223 مليون دولار واردات مصر من السيارات فى أغسطس الماضىصناعة الدواجن تكشف أهمية ضم إنتاج الدواجن الحية للبورصة السلعيةشركتا أدوية تخصصان 200 مليون جرعة لقاح ضد كورونا للدول الفقيرةعلي غزال: أمتلك عرضًا جيدًا من الدوري المصرينواف العابد ينتظم في تدريبات الشباب قبل مواجهة النصرتنسى وفاة والدي.. ابن عايدة عبد العزيز: أمي تعاني من الزهايمر.. فيديوعانيت للحصول على إجازة.. معلمة: عندي اشتباه كورونا وبطلب حقي عشان معنديش حدأوصل الطلبات بـ 10 جنيهات.. سيدة مكافحة تعمل على دراجة هوائية بصحبة ابنتيها لكسب الرزقمصطفى الفقي: الفرنسيون يرون أن من يختلف مع هويتهم وأفكارهم عليه أن يرحل.. فيديوالشيخ إبراهيم رضا: الطريق ليس مفروشا بالورود أمام تشريع قانون عالمي يجرم معاداة المسلمين ..فيديوأنا مجنونة.. تعليق ناري من رانيا يوسف على إطلالاتها الجريئة في الجونةرجل أمريكي يعثر على عملات معدنية عمرها 222 عاما فى التراب.. صوركينيا تجهز ثنائى الفراعنة فى ألعاب القوى لأولمبياد طوكيوفيديو.. لودريانا تتدرب على رقصة "أنتي معلمة" لعمر كمال وحمو بيكاتزامنا مع الإساءة.. الطبيعة تغضب على فرنسا بحريق وفيضان وعاصفة وكورونامحمود الليثي يكشف نصيحة أحمد عدوية له: خلي بالك من نفسكفيديو.. ليندا ترقص على أغنية حسين الجسمي وتعلق: "لقيت الطبطبة""الصحة" تقدم 10 نصائح لحماية الطلاب من الإصابة بكورونا.. تعرف عليهانصائح وزيرة الهجرة للفتاة التي تقلدت منصبها: الثقة بالنفس وعدم اليأسالنبي كرّم المرأة.. "رفقا بالقوارير" سبقت "LADIES FIRST" بـ 14 قرنا

وزير ليبى سابق: الخطوط الحمراء فى سرت والجفرة ساهمت بتثبيت وقف إطلاق النار

   -  

أكد وزير التعليم الليبي الأسبق والسياسى الدكتور عبد الكبير الفاخرى، أن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع القائد العام للجيش الليبى يأتي في إطار الدور المصرى الذى يسعى لأمن واستقرار ليبيا، مشيرا إلى ارتباط الأمن القومى المصرى بالأمن القومى الليبى.

وأشار الفاخرى في تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" إلى العلاقات التاريخية بين الشعبين المصرى والليبى وعلاقة النسيج الواحد، مؤكدا أن مصر لها دور حيوى ورئيسى لحل الأزمة الليبية وذلك في إطار روابط المصاهرة والدم المشتركة التي تجمع الشعبين.

أوضح أن الليبيون على مدى التاريخ يطلبون العون من مصر لمواجهة الاحتلال الإيطالى فالجيش الليبى تشكل في مصر والعلاقة قوية وأزلية، لافتا إلى أن الدور المصرى في ليبيا يهتم بأمن واستقرار الدول العربية.

وأكد أن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى مع المستشار عقيلة صالح والمشير خليفة حفتر يأتي في إطار التنسيق المهم بين الجيش الليبى ومجلس النواب والقيادة المصرية لمواجهة الإرهاب ومناقشة المبادرات السياسية المختلفة.

ولفت إلى أن رسم الرئيس السيسى لخط الجفرة – سرت باعتباره خط أحمر ساهم في تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا بشكل كبير، مشيرا إلى أن تأكيد السيسى على الأمر مجددا في خطابه أمام الجمعية العامة وهو ما يدعو الجميع للتفكير مرات عدة قبيل التفكير في التصعيد العسكرى.

وشدد على دور مصر الهام في مكافحة الإرهاب والحل السياسى بعد طرحها لإعلان القاهرة لنزع فتيل الأزمة.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسى قد استقبل اليوم كل من عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبى، والمشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطنى الليبى، وذلك بحضور اللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، أن اللقاء عقد فى سياق الجهود المصرية المستمرة لتحقيق الأمن والاستقرار للدولة الليبية الشقيقة ودعم شعبها فى الحفاظ على سلامة ومقدرات بلاده فى مواجهة التنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة، وتقويض التدخلات الخارجية.

وفى بداية اللقاء، رحب الرئيس بالقادة الليبيين، مؤكدًا على موقف مصر الثابت من دعم مسار الحل السياسى للأزمة الليبية بعيدًا عن التدخلات الخارجية، والترحيب بأية خطوات إيجابية تؤدى إلى التهدئة والسلام والبناء والتنمية.

واطلع الرئيس خلال اللقاء من المسئولين الليبيين على كافة التطورات الأخيرة فى ليبيا والتفاعلات الدولية ذات الصلة، وجهود كافة الأطراف لتنفيذ وقف إطلاق النار وتثبيت الوضع الميدانى من جهة، كما أطلع على الجهود الليبية لدفع عملية السلام برعاية الأمم المتحدة من جهة أخرى.

وأضاف المُتحدث الرسمى بأن الرئيس رحب بنتائج كافة الاجتماعات الدولية والإقليمية التى عُقدت خلال الفترة الماضية والتى أكدت على إرساء السلام وتفعيل مسارات الحل السياسى الشامل.

كما أثنى الرئيس على الجهود والتحركات التى قام بها المستشار "عقيلة صالح" لدعم المسار السياسى وتوحيد المؤسسات التنفيذية والتشريعية فى ليبيا، كما ثمن موقف المؤسسة العسكرية بقيادة المشير "خليفة حفتر" فى مكافحة الإرهاب والتزامه بوقف إطلاق النار، داعيًا كافة الأطراف للانخراط الإيجابى فى مسارات حل الأزمة الليبية المنبثقة من قمة برلين برعاية الأمم المتحدة (السياسى، الاقتصادى، العسكرى والأمني) و"إعلان القاهرة" وصولًا إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التى ستتيح للشعب الليبى الاستقرار والازدهار والتنمية.

وأعرب الرئيس عن ترحيبه بالتعاطى الإيجابى الملموس لكافة الأطراف سواء فى شرق أو غرب ليبيا مع آليات حل الأزمة، داعيًا كافة الأطراف الليبية لتوحيد مواقفهم للخروج من الأزمة الراهنة وإعلاء مصلحة الوطن فوق كافة الاعتبارات.

وأوضح المُتحدث الرسمى بأن المسئولين الليبيين أعربا عن تشرفهما بلقاء الرئيس، وذلك من منطلق تقديرهما الكبير للدور المصرى المحورى والبالغ الأهمية بقيادة الرئيس فى تثبيت دعائم السلم وتحقيق الاستقرار فى ليبيا وصون مقدرات الشعب الليبى والعمل على تفعيل إرادته، فضلًا عن دعم مصر لجهود المؤسسات الليبية فى مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة وإعادة إطلاق العملية السياسية بمشاركة القوى الإقليمية والدولية المعنية بالشأن الليبي.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة