الصحة العالمية تجدد التحذير: اللقاحات لا تعني اختفاء كوروناضبط تشكيل عصابي تخصص في تغيير معالم السيارات المهربةمايكل مورجان: أمريكا تفكر بجدية في فرض عقوبات على تركياالأطباء يتظاهرون في تونس للمطالبة بتحسين سلامة العمل داخل المستشفياترانيا محمود ياسين عن عدم تكريم والدها بمهرجان القاهرة: "ولا يفرق معانا"بعد الإعلان عنه.. طبيب يوضح مميزات لقاح "كلوفر" الصيني الجديدعاجل.. بدء التحقيق مع 8 متهمين بمحاولة التظاهر أمام أحد أندية الجيزة"بلومبرج": مصر من أقوى 10 اقتصادات على مستوى العالم في 2020العناني: إعلان موعد موكب المومياوات قريبا والبروفة الأخيرة بعد غدنقل 33 مصابا بكورونا من "مبرة بورسعيد" لمستشفيات أخرى بعد نقص الأكسجينناقد فني: أفلام المسابقة العربية ترصد تيمة علاقة الذاكرة بالحاضرثاني حالة في 3 أيام.. مصرع شاب سقط أسفل قطار "المطرية" بالدقهليةإقبال جماهيري على عرض "حظر تجول" بمهرجان القاهرة السينمائي (صور)ضبط 8 أشخاص حاولوا تنظیم تجمع أمام مقر أحد الأندیة الرياضیة بالجیزةماذا وجدت الشرطة داخل سيارة ابن وزير سابق متهم بقتل موظف بمحكمة الجيزة؟حريق محدود في المعهد الديني بالشيخ زايدقطع الكهرباء عن مصيف بلطيم غدًابشرى بلوك مختلف في ثالث أيام مهرجان القاهرة السينمائيأمير شاهين وزوجته يخطفان الأنظار بلوك ناعم في مهرجان القاهرةبفستان قصير وأحمر شفاه صارخ.. نسرين طافش على ريد كاربت "القاهرة"

لن تثلج مجددًا

-  

يعتقد كُثر أن المهرجانات هى أفضل مكان لمتابعة الأفلام السينمائية وطوال التاريخ، ومنذ انطلاق (فينسيا) أقدم التظاهرات السينمائية قبل نهاية الثلاثينيات، نتابع صراعا ولهاثا على المهرجانات وجوائزها، بالتأكيد واقعيا تلعب المهرجانات دورها فى الترويج والدعاية للأفلام، وهكذا ظهرت بالتبعية الأسواق التى تصاحب كُبرى المهرجانات، إلا أن الشريط السينمائى كمنتج جمالى هو الذى يدفع الثمن، كثرة مشاهدة الأفلام فى فترة زمنية محددة تظلمها، لأن الفيلم السينمائى حتى تستوعبه يجب أن يحظى بزمن أطول من مساحته، لتعايشه فى داخلك بعد نهاية العرض، ويا حبذا أيضا لو استطعت أن تستقبله بحياد شعورى، وهذا قطعا لن يتحقق إلا إذا وجدت مساحة هادئة لا تشغلها بقايا أفلام أخرى، وهو قطعا ما لا تحققه أبدا المهرجانات، بل هو يتعارض أساسا مع وجودها.

الفيلم البولندى الألمانى (لن تُثلج مجددا) من تلك النوعية التى تدعوك لكى تعيشها وتتأملها، فهو يتجاوز سينما الحكاية، ليتصاعد أمامك بصريا وموسيقيا.

الشخصية (الكاريزمية) التى تلعب دور البطولة (أليك أوتجوف) شاب يمارس العلاج الطبيعى لمرضاه، يأتى من (أوكرانيا) إلى (بولينيا) منذ اللقطة الأولى نتابع الشنطة الضخمة التى تشاركه أحداث الفيلم، بها كل الأجهزة، تتعثر من فرط طولها فى باب المترو، شاب وسيم يحمل من الجاذبية التى تنطق بها عيناه الكثير، العلاج الطبيعى علم قديم ضارب فى عمق الزمن ومنذ تاريخ البشرية، بالإضافة إلى كونه به أيضا اجتهادات وقدرات خاصة، وكثيرا ما نقرأ عن إنجازات صينية فى هذا المجال تتيح أبعادًا أخرى لهذا العلم الذى يعالج الكثير من الأمراض العضوية من خلال الضغط على أطراف الأعصاب فى القدم لتحدث المطلوب، فهى ترسل إشارات من المخ إلى الجسد تخفف الألم أو تسكنه تماما، كما أن لها علاقة مباشرة بكل أجزاء الجسد القلب والكلى والأمعاء، ليس مجرد علم ولكنه أيضا سحر.

البطل فى أدائه يقف فى منطقة رمادية بين الأسطورة والواقع، حتى تأتى النهاية، وإحدى زبائنه القدامى تطرق الشرطة بابها ولديهم صورة (بورتريه) يسألونها هل تعرف تلك الشخصية؟ تنكر بينما ابنتها وبكل براءة تؤكد أنها تعرفه.

يغادر الضابط المنزل لتسأل هل حدث له مكروه، وتترك المخرجة البولندية أنا شومو فسكا، وشاركها أيضا مدير التصوير المخرج ميخال أنجليوت الإجابة لنكملها فى خيالنا.

الشخصيات التى يقابلها أغلبها من النساء، ومن مختلف الأعمار، بينهم رجل عجوز يعانى من السرطان المتأخر، وقبل النهاية نرى وجهًا آخر للمعالج، وهو الجانب العاطفى الذى يؤصل علاقته بالشخصيات، فهم ليسوا فقط مجرد مورد رزق، يعلم أن العجوز الذى يعالجه قد مات فيرفض أن يتقاضى أجرًا.

شخصية بها فيض من النبل لا يستغل ضعف مرضاه وخضوعهم حتى الجسدى له، لا يستخدم فقط يديه فى العلاج بالضغط على مناطق الأعصاب، لديه فيض من تواصل العيون التى تقول الكثير لمرضاه، يرقص ويتمايل مع الموسيقى منفردًا أو مع مرضاه، الدراما لا تقدم لنا كل التفاصيل، تترك لنا مساحة نكملها نحن.

(لن تثلج مجددًا) تعنى، فى قراءتى للفيلم، أن البرودة العاطفية ستنقشع تماما وسيصفو الجو، البحث عن الدفء هو العنوان للعلاج السحرى، الذى تمتزج فيه الرؤية موسيقيًا وبصريًا لتثير النشوة فى القلب قبل العقل.

tarekelshinnawi@yahoo.com

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    106,707
  • تعافي
    98,981
  • وفيات
    6,211
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    43,756,258
  • تعافي
    32,140,673
  • وفيات
    1,164,094
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم