انفجار ناقلة نفط روسية في بحر آزوفتعرف علي أهم النصائح لسياراتك قبل دخول فصل الشتاءحماد موسى يؤكد: خفض أسعار الطاقة أبرز آليات دعم الصناعة الوطنيةرئيس الغرفة التجارية بالإسكندرية يكشف حجم أعمال الاتحاد الأوروبى بأفريقيا«عوده- مصر» يطلق خدمات إلكترونية جديدة لإدارة النقد«بلوم مصر» يطلق برنامج «نقاط مكافآت» لحاملى بطاقاته«بنك مصر» يشارك فى الأسبوع العالمى للشمول المالى«منتدى افتراضى» لتشجيع المرأة على إقامة شركات ناشئةشرم الشيخ تستضيف منتدى «مستقبل الخدمات المالية» 13 نوفمبر«قناة السويس» يفتتح فرع العروبة.. ويتعاقد على فرع جديد بنادى «سماش»متحدث القضاة: اللجان في حراسة وعي المواطنينتتسول في إشارة مرور جامعة القاهرة.. إحالة شبكة «العفاريت» إلى «الجنايات»سقوط تشكيل عصابى ارتكب 262 «واقعة نصب» فى 16 محافظةوزير الداخلية الأسبق من أمام صندوق الانتخابات: مشهد مشرف لمصر القادرة على مواجهة كل المؤامراتالكويت ترفض تجديد إقامة 200 معلم وإداري مصري بوزارة التعليمإقبال كبير من المواطنين للمشاركة في انتخابات مجلس النواب بلجان فيصلاللواء محمد إبراهيم: الطريق لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس يمرعبر باب المصالحةانتهاء التصويت في أول أيام انتخابات "النواب" وغلق اللجانشركتان بريطانيتان تستأنفان تجاربهما على لقاح كورونا في الولايات المتحدةالرئاسة الفلسطينية تتبرأ من تصريحات عباس زكي حول السعودية

محمد داود لـ«المصري اليوم»: محطات التحلية أقل استهلاكا للطاقة وتأثيرا على البيئة

   -  

أوضح الدكتور محمد داود أستاذ الموارد المائية بهيئة البيئة بأبوظبى، أن محطات التحلية تستهلك معدلات مرتفعة من الطاقة وتعتمد على نوع التقنية المستخدمة، فبينما تنتشر في دول الخليج العربي محطات التحلية الحرارية المشتركة بهدف إنتاج الطاقة الكهربية والمياه فإن الإتجاه العالمي الآن هو التوسع في استخدام محطات التحلية بالأغشية نظرا لإنحفاض معدل استهلاك الطاقة به حيث يصل إلى 5 إلى 7 كيلووات ساعة للمتر المكعب من المياه المحلاه.

وأشار داود أن الآثار البيئية لمحطات التحلية تختلف وفقا للمرحلة التي تمر بها، ففي مرحلة الانشاء وإقامة أعمال البنية الأساسية للمحطة ومنها تركيب خطوط أنابيب صرف المياه الرجوع عالية الملوحة في البحر يؤثر ذلك على البيئة البحرية وخط الشاطئ وقد يحدث اضطراب لقاع البحر يؤدي إلى عكارة شديدة وتلوث الماء والتأثير على الكائنات البحرية القاعية.

وفي مرحلة التشغيل قد يؤدي سحب الماء من البحر إلى سحب كائنات بحرية داخل خطوط الأنابيب المغذية للمحطة، كذلك فإنه في مرحلة التشغيل فإن غازات الدفيئة المنبعثة نتيجة استهلاك الطاقة من المحطات تمثل تأثيرا على البيئة.

وبشأن محطات التحلية في مصر، ذكر داود أن جميع محطات التحلية التي تم إنشاؤها هي محطات تستخدم طرق الأغشية (التناضح العكسي) وهي أقل استهلاكا للطاقة الكهربية وبالتالي أقل تأثيرا على البيئة.

لكن التأثير الرئيسي الناجمة عن محطات تحلية المياه هي إعادة المياه الناتجة من عمليات التحلية أو ما تسمى بالرجوع الملحي، والتي تتميز بملوحة وحرارة عاليتين، والتي يؤثر تصريفها على الكائنات البحرية الحساسة، مثل الشعاب المرجانية والحشائش البحرية.

وتابع داود :«فى محطات التحلية التي نستخدمها في مصر فإن معدل الارتجاع يتراوح بين 30% إلى 50% من كمية المياه المغذية للمحطة، وهذا يعني أن معدل تركيز الأملاح في المياه الخارجة من المحطة يزيد بنفس المعدل تقريبا عن تركيز الأملاح في المياه البحرية المغذية للمحطة ،ولكن مع التصميم الجيد للمصب وإبعادة عن خط الشاطئ ومع وجود حركة التيارات البحرية والأمواج وعمق الماء والخصائص الفيزيائية والكيميائية للمياه البحرية وضعف كميات التصريف بالنسبة للبحر ينعدم هذا التأثير تقريباً.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    102,375
  • تعافي
    91,843
  • وفيات
    5,822
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    32,074,649
  • تعافي
    23,647,724
  • وفيات
    980,880
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة