الصحة العالمية تقدم 7 نصائح للمواطنين لمواجهة الموجة الثانية لكوروناضبط مصنع لإنتاج الترامادول والفياجرا في حملة بالقناطرمستشار وزير الاتصالات: قانون حماية البيانات المصري متطور جداإصابة شابين في حادث تصادم ملاكي وميكروباص بإسنا جنوب الأقصربراڤو ياخطيب .. تعليقات أهلاوية بنكهة بيبوبعد تأجيل مباراة النهائي .. الاتحاد الإفريقي يتصدر تويترفاروق جعفر: قرار الكاف ليس في صالح الأهلي والزمالك .. ومصطفى محمد لازم يمشي في هذه الحالةشوبير مداعباً صحفي مغربي يراهن على فوز الرجاء ضد الزمالك: «اللي ‏راح مش بيرجع تاني»النصر يضرب الوصل بالثلاثة في الدوري الإماراتيالأهلي يحتفل بعيد ميلاد الخطيب: «أيقونة الكرة المصرية»عبدالحليم علي يكشف عن مقترح لبقاء مصطفى محمد في الزمالكلتميزهما في زراعة القمح .. وزير الزراعة يكرم مزارعا ومهندسا من الوادي الجديدمشاهد مرعبة من إعصار مولاف بفيتنام .. فيديوكليب ice cream لسيلينا جوميز و black pink يحقق 271 مليون مشاهدةفي مقام أمي .. من الجونة محمد محسن يوجه رسالة لـ سلوى محمد عليمواعيد قطارات السكة الحديد اليوم الجمعة«زي النهارده».. انعقاد مؤتمر مدريد للسلام 30 أكتوبر 1991«زي النهارده».. رفع الإقامة الجبرية عن «بن بلة» 30 أكتوبر 1980«زي النهارده».. وفاة عالم الاجتماع الفرنسي ستراوس 30 أكتوبر 2009في ظل انتفاضة العالم الإسلامي.. «النبي القدوة» نص خطبة الجمعة الموحدة اليوم

السكرتير العام للوفد: انعدام القرارات الصادرة عن الهيئة العليا اليوم

   -  
النائب فؤاد بدراوي

أكد النائب فؤاد بدراوي ، السكرتير العام ل حزب الوفد ، أن القرارات التي صدرت عن الاجتماع الباطل الذي عقده بعض أعضاء الهيئة العليا للوفد تعتبر كأن لم تكن، وذلك لمخالفتها أحكام النظام الداخلي للحزب شكلًا وموضوعًا.

وأوضح بدراوي، أنه من حيث الشكل فإذا جاز الـ 20 عضوًا من أعضاء الهيئة العليا طلب عقد اجتماع للهيئة فإن هذا الطلب يُقدم لرئيس الحزب، الذي تنص المادة 24 من النظام الداخلي عن أنه هو الذي يدعو لاجتماع الهيئة العليا سواء في اجتماعها الدوري أو اجتماعها الطارئ أو في اجتماعها، بناءً على طلب 20 عضوا من أعضائها، بشرط أن يتضمن الطلب تحديدًا لجدول الأعمال.
وأشار سكرتير عام حزب الوفد ، إلى أن رئيس الحزب قرر دعوة الهيئة العليا للاجتماع يوم 24 الجاري، مع ملاحظة أن الطلب المقدم للسكرتير العام للاجتماع اليوم، 17 أكتوبر، لم يتضمن جدول الأعمال المُقدم عزل رئيس الوفد ولم يكن مزيلًا بتوقيعات صحيحة.
وقال، إنه حيث الموضوع، فإن رئيس الوفد في بيانه الأول الذي دعا فيه الهيئة الوفدية أمس 16 أكتوبر 2020، حدد أنه سوف يظل في منصبه لحين عرض الأمر على الهيئة الوفدية، ويكون بعد ذلك من الطبيعي إذا لم توافقه الهيئة الوفدية على ما يعرضه عليها ألا يستمر في منصبه اعتبارًا من اليوم التالي.
وأضاف، لكن نفس أعضاء الهيئة العليا الذين عقدوا اجتماع اليوم الباطل سبق لهم وأن عقدوا اجتماعًا باطلًا اعترضوا فيه على عقد الهيئة الوفدية يوم 16 الجاري.
وأكد سكرتير عام الحزب، أنه كان قد أبلغ رئيس الوفد، أن المهلة لا تسمح بمراجعة كشوف الهيئة الوفدية والاصطفاف مع هيئة محايدة تراقب العملية الانتخابية وفقًا للعرف الجاري في اجتماعات الهيئة الوفدية، وذلك بالإضافة إلى بداية المعركة الانتخابية لمجلس النواب يوم 5 أكتوبر الجاري، مما حمل رئيس الحزب إلى تأجيل اجتماع الهيئة الوفدية إلى ما بعد انتخابات مجلس النواب. وتابع قائلًا: نخلص مما سبق إلى الحقائق الآتية: أولًا: أن رئيس الوفد لا يزال في منصبه قائمًا بممارسة أعماله واختصاصاته التي تنص عليها لائحة النظام الداخلي ل حزب الوفد . ثانيًا: أن الهيئة العليا لا تمتلك عزل رئيس الحزب، وإنما تستطيع أن تسحب الثقة، ويظل قائمًا بعمله حتى تقرر الهيئة الوفدية إما الموافقة على سحب الثقة أو تجديد الثقة برئيس الحزب، وفي هذه الحالة تعتبر الهيئة العليا منحلة بحكم اللائحة. وبيّن أنه من هنا يتضح أن الاجتماع باطل، وأن القرارات منعدمة، وهذه الأعمال التي يقوم بها بعض أعضاء الهيئة العليا لأسباب شخصية لا طائل من ورائها إلا نشر الفرقة وإعاقة الحزب عن القيام بواجبه لدعم مرشحيه، والسعي إلى الزج بالحزب في نفق مظلم وهو الأمر الذي سيعرضه رئيس الحزب على الهيئة الوفدية فور انتهاء انتخابات مجلس النواب، لتبدي رأيها في كل ما يُعرض عليها.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة