لماذا يتسبب فصل الشتاء فى التهاب "مفاصل الورك" بشكل شائع؟في 10 نقاط.. كيف حاربت الحكومة المصرية الهجرة غير الشرعية؟استشاري الباطنة بموسكو: تطعيم الشعب الروسي بالمصل سيكون مجاناكيف تحصل على سيارة من مصرف أبو ظبي الإسلامي؟القصة الكاملة لإجبار مدرسة لطالبة في الشرقية على ارتداء الحجابمواصفات الجراجات فى الاشتراطات البنائية الجديدة بالقاهرةالصحة: الكشف بمبادرة صحة المرأة مجانا والعلاج بأحدث البرتوكولات العالميةمريض قلب يفقد حياته بسبب رفض دفع نفقة زوجته.. اعرف الحكايةعقوبة قاسية تنتظر متهمين باغتصاب سيدة بالقليوبية تحت تهديد السلاحرئيس الزمالك للجمهور: دعموا فريقكم وبلاش حرب تكسير العظامالأهلي يحطم رقماً قياسياً صمد في أفريقيا لمدة 17 عاماًأحمد عبدالحكم: أبحث عن فرصة عمل خلال 7 سنواتميسي يتحدى كريستيانو رونالدو في «معركة الأبطال»: أتمنى مشاركته75 لجنة انتخابية جاهزة لاستقبال 178315 ناخبًا بالوادى الجديد اليوم.. صور"المصدرين " المشروعات الزراعية ساهمت فى زيادة الصادرات خلال أزمة كورونااليوم.. محاكمة نائب محافظ الإسكندرية الأسبق في الكسب غير المشروعالجامع الأزهر يستأنف اليوم السبت الدراسة فى رواق القرآن الكريمغزل المحلة يؤجل فترة الاعداد للموسم الجديد في الممتازقبل انطلاق المارثون الانتخابي.. تجهيز 36 لجنة انتخابية في مدينة الحوامدية.. صور"الحرية المصري" يدشن غرفة عمليات مركزية لانتخابات مجلس النواب

«زي النهارده».. وفاة العالم النفسي سيجموند فرويد ٢٣ سبتمبر ١٩٣٩

-  
سيجموند فرويد - صورة أرشيفية

سيجموند فرويد طبيب أعصاب نمساوى من أصل يهودى مولود في السادس من مايو ١٨٥٦ لأسرة تنتمى إلى الجالية اليهودية في بلدة بريبور بمنطقة مورافيا التابعة آنذاك للإمبراطورية النمساوية وهو الذي أسس مدرسة التحليل النفسى وعلم النفس الحديث واسمه الحقيقى كاملا سيجموند شلومو فرويد، واشتهر بنظريات العقل واللاوعى وآلية الدفاع عن القمع واعتبر الأسباب الجنسية واحدا من العناصر التي اعتمد عليها في التحليل النفسى واعتمد فكرة الجمعيات وحلقات العلاج النفسى وكان فرويد حين بلغ الرابعة قد صحب أسرته إلى فيينا التي عاش فيها قرابة ثمانين عاما، وفى ١٨٦٥ التحق بمدرسة كومونال ريل جيمنازيوم بحى ليوبولشتاتر ذى الأغلبية اليهودية وتخرج في ماتورا في ١٨٧٣ مع مرتبة الشرف وكان قد خطط لدراسة القانون، لكن بدلاً من ذلك انضم إلى كلية الطب في جامعة فيينا ومكث بها ثمانى سنوات بدلا من أربع وقد تأثر بجوزيف بروير والذي يعد من أبرز أطباء فيينا وقد أعجب بطريقته الجديدة لعلاج الهستيريا وقد عمل فرويد في مستشفى فيينا الرئيسى، وفى ١٨٨٥ عين محاضراً في علم أمراض الجهاز العصبى، وحصل على منحة دراسية في باريس ودرس في جامعة سالبتريير وفى عام ١٨٩٥ نشر كتاب دراسات في الهستيريا وفى ١٩٠٢ تغير الوضع حينما التف حوله عدد من شباب الأطباء المعجب بنظرياته وقد تم تجاوز الكثير من أفكاره أو تم تعديلها من قبل العلماء الجدد لكن تبقى أفكاره ذات تأثير في بعض العلوم الإنسانية والاجتماعية وقد توفى فرويد «زي النهارده» فى ٢٣ سبتمبر ١٩٣٩.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    102,141
  • تعافي
    90,332
  • وفيات
    5,787
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    31,455,818
  • تعافي
    23,068,890
  • وفيات
    968,286
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة