بريطانيا تستدعي السفير الإيراني على خلفية تجديد محاكمة راتكليفوزيرة الثقافة تشهد عرض "أفراح القبة" بالمسرح العائمالمطربة سمر تتألق بإطلالة جذابة في مهرجان الجونة السينمائيمؤتمر لدعم مرشحى التحالف الوطنى من أجل مصر بمنطقة الغريب بالسويسحملات مكثفة للنظافة والتجميل بمراكز ومدن كفر الشيختعرف على حكام مباريات اليوم في الدوريتأكيداً لـ"الوفد" أيمن المزين مديراً فنياً لبني سويف رسمياًمحمد النني يرتدي شارة القيادة لأول مرة بمباراة أرسنال ودوندالك الإيرلندياليوم..مانشيت يناقش أكاذيب القنوات التحريضية حول المال السياسى بالمجتمع المصرى"التعليم العالى": بدء التجارب السريرية للقاح كورونا المصرى خلال أسابيعمشاجرة فى مطعم برازيلى.. حقيقة فيديو تصدى شاب مصرى لمحاولة اعتداء بالكويتالصحة تكشف 4 طرق للوقاية من السمنة وزيادة الوزناعرف مصير 2 طن كبدة فاسدة ضبطتها شرطة التموين داخل ثلاجة بالقاهرةمحمد النني.. أول مصري قائدا للأرسنالقصة المنشدة إيمان أبو العلا بنت الشرقية من الغناء إلى الإنشاد الدينى.. فيديو وصورشاهد.. ياسين التهامى يشعل احتفال المولد النبوى فى الأقصر"تعليم كفر الشيخ" تحصر مراكز الدروس الخصوصية لغلقهاصور.. إطلالات مثيرة وجريئة للفنانة رانيا يوسف منذ بداية مهرجان الجونةشتمت زوجها بأبيه وقفزت من الدور الرابع.. القصة الكاملة لحادث السويسمحافظة القاهرة: بعض المناطق فى طرة والمعصرة وصل قيمة التصالح لـ50 جنيها للمتر

جنازة عسكرية لشهيد الواجب الوطنى فى حادث سجن طرة بمسقط رأسه بالمنوفية

   -  

أعلنت مديرية أمن المنوفية، عن تنظيم جنازة عسكرية للشهيد المقدم محمد عفت القاضى، والذى اسشتهد فى حادث مأساوى شهدته سجون طرة فى ضاحية المعادى بالقاهرة، وقف خلفها عدد من العناصر الإرهابية المحكوم عليهم بالإعدام، الذين تسببوا في استشهاد ضابطين وفرد شرطة، بعدما تصدى الشهداء الأبطال لمحاولة هروب من قبل العناصر الإرهابية.

وسيتم تشييع الجثمان فى حضور اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون محافظ المنوفية، اللواء أحمد فاروق القرن مدير أمن المنوفية، اللواء عبد الله جلال مدير المباحث الجنائية، بمسقط رأسه بمدينة سرس الليان بمحافظة المنوفية. 

وشهدت سجون طرة فى ضاحية المعادى بالقاهرة، حادثا مأساويا وقف خلفها عدد من العناصر الإرهابية المحكوم عليهم بالإعدام، الذين تسببوا في استشهاد ضابطين وفرد شرطة، بعدما تصدى الشهداء الأبطال لمحاولة هروب من قبل العناصر الإرهابية.

الإرهابيون الجبناء، استغلوا حسن معاملة الضباط لهم ونفذوا جريمتهم النكراء، ولم يتوقع الضباط غدر وخيانة الإرهابيين الذين نفذوا الحادث، حيث أن المتابع لملف وأوضاع السجناء في مصر مؤخراً، يتأكد أن هناك تطورا ضخما في هذا الملف، وترسيخ لاحترام قيم حقوق الإنسان وحسن معاملة السجناء، لا فرق في ذلك بين سجين "جنائي أو سياسي" فالكل سواسية في المعاملة.

ويحرص ضباط السجون على مستوى الجمهورية على المعاملة الكريمة للسجناء، حيث يلتزم الضباط والأفراد بأعلى معايير احترام قيم حقوق الإنسان الدولية، وفقاً لشهادات مراقبون ومتخصصون ومراسلون أجانب زاروا عدداً من سجون مصر مؤخراً، والتقوا بالسجناء على انفراد وتحدثوا معهم عن كيفية التعامل معهم، حيث أكدوا حصولهم على معاملة كريمة، والسماح لهم بالتريض لأوقات طويلة، فضلاً عن التوسع في إقامة الملاعب والمكتبات وغرف الموسيقى والمشروعات الإنتاجية بالسجون، حتى حصل عدداً من السجناء على الماجستير والدكتوراه من خلف أسوار السجون، فضلاً عن تطوير المستشفيات ودعمها بأجهزة حديثة ومتطورة لإجراء العمليات الجراحية وفحص النزلاء باستمرار حفاظاً على حياتهم.

ويحرص ضباط الشرطة على حسن معاملة النزلاء، لأن السجين إذا كان قد أخطأ في حق نفسه والمجتمع، فيقضي عقوبته خلف أسوار السجن، سواء العقوبة المتعلقة بالسجن أو الانتظار لتنفيذ حكم الإعدام عليه بعد استنفاذ كافة إجراءات التقاضي المتبعة.

الإرهابيون، كعادتهم يعشقون الدماء، ويحاولون المعاملة الكريمة لرد فعل خاشم وغادر، فطالما قابلوا حسن معاملة الضباط في الشوارع لغدر واغتيال، ولم يختلف الأمر خلف أسوار السجون، حيث حاول الإرهابيون الهرب، وعندما تصدى لهم رجال الشرطة اشتبكوا معهم مما أسفر عن استشهاد الأبطال من رجال الشرطة ومقتل الإرهابيين الاربعة المحكوم عليهم بالإعدام فى قضية كتائب انصار الشريعة من الدائرة 11 إرهاب برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، رئيس محكمة الجنايات  وهم السيد السيد عطا، ومديح رمضان حسن، وعمار الشحات محمد السيد و حسن معتمد المتهم فى قضية قتل طبيب مسحيى واعترف فى التحقيقات بانضمامه لداعش وصدر بشأنه حكم بالإعدام.

ما فعله الإرهابيون الأربعة من إراقة لدماء الشهداء الأبرار ليس جديداً عليهم، فالجماعة الإرهابية لديها شغف غير عادي في إراقة الدماء، وطالما ارتكب الجناة الأربعة أعمال تخريبية خارج مصر، اعترفوا بها في فيديوهات متداولة قبل الحكم عليهم بالإعدام، فقتلوا الأبرياء واستحلوا الدماء، وأبى الأربعة أن يرحلوا عن الدنيا عبر بوابة عشماوي إلا بارتكاب مزيد من الدماء بقتل رجال الشرطة داخل سجون طرة.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة