المؤشر نيكي يرتفع 1.47% في بداية التعامل بطوكيوإيرادات الفيلم الكوميدى The War With Grandpa تتخطى الـ 24 مليون دولارالمركز الثقافى الفرنسيسكانى يبدأ مؤتمر "التعليم المسيحى" الجمعة المقبلجهات تشن حملات على صناعة الأعلاف واللقاحات للتأكد من المطروح.. اعرفهابعد تصريحات ترامب عن تسليم السلطة..فريق بايدن: خطوة ضرورية ضد التحدياتاليوم.. الاحتفال بمولد مارمينا: المزارات للأقباط والقداسات للرهباناليوم.. "المصري للدراسات الاقتصادية" يناقش اتفاقية التجارة مع أمريكاعلى طريقة حماقي.. الجمهور يتغزل في زينة من أحدث جلسات التصوير الخاصة بها.. شاهدمها أحمد تستعيد ذكريات "الست هانم" بصورةمصادر حكومية تكشف حقيقة قرار رئيس الوزراء تعليق الدراسة بسبب كوروناعاكف مغربي: بنك مصر سبَّاق في تجربة الـ شات بوت.. وقدمنا قروضا بـ مليار جنيه خلال 5 أيام دون زيارة الفروعالبرازيل تسجل 16207 إصابات جديدة و302 وفاة بسبب «كوفيد-19»محكمة اسكتلندا العليا تبدأ نظر استئناف مفجر لوكربي الثلاثاءالقضاء التركي: السجن 17 عاما لصحفي نشر معلومات عن انقلاب 2003السكة الحديد تؤكد وصول 6 قطارات إسبانية جديدة فى 2021دليلك لاختيار ملابس طفلك فى الشتاء لتجنب نزلات البرد.. سنة أولى أمومة"مناهضة العنف ضد المرأة" بجامعة القاهرة تعلن عن خطة عمل الوحدة بعد اعتمادهامليار و221 مليون دولار صادرات مصرية لدول المنبع.. والسودان وكينيا بالصدارةوزراء على الشاشة.. تعرف على أبرز المداخلات بالفضائيات المصرية أمسالنيابة تطلب التحريات حول سرقة مجهولين شقة ربة منزل فى الجيزة

عضو بالشئون الإسلامية عن الصور المسيئة للرسول: الصوت المتطرف يستغل هذه البيئة

   -  
عبد الغنى هندي عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية

قال عبد الغنى هندي عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، قال إنه لن يسمح أن تكون مقدساتنا ضحية مضاربة رخيصة على سوق السياسات.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج " هذا الصباح " المذاع على قناة " اكسترا نيوز"، أن الجميع يرفض ما حدث من الرئيس الفرنسي ماكرون، تجاه الرسول الكريم.

ولفت إلى أن ما تقوم به فرنسا يتسبب فى مشكلات كثيرة، ويتسبب فى نشر الفوضى، مؤكدًا : ان الصوت المتطرف يستغل هذه البيئة".

من جهة أخرى ، أعلن الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، استنكاره للحملة الشرسة الممنهجة على الإسلام، رافضا أن تكون رموزه ومقدساته ضحية مضاربة رخيصة في سوق السياسات والصراعات الانتخابية في الغرب.

وأضاف «الطيب»، فى تدوينة على موقعي «فيسبوك وتويتر»،  باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية:«نشهد الآن حملةً ممنهجةً للزج بالإسلام في المعارك السياسية، وصناعةَ فوضى بدأت بهجمةٍ مغرضةٍ على نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم، لا نقبلُ بأن تكون رموزُنا ومقدساتُنا ضحيةَ مضاربةٍ رخيصةٍ في سوق السياسات والصراعات الانتخابية».

وتابع فى تدوينته:«أقول لمَن يبررون الإساءة لنبي الإسلام: إن الأزمة الحقيقية هي بسبب ازدواجيتكم الفكرية وأجنداتكم الضيقة، وأُذكِّركم أن المسؤوليةَ الأهمَّ للقادة هي صونُ السِّلم الأهلي، وحفظُ الأمن المجتمعي، واحترامُ الدين، وحمايةُ الشعوب من الوقوع في الفتنة، لا تأجيج الصراع باسم حرية التعبير».

لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة