقوى وأسرع من محمد.. إلا أن على لم ينس صديقه وظل يحاول تقديمه لجامعة إنديانا حتى اقتنع المسؤول عن فريق السباحة لينال محمد نفس الفرصة التى نالها على ويصبح الاثنان فى فريق واحد باسم جامعة إنديانا ونجح الطالبان المصريان فى قيادة جامعة إنديانا للمركز الثالث فى بطولة الجامعات الأمريكية عامى 2017 و2018 وهو إنجاز لم تحققه الجامعة منذ عشرين عاما.. كما نجح الاثنان فى الفوز لمصر بأكثر من 15 ميدالية لكل منهما فى البطولات ودورات الألعاب الإفريقية.. واستمر تألق الاثنين ففاز على بلقب أسرع سباح فى إفريقيا وأحد أسرع عشرة سباحين فى العالم وفى سنغافورة فاز محمد بأول ميدالية مصرية فى بطولات العالم.. وأجمل ما فى الحكاية هو وقوف كل منهما يشجع الآخر عندما يخوض أى سباق ويعطيه نصائح الفوز والتألق.. وبعدما تألق على لدورة طوكيو تحول لمساعدة محمد حتى يتأهل ويذهب الصديقان معا للدورة الأوليمبية المقبلة.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    106,707
  • تعافي
    98,981
  • وفيات
    6,211
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    43,756,258
  • تعافي
    32,140,673
  • وفيات
    1,164,094
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم