«الزواج المبكر وتأثيره على المرأة» بـ«ثقافة الجيزة»«فن الكاريكاتير» في «ثقافة القليوبية»«مياه القليوبية» تسلم 1900 م2 لهيئة الأبنية لبناء مدرسة تخدم أهالي سندوةإغلاق مستشفى النخبة فى حملة تفتيشية بالمنتزهانطلاق أعمال الدورة الأولي لمنظمة تنمية المرأة الإسلامية من القاهرةسبَّا نساء بورسعيد على «تيك توك».. القبض على «شاروخان» و«الإرهابي»انطلاق أعمال منظمة تنمية المرأة الإسلامية من القاهرةحملة مكبرة لإغلاق المراكز التعليمية شرق الإسكندريةرئيس جامعة الأقصر يجتمع بوكلاء الكليات لشؤون التعليم والطلابوزير التعليم يكشف 3 بدائل أمام الطلاب في ظل انتشار «كورونا»«صحة الأقصر» تناشد المواطنين اتباع الإجراءات الاحترازية لمواجهة «كورونا»«القومي للطفولة» يوقف زواج طفلين «12 عاما» في عين شمسهانى شاكر يحيي حفلا كبيرا بمهرجان الموسيقى العربية على مسرح النافورةبعد وفاته.. صورة نادرة لـ محمود ياسين وزوجته شهيرة.. شاهد"جنون عادى جدا".. ثامن عروض ملتقى مبادرة المؤلف مصرىالبسوا موف يا جماعة.. رضوى الشربيني تثير إعجاب متابعيها بإطلالة جديدة لهاأخبار الفن| إصابة عضو بفريق كايروكي بـ كورونا.. جلسة تجميل في تلك الأماكن لـ دينا الشربينيغادة رجب تخطف الأنظار فى أحدث ظهور على انستجرام ... شاهدبالبنط العريض لـ حسين الجسمي تحقق 218 مليون مشاهدةبرامج تدريبية لتأهيل الكوادر الهندسية بقطاع الري والصرف

يصدر قريبا.. رواية "طبيب أرياف" لـ محمد المنسى قنديل

-  
يصدر قريبا للأديب الكبير محمد المنسى قنديل، رواية جديدة تحت عنوان "طبيب أرياف" عن دار الشروق للنشر والتوزيع، وتصميم الغلاف لعمرو الكفراوى، وكانت دار الشروق أعلنت فى مطلع سبتمبر الجارى، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" عن توقيع الكاتب الدكتور محمد المنسى قنديل عقد نشر روايته الجديدة "طبيب أرياف" مع أميرة أبو المجد، العضو المنتدب بالدار، موضحة صدورها أواخر شهر سبتمبر الحالى.



وكان قد صدر للمنسى قنديل مع دار الشروق عدد من المؤلفات وهي: آدم من طين، أنا عشقت، قمر على سمرقند، يوم غائم فى البر الغربي، انكسار الروح، ثلاث حكايات عن الغضب، كتيبة سوداء، ولحظة تاريخ.

محمد المنسى قنديل، قاص وروائى مصري، من مواليد مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية فى عام 1949، تخرج فى كلية طب المنصورة 1975، وعمل بعد تخرجه فى ريف محافظة المنيا لمدة عام ونصف العام وهى الفترة التى استقى منها معظم خبراته عن القرية المصرية، وانشغل فى هذه الفترة بإعادة كتابة التراث وكان دافعه إلى ذلك هو الهزيمة المريرة التى تلقاها العرب فى علم 67 والتى لم تغادر ذاكرته الروائية حتى الآن، ثم انتقل إلى التأمين الصحى فى القاهرة قبل أن يعتزل الطب ويتفرغ للكتابة.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة