تعقيم شامل بأقسام "الأقصر العام" لمواجهة انتشار فيروس كورونامحافظ الغربية يوجه رئيس حي أول وثان طنطا برفع القمامةغدا .. وزير الزراعة في زيارة لمحافظة الغربيةرسميًا.. المقاولون يتعاقد مع لاعب الترجي"تكبروا".. الإسماعيلي يرد على موقفه من التفاوض مع لاعبي الأهليفرنسا تسجل نحو 50 ألف إصابة جديدة بكورونا و256 وفاةارتفاع حصيلة ضحايا زلزال تركيا إلى 12 قتيلاًحظك اليوم السبت 31-10-2020 برج العذراء على الصعيد المهني والعاطفيحظك اليوم السبت 31-10-2020 برج الميزان على الصعيد المهني والعاطفيحظك اليوم السبت 31-10-2020 برج الحمل على الصعيدين المهني والعاطفيحظك اليوم السبت 31-10-2020 برج الثور على الصعيدين المهني والعاطفيحظك اليوم السبت 31-10-2020 برج العقرب على الصعيدين المهني والعاطفيحظك اليوم السبت 31-10-2020 برج الجدي على الصعيدين المهني والعاطفيحظك اليوم السبت 31-10-2020 برج الدلو على الصعيد المهني والعاطفيحظك اليوم السبت 31-10-2020 برج الحوت على الصعيد المهني والعاطفيأسعار الخضروات اليوم السبت 31-10-2020 في مصرأسعار الفاكهة اليوم السبت 31-10-2020 في مصرالثالث.. الإسماعيلي يتعاقد مع الجزائري رضوان شريفيفرج عامر لـ في الجول: رفضت عرضا ضخما للاستحواذ على فريق الكرة بـ سموحة لأربعة أسبابحوار – وائل جمعة عن خداع لاعبين سابقين للأهلي وانتقاله للزمالك.. ونصيحة لأبو تريكة

"حسن" أب لطفل تعرض للتحرش والتشوه على يد جاره: يحتاج علاجا بـ20 ألف جنيه

   -  
التحرش بالأطفال

في مركز الصف بالجيزة، وأمام مسكن عائلته، وقف يرفرف بطائرته الورقية الصغيرة بالشارع، محاولاً رفعها عاليًا، مع أحلامه وأمنياته بأن تمر الأعوام سريعا ويصبح شابا فتيا ناجحا بالدراسة ويقدم يد العون لوالده حارس العقار البسيط، بينما ترتسم على وجهه ضحكة طفولية بريئة، لكنها اختفت في دقائق معدودة، بعدما اصحطبه شخص محاولا الاعتداء الجنسي عليه، ليصيبه بكسر في الجمجمة.

محمود حسن عبدالرؤوف، طفل لم يتجاوز السابعة من عمره، لكنه امتلك أحلامًا أكبر سنا، فتارة يتمنى أن يكون طبيبا، وأخرى ضابطا، وثالثة طيارا، ليساند والده حارس أحد العقارات بمنطقة الصف في محافظة الجيزة، الذي يعتبره "ذراعه اليمنى"، كونه نجله الأكبر، إلا أن كل تلك الأحلام باتت تلازمه الفراش مع جسده المتهالك.

الأب يناشد المساعدة في علاج نجله: اتأثرت بكلام ابني ونفسي أقدر أعالجه

في ظهر يوم 24 أغسطس الماضي، خرج "محمود" للعب بطائرته الورقية الصغيرة، متمنيا أن يقود أخرى حقيقية مستقبلاً، ليصطدم به أحد السكان في الشارع نفسه، بمنتصف الثلاثينات من عمره، ليخدعه بتحقيق أمنيته، ومنحه طائرة حديدية، الموجودة في منزله، وبالفعل وافق الطفل، وسار معه ببهجة شديدة ممسكا بيده ببراءة شديدة، ويصعد معه 11 دورا بالعقار.

هجوم مباغت، وقبلات متلهفة قاسية، ويد مرتعشة تتحرك على جسده الصغير.. ثوان معدودة عايش فيهم الطفل كابوسا بشعا، بمحاولة الجار الثلاثيني الاعتداء الجنسي عليه، مستغلا صغر سنه، بجوار طفلته التي تجاوزت العامين من عمرها توا، ليصرخ بشدة ويستجمع قوته محاولا الهرب بسرعة.

ركض "محمود" لأربع أدوار بسرعة شديدة، بينما تتقطع أنفاسه وتغطي الدموع وجهه، قبل أن تصل إليه يد الجريمة مرة أخرى، ليدفعه الثلاثيني بقوة من أجل إخفاء اعتدائه، لكن جسد الطفل لم يتحمل قوة الدفع، ليسقط عبر درجات السلم وتسيل دماؤه البريئة بجواره، قبل أن يعثر عليه أحد الجيران بعد سماع صرخاته المتمنية للنجاة.

لم يقتصر الركض بعد ذلك على نجل حارس العقار، وإنما هرول والده محاولاً، جمع المال بشتى السبل لدرجة استدانته، فيما ساعده آخرون، محاولين إنقاذ نجله الكبير، الذي غط لمدة يومين كاملين، في غيبوبة مؤلمة، بعدما أصيب بكسر في عظام الجمجمة، ودخول هواء إليها، ما تسبب في أضرار صحية وخيمة له، فيما حفرت الدموع مكانها على وجه والدته وشقيقه الصغير، في مسكنه شديد البساطة بالعقار الذي يعمل فيه الأب، وفقًا لحديث حسن عبدالرؤوف لـ"الوطن".

فور الإبلاغ عن الجريمة، سارعت الشرطة للقبض على الجاني، الذي اعترف بجريمته، كما أدلى طفل آخر، 11 عاما، بمحاولة الثلاثيني السابقة الاعتداء الجنسي عليه أيضا، وتمت إدانته بتهمتي الخطف ومحاولة هتك عرض الأطفال، وهو ما وثقته دماء "محمود" على السلم وكاميرات المراقبة بالشارع.

وبين كل ذلك، خضع "محمود" لعدة عمليات جراحية بعدما استدان والده المال اللازم، فيما مازالت أمامه رحلة طويلة من العلاج لحين استعادته لحياته الطبيعية لتتجاوز احتياجاته 20 ألف جنيه، فيما تكالبت الضغوط المادية على الأب، حيث يطالبه الدائنون بالمال "قلت لهم طيب استنوا عليا، بس مش عارف أجيبهم منين وابني محتاج كل جنيه دلوقتي".

بسبب تلك الضغوط، عرضت أسرة الجاني على حارس العقار التنازل مقابل تسديد ديونه، وهو ما داعب ذهن الأب، قائلاً: "ابني قال لي ماتتنازلش يا آبا مش عايزه يطلع من السجن، والكلمة دي أثرت فيا جدا، ورفضت التنازل"، متمنيًا أن يتمكن من تجاوز تلك الصعوبات حاليا وعلاج نجله كاملا "عشمي في ربنا كبير".

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة