شركات البورصة توزع 19.8 مليار جنيه أرباحاً على المساهمين منذ بداية العامالحركة الوطنية: نجاح العاصمة الإدارية يمثل مستقبل مصر.. والهدف من المشروع ليس ربحياالبني أدم زي الإنسان..عمرو عبد الجليل: لا أحب لفظ رفضت أعمال فنية.. وأحب مكانش في نصيبهالة صدقي ترقص علي أغنية برج الحوت في الجونة.. فيديو20 صورة للهضبة من حفل ختام مهرجان الجونة.. شاهدجولة داخل قصر مسكون بالأشباح معروض بمزاد فى الهالوين بسعر يبدأ بـ 25000 دولارأسوان يدرس ضم "حارسين" بعد رحيل مسعد عوض إلى دجلةمصدر: قطع المرافق عن العقارات بواجهات الطوب الأحمر حتى يتم دهنهامع اقتراب الشتاء.. كيف تفرق بين جلد الجاكت الأصلي وغير الأصلي؟فرج فودة يشعل انتخابات النواب بمصر الجديدة: الداعم الأكبر لابنتهالقابضة للمياه: العداد الكودي لا يقنن المخالفة وهدفه مواجهة السرقاتبريطانيا: توقعات بإعلان جونسون إغلاق جميع أنحاء إنجلتراأيسلندا تتخذ إجراءات أكثر صرامة للحد من تفشي فيروس كوروناغدًا.. وصول أولى رحلات المعتمرين من خارج السعوديةعصابة نصبت على قرية.. تفاصيل مقتل عامل بالشرقية بسبب الزئبق الأحمراعترافات طباخ الترامادول: بصنعه من عجينة مضاد حيوى وثروتي 11 مليوناالأقصر تستعد لمواجهة أمطار وسيول فصل الشتاء بـ 15 إجراءتجهيز "الأقصر العام" ليكون أول مستشفى عزل لإصابات موجة كورونا الثانيةفي أسبوع واحد.. 7 دول تصل لأعلى معدل إصابات بفيروس كورونا70 عاما من التصميمات الراقية.. ذكرى ميلاد المعمارية العالمية زها حديد

وصول محافظ المنوفية ومدير الأمن سرس الليان لحضور جنازة شهيد الواجب بحادث طرة

   -  

وصل منذ قليل اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون محافظ المنوفية، يرافقه اللواء أحمد فاروق القرن مدير أمن المنوفية، واللواء عبد الله جلال مدير المباحث الجنائية، إلى مدينة سرس الليان بمحافظة المنوفية، وذلك لحضور جنازة للشهيد المقدم محمد عفت القاضى والذى استشهد فى حادث مأساوى شهدته سجون طرة فى ضاحية المعادى بالقاهرة، وقف خلفها عدد من العناصر الإرهابية المحكوم عليهم بالإعدام، الذين تسببوا في استشهاد ضابطين وفرد شرطة، بعدما تصدى الشهداء الأبطال لمحاولة هروب من قبل العناصر الإرهابية.

وكانت مديرية أمن المنوفية، قد أعلنت عن تنظيم جنازة عسكرية للشهيد المقدم محمد عفت القاضى والذى استشهد فى حادث مأساوى شهدته سجون طرة فى ضاحية المعادى بالقاهرة، وقف خلفها عدد من العناصر الإرهابية المحكوم عليهم بالإعدام، الذين تسببوا في استشهاد ضابطين وفرد شرطة، بعدما تصدى الشهداء الأبطال لمحاولة هروب من قبل العناصر الإرهابية.

وسيتم تشييع الجثمان فى حضور اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون محافظ المنوفية، اللواء أحمد فاروق القرن مدير أمن المنوفية، اللواء عبد الله جلال مدير المباحث الجنائية ،بمسقط رأسه بمدينة سرس الليان بمحافظة المنوفية.

وشهدت سجون طرة فى ضاحية المعادى بالقاهرة، حادث مأساوى وقف خلفها عدداً من العناصر الإرهابية المحكوم عليهم بالإعدام، الذين تسببوا في استشهاد ضابطين وفرد شرطة، بعدما تصدى الشهداء الأبطال لمحاولة هروب من قبل العناصر الإرهابية.

الإرهابيون الجبناء، استغلوا حسن معاملة الضباط لهم ونفذوا جريمتهم النكراء، ولم يتوقع الضباط غدر وخيانة الإرهابيين الذين نفذوا الحادث، حيث أن المتابع لملف وأوضاع السجناء في مصر مؤخراً، يتأكد أنه هناك تطور ضخم في هذا الملف، وترسيخ لاحترام قيم حقوق الإنسان وحسن معاملة السجناء، لا فرق في ذلك بين سجين "جنائي أو سياسي" فالكل سواسية في المعاملة.

ويحرص ضباط السجون على مستوى الجمهورية على المعاملة الكريمة للسجناء، حيث يلتزم الضباط والأفراد بأعلى معايير احترام قيم حقوق الإنسان الدولية، وفقاً لشهادات مراقبون ومتخصصون ومراسلون أجانب زاروا عدداً من سجون مصر مؤخراً، والتقوا بالسجناء على انفراد وتحدثوا معهم عن كيفية التعامل معهم، حيث أكدوا حصولهم على معاملة كريمة، والسماح لهم بالتريض لأوقات طويلة، فضلاً عن التوسع في إقامة الملاعب والمكتبات وغرف الموسيقى والمشروعات الإنتاجية بالسجون، حتى حصل عدداً من السجناء على الماجستير والدكتوراة من خلف أسوار السجون، فضلاً عن تطوير المستشفيات ودعمها بأجهزة حديثة ومتطورة لإجراء العمليات الجراحية وفحص النزلاء باستمرار حفاظاً على حياتهم.

ويحرص ضباط الشرطة على حسن معاملة النزلاء، لأن السجين إذا كان قد أخطأ في حق نفسه والمجتمع، فيقضي عقوبته خلف أسوار السجن، سواء العقوبة المتعلقة بالسجن أو الانتظار لتنفيذ حكم الإعدام عليه بعد استنفاذ كافة إجراءات التقاضي المتبعة.

الإرهابيون، كعادتهم يعشقون الدماء، ويحاولون المعاملة الكريمة لرد فعل خاشم وغادر، فطالما قابلوا حسن معاملة الضباط في الشوارع لغدر واغتيال، ولم يختلف الأمر خلف أسوار السجون، حيث حاول الإرهابيون الهرب، وعندما تصدى لهم رجال الشرطة اشتبكوا معهم مما أسفر عن استشهاد الأبطال من رجال الشرطة ومقتل الإرهابيين الاربعة المحكوم عليهم بالإعدام فى قضية كتائب انصار الشريعة من الدائرة 11 إرهاب برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، رئيس محكمة الجنايات  وهم السيد السيد عطا، ومديح رمضان حسن، وعمار الشحات محمد السيد و حسن معتمد المتهم فى قضية قتل طبيب مسحيى واعترف فى التحقيقات بانضمامه لداعش وصدر بشأنه حكم بالإعدام.

ما فعله الإرهابيون الأربعة من إراقة لدماء الشهداء الأبرار ليس جديداً عليهم، فالجماعة الإرهابية لديه شغف غير عادي في إراقة الدماء، وطالما ارتكب الجناة الأربعة أعمال تخريبية خارج مصر، اعترفوا بها في فيديوهات متداولة قبل الحكم عليهم بالإعدام، فقتلوا الأبرياء واستحلوا الدماء، وأبى الأربعة أن يرحلوا عن الدنيا عبر بوابة عشماوي إلا بارتكاب مزيد من الدماء بقتل رجال الشرطة داخل سجون طرة.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة