بدرية طلبة تدعم محمد سامي : بلاش الشماتة تنسينا الأعمال الناجحة زي البرنسأبوالدهب: حسين الشحات «محتاج يريح».. ودفاع صن داونز نقطة ضعفمدافع الأهلي يوجه نصيحة لموسيماني قبل مواجهة صن داونز في العودةخسر 380 ألف دولار بسبب الانتخابات.. بايدن وزوجته يكشفان عن تراجع دخلهما العام الجاريالسجون تنظم زيارة لمنظمات حقوقية والمراسلين الأجانب لسجن الفيومبنك المعرفة: ورشة عمل جديدة لطلاب المرحلة الثانوية7 نقابات واتحادات مهنية تدين اعتداءات الصهاينة ومطالب بالتبرع لفلسطينأطعمة تساعد في زيادة تدفق الدم بشكل طبيعيمن هو والد الفنان أحمد السقا؟.. صاحب «الليلة الكبيرة»الإفتاء ترد على شبهة «شعائر الحج من بقايا الوثنية»«تخلص من البطء».. كيف تسرع عمل هاتفكعاجل.. إضراب شامل يعم المحافظات الفلسطينية وأراضي الـ48محافظ شمال سيناء: تجهيز 3 مستشفيات لاستقبال المصابين الفلسطينيينختام مبادرة أصحاب البصيرة وضعاف البصر «فرحة العيد»طقس معتدل الحرارة في مدن محافظة شمال سيناءحالة الطقس ودرجات الحرارة اليوم في مصر .. رياح على معظم الأنحاءالهلال الأحمر المصري يقدم مساعدات طبية لقطاع غزةإصابة 3 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالبحيرةغدا.. شمال سيناء تبدأ حملة تطهير موسعة للشوارع والميادينتدخل لفض مشاجرة فى الطريق.. مصرع شاب في البحيرة

المفتي: فهم النص الشرعي يحتاج لدراسة علوم مختلفة

   -  
مفتي الديار المصرية

قال شوقي علام، مفتي الديار المصرية، إن هناك ثلاثة محاور أساسية لنحكم على مدى تبحُّر العالم في العلم؛ أولها: أن يفهم النص الشرعي بآليات توافِق المنهج العلمي، بما في ذلك العلوم المختلفة.

وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق، ببرنامج «نظرة»، المذاع على قناة صدى البلد، أن ثاني هذه الأمور إحاطته وتكوينه العلمي لاستنباط الحكم الشرعي، وثالثها: إدراك الواقع الذي يتعامل معه، وهو واقع شديد التعقيد ومتشابك ويحتاج إلى سعة أفق.

وتابع المفتي: جلسنا ما يزيد على 60 ساعة مع الخبراء والمختصين للوصول إلى فتوى في مسألة التسويق الشبكي لنتبصر الواقع ومعرفته معرفة حقيقية، فليس من السهولة على المفتي أن يجيب عن مثل هذه المسائل دون إدراك الواقع، وكيفية إنزال النص على الواقع، وكل هذه العمليات تدور في فلك المؤسسية”.

ولفت فضيلة المفتي النظر إلى أن مشروع الإخوان منذ بدايته كان يكتنفه محاولات لإيجاد جذور لهم، ولكنهم فشلوا أمام صمود المنهجية السلمية، موضحًا أن التنظيمات المتطرفة ذات عقلية جافة وقلب فيه غلظة، وأشبه بذي الخويصرة التميمي الذي اعترض على تقسيم النبي - صلى الله عليه وسلم -  للغنائم وقال له: “اعدل يا محمد” وهو وسط الصحابة، كأنه يوعز للمسلمين حوله أن هناك إشكالية في عدل النبي- صلى الله عليه وآله وسلم-، ولكن النبي برحمته صحح المسار مباشرة وقال له: “ومن يعدل إذا لم أعدل”، ولما هم أحد الصحابة بتأديبه قال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “إن من ضئضئ هذا قومًا يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية”.

لمطالعة الخبر على صدى البلد