الوحدة المحلية لمجلس القروى قمولا نقادة تنظم حملة موسعة لصيانة أعمدة الإنارةمنار أحمد عبد المنعم.. فتاة بنها تتغيب عن منزلها وأسرتها تناشدها العودةبعثة فرنسية تجرى رفعا طبوغرافيا لـ 3500 قطعة أثرية وفنار قديم بـ«قايتباى»«الخدمات البيطرية»: 5 آلاف و559 موافقة استيرادية لتحقيق التوازن بأسعار السلعتعرّف على الموعد الرسمى لإعلان نتيجة انتخابات مجلس النواب من «الهيئة الوطنية»كنز مفقود.. 472 نوعا من الأعشاب الطبية بسانت كاترين .. الساموا والجعدة الأبرزاليوم.. ندوات توعوية في الأقصر وأسوان بأهمية ترشيد استهلاك الكهرباءمبادرات لرفع الوعي المائي للمواطنين بمحافظات القناةوفاة رئيس قسم الرمد بمستشفى دسوق في كفر الشيخ بفيروس كوروناطقس دوري أبطال أفريقيا.. أمطار خفيفة على القاهرة رعدية ببعض المناطقالسفيرة نبيلة مكرم تحضر خطبة الجمعة مع وزير الأوقاف في دمياطوزيرة الهجرة تصل دمياط لحضور ندوة "الأوقاف" عن مخاطر الهجرة غير الشرعيةالجمالية كلمة السر في اهتمام السيسي بالمرأة.. "اتربينا على احترامها"تزوجت مدحت صالح وصديقتها سرقت مجوهراتها.. حكايات شيرين سيف النصرالأهلي والزمالك في أقوى معركة كروية الليلة بنهائي القرنأحمد مصطفى: الإسماعيلى بوابتى للعودة لمنتخب الفراعنةساسى فى الصدارة.. أغلى 8 لاعبين فى نهائي القرن بين الأهلى والزمالكعيار 21 يسجل 790 جنيها للجرام.. أسعار الذهب اليوم الجمعة 27-11-2020أسعار الخضراوات والفاكهة اليوم الجمعة 27-11-2020الدولار يسجل 15.72 جنيه للبيع.. أسعار العملات الأجنبية اليوم الجمعة 27-11-2020

دكتور إبراهيم نصر الدين.. وداعًا!

-  

رحل عن عالمنا يوم ١٤ أكتوبر الجارى الأستاذ الدكتور إبراهيم نصر الدين، أستاذ العلوم السياسية بكلية الدراسات الإفريقية العليا بجامعة القاهرة، والراحل الكريم كان خبيرا فى الشؤون الإفريقية وله الكثير من الدراسات والبحوث الأكاديمية فى هذا الشأن وأشرف على الكثير من رسائل الماجستير والدكتوراه ويحظى باحترام الآلاف من طلابه فى مصر وخارجها لدوره العلمى والإنسانى الراقى والذى لمسه كل من تعامل معه، وأشرف أننى كنت أحد تلاميذه أثناء دراستى العلوم السياسية بكلية الدراسات الإفريقية.

والدكتور إبراهيم نصر الدين كانت له رؤية إنسانية رحبة فى تعامله مع الآخر المختلف لونًا ودينًا وعرقًا فكان يدعو فى محاضراته وكتاباته وحواراته لضرورة قبول التنوع والتعددية الدينية والمذهبية رافضًا التعصب وضيق الأفق داعيًا لتجديد الخطاب الدينى وتأويل النصوص الدينية.

والراحل الكريم كان يرفض الأصوليات الدينية بشتى صورها وكان مكافحًا ومنددًا بالإرهاب ففى عام ٢٠١٥ ونظرًا لأن الإرهاب كان ولا يزال موضوع الساعة، وتتمثل خطورته فى ترهيب المجتمعات والأفراد وتفكيك الدول، عقد معهد البحوث والدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة، قبل أن يتغير اسمه إلى كلية الدراسات الإفريقية العليا تحت رعاية الأستاذ الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة آنذاك، مؤتمرًا مهمًا تحت عنوان «الإرهاب وتأثيره على العلاقات العربية الإفريقية»، وفى الجلسة الافتتاحية للمؤتمر قال الراحل الأستاذ الدكتور إبراهيم نصر الدين أستاذ العلوم السياسية ومقرر المؤتمر: «إن القارة الإفريقية أصبحت بدورها مسرحًا لعمليات العديد من الجماعات الإرهابية التى انتشرت من الصومال وكينيا شرقًا إلى مالى غربًا، ومن ليبيا شمالًا إلى نيجيريا والكاميرون جنوبًا مرورًا بالعديد من الدول الأخرى، وأن هذا الانتشار كان له أثر سلبى مباشر على العلاقات بين دول شمال إفريقيا وبين دول جنوب الصحراء، فقد جاء ادعاء هذه الحركات الإرهابية تبنيها توجهات (إسلامية)، وارتباطها بعلاقات تنظيمية مع بعض الحركات المتطرفة فى الدول العربية، إلى اعتبار الشمال الإفريقى مصدرًا لهذه الموجة من الإرهاب».

وأضاف «زاد من أثر ذلك ارتباط تصاعد نشاط الجماعات الإرهابية فى إفريقيا جنوب الصحراء بالتطورات السياسية الأخيرة التى شهدتها العديد من دول شمال إفريقيا، الأمر الذى أكد الصلة بين الظاهرتين، ومن هنا دخلت العلاقات العربية الإفريقية فى مرحلة شديدة الخطورة تهدد بتقويض عملية التكامل القارى، وتوفر أرضًا خصبة لنشوب الصراعات بين الجانبين فى المستقبل».

كما كان للراحل الدكتور إبراهيم نصر الدين رأى مهم فى قضية سد النهضة، فكان يرى أن هذا السد فيه فائدة كبيرة لمصر، لأنه سيحجز كل كميات الطمى التى تترسب فى بحيرة ناصر، وهذا يعنى إطالة عمر السد العالى لمدة ١٠٠ عام أخرى على الأقل، والمشكلة الرئيسية كانت فى نظر الدكتور نصر الدين «تكمن فى أنّ هناك مُدركات تاريخية سلبية من كلّ دول القرن وبالذات من كلّ دول حوض نهر النيل، فما زالت إثيوبيا تتحدّث فى كتبها وفى غيرها عن الـEgyptian Imperialism أى الاستعمار المصرى حتّى تاريخه، وللأسف كتب التاريخ فى السودان هى الأُخرى تتحدّث عن الاستعمار المصرى- التركى للسودان، وكذلك من يذهب إلى الفنادق الكُبرى فى العاصمة الكينية يجد تصويرًا لتمثال عربى يلبس العقال ويُسلسِل الإفريقى ويضربه بالسياط، وفى تنزانيا نجد فى زنزبار أكبر مزار لما يُسمّى قاعدة التجارة العربية، تجارة الرقيق العربية، الصورة بهذا الشكل تقول إن هناك مُدركات سلبية بحُكم الاحتكاك العربى التاريخى مع هذه المنطقة، وفيما يبدو أنّ هذه المدركات لا تزال مسيطرة على عقول النُخَب الحاكمة».

لقد كان للراحل الكريم الدكتور إبراهيم نصر الدين الكثير من الرؤى والأحلام الجميلة لمصر وللقارة الإفريقية نتمنى تحقيقها فى المستقبل القريب.

refaatfikry@gmail.com

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    106,540
  • تعافي
    98,903
  • وفيات
    6,199
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    43,319,526
  • تعافي
    31,894,608
  • وفيات
    1,158,760
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم