«ورد».. معرض فني جديد بالهناجر الأحدليلة بورسعيدية احتفالا بالمولد النبوي الشريفالصحة: نتيجة تحليل عينة المدير الإداري لمستشفى العريش سلبيةمحمود علم الدين: مستشفيات جامعة القاهرة تشهد ثورة وطفرة لم تحدث منذ 40 عامًاوزير البترول الأسبق: مجمع مسطرد أحد المشاريع الكبرى لتعظيم القيمة المضافةمحمود علم الدين: إعادة تدشين فرع جماعة القاهرة في السودان في اطار توطيد العلاقات بين البلدينتنظيم قافلة طبية مجانية بقرية العديسيه بمركز قناالرعاية الأساسية تتابع مبادرة ١٠٠ مليون صحة بشمال سيناءالمجلة العلمية لـ«التربية النوعية» ببورسعيد تنجح في الحصول على معايير مُعامل أرسيفمختار مختار يعلق على تعادل الانتاج والمقاصة وينتقد التحكيمارسنال يضرب دوندالك الايرلندي بثلاثية في الدوري الاوروبينابولي يهزم ريال سوسييداد في الدوري الأوروبيأحمد حجازي يعلق على انتقاله لاتحاد جدة السعوديالأهلي يقرر تعديل موعد انعقاد الجمعية العموميةضبط ٧ أطنان حلوى مجهولة المصدر داخل مصنع في القاهرةكيف كان العثمانيون سبب إلصاق تهمة الإرهاب بالمسلمين؟شاهد خبراء يكتشفون سبب كتابة البرديات المصرية القديمة بالحبر الأسود والأحمرتوقعات الابراج اليوم 30-10-2020: تحذير لـ الثور ومفاجأة لـ الدلوالأحد.. افتتاح معرض"ورد" للفنانة وفاء ياديس بالهناجرمصرع وإصابة 8 أشخاص فى حادث انقلاب سيارة بالقليوبية

«زي النهارده».. مجاعة البطاطس في أيرلندا تودي بحياة مليون إنسان 24 سبتمبر 1845

-  
مجاعة البطاطس - صورة أرشيفية

يندهش البعض إذا عرفوا أن نقصا في سلعة غذائية واحدة قد يودي بحياة عشرات الآلاف. ويذكر لنا التاريخ أنه بالرغم من أن شعوبا عديدة واجهت مجاعات كثيرة، ومنها ما تمثل في نقص سلعة غذائية واحدة، لكنهم تغلبوا عليها بالاستعاضة عنها بسلع أخرى، لكن هذا لم يكن متاحاً في أيرلندا في ١٨٤٥، حيث حدثت مجاعة في محصول البطاطس تحديداً.

والمدهش أن هذه المجاعة أودت بحياة مليون إنسان، ففى بداية صيف ١٨٤٥ كان الطقس في أيرلندا مشمساً، وكان محصول البطاطس ينمو بصورة جيدة، ثم سرعان ما تغير الحال فجأة حين صار الجو غائماً وبارداً ورطباً، وقد حملت هذه الموجة معها الدمار لمحصول البطاطس.

كما حملت معها الموت والبؤس لشعب أيرلندا، فقد كانت تلك الموجة الباردة ملائمة لحدوث إصابة وبائية تعرف باسم مرض لفحة البطاطس، حدث هذا «زى النهارده» في ٢٤ سبتمبر ١٨٤٥، وانتهى بدمار المحصول الذي كان يعتمد عليه زُرَّاع الأراضى وفقراء أيرلندا كغذاء رئيسى دون بدائل، فحلت الإصابة الوبائية بمحصول البطاطس، وقرر روبرت بيل، رئيس وزراء بريطانيا، استيراد الذرة إنقاذاً للموقف فكانت هذه المجاعة هي الحدث الأسوأ بتاريخ أيرلندا.

وكان الفلاحون يحفرون الأرض بحثاً عن حبة بطاطس، وقد يجدونها متعفنة فيقطعون الجزء المتعفن ويأكلون السليم، وسرعان ما انتشرت الأمراض وظهرت الأوبئة، ومات نحو مليون مواطن جراء هذه الكارثة، وهاجر الكثير هرباً من المجاعة، فرحل نحو مليون ونصف المليون إلى أمريكا وكندا وبريطانيا، وكان تعداد أيرلندا ثمانية ملايين نسمة، وكانت السفن تزدحم بالركاب بصورة غير عادية.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    102,375
  • تعافي
    91,843
  • وفيات
    5,822
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    32,074,649
  • تعافي
    23,647,724
  • وفيات
    980,880
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة