الأزهري يوضح التدهور في المجتمعات العربية.. فيديواذهبوا للمستشفى.. الصحة توجه نصائح لـ أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنبعد تطاول أردوغان| تامر أمين يكشف عن حملة مقاطعة السلع التركية في الخليج..فيديو3000 سيارة إسعاف.. الصحة: مستعدون لانتخابات مجلس النواب.. فيديوالصحة تعلن موعد الكشف عن عدد الإصابات بـ كورونا اليوم .. فيديوعلي بدرخان: نرفض التطبيع وضد تكريم المخرج الداعم للكيان الصهيوني في مصر..فيديوتعليم البحيرة: إيقاف مديرة المدرسة والمشرف العام في واقعة فيديو الرقص المتداول بأحد الفصول..فيديوأخبار التوك شو.. أحمد موسى يبكي على الهواء.. والصحة توجه تحذيرا شديد اللهجة للمواطنين.. فيديوفي حاجة غلط.. شريف عامر يتعرض لموقف محرج على الهواء.. فيديواستمرار حملة مديرية الصحة بالفيوم للتوعية ضد خطر فيروس سى٣٧ مقرًا انتخابيًا و58 لجنة فرعية استعدادًا لانتخابات النواب بالغردقةمحافظ بورسعيد يلتقي رئيس مجلس إدارة شركة مصر للسياحةانشاء شركة لإدارة المشروعات الخدمية والإنتاجية بطور سيناء"ليس كل ما يعرف يُقال".. رسائل مرتضى منصور لجماهير الزمالككوكا يقود أولمبياكوس للفوز.. ومان سيتي ينتصر على بورتو بدوري الأبطالبايرن لا يرحم.. اكتسح أتليتكو مدريد برباعية نظيفة بدوري الأبطالبالفيديو.. كوكا +90 يدشن أول أهدافه في دوري الأبطالمجموعة ريال مدريد.. إنتر ميلان يتعادل مع مونشنجلادباخ بالأبطالبالفيديو: ملخص لمسات محمد صلاح مع ليفربول أمام أياكسبي إن سبورتس: تأجيل الزمالك والرجاء إلى 31 أكتوبر.. ولا مساس بالنهائي

منتدى ابن رشد والعلمانية (54)

-  

هذا المنتدى متفرع من الجمعية الدولية الفلسفية لابن رشد والتنوير التى تأسست فى عام 1994 فى القاهرة. أما المنتدى فقد تأسس تحت رعاية الراحل على الشلقانى المحامى المشهور بنضاله مع زعماء جبهة التحرير الجزائرية من أمثال بن بلا وبومدين. وانعقدت أول ندوة لهذا المنتدى فى يوم تأسيسه وهو الأول من مارس من عام 2006 وكان موضوعها «تأسيس العلمانية فى مصر»، وتأسيسها يعنى تحول العلمانية من أن تكون مجرد اجتهادات مبعثرة إلى تيار معرفى، أى إلى تيار فكرى يكون منهجًا وأسلوبًا للحياة على مستوى الفرد والمجتمع. وكان الدافع إلى هذا التأسيس هو الدعوة إلى تأسيس الديمقراطية فى مصر، ذلك أن تأسيس الديمقراطية لا يستقيم إلا مع الدعوة إلى تأسيس العلمانية لأنه «لا ديمقراطية بلا علمانية». وكانت هذه العبارة هى شعار الندوة. وفى 10 مارس 2007 عقد المنتدى الندوة الثانية تحت عنوان «العلمانية والدستور» لبيان مدى اتساق مواد الدستور القائم مع العلمانية أو مدى تناقضها، فإذا أتت متسقة كان علينا بيان مدى هذا الاتساق، وإذا لم تكن علينا البحث عن البدائل. وفى أول مارس 2008 عقد المنتدى الندوة الثالثة تحت عنوان «العلمانية والحقيقة المطلقة»، وكانت القضية المحورية «إشكالية الحقيقة» وهى إشكالية مردودة إلى مصطلح «النسبى» الوارد فى تعريفى للعلمانية بأنها «التفكير فى النسبى بما هو نسبى وليس بما هو مطلق»، وكان سؤال الإشكالية على النحو الآتى: هل النسبية تخص الحقيقة أم تخص المعرفة؟.. فإذا كانت تخص الحقيقة فالقول إن الحقيقة نسبية قول ينطوى على تناقض غير مشروع لأنها معرضة ذات يوم لأن تكون كاذبة وبالتالى لا تكون حقيقة. وفى أول مارس 2008 عقد المنتدى الندوة الرابعة تحت عنوان «العلمانية وقضايا الإصلاح فى مصر».

وحيث إن هذه القضايا مشحونة بمتناقضات، وحيث إن هذه المتناقضات ليس فى الإمكان إزالتها إلا بتصور وضع قادم، أى بتصور رؤية مستقبلية كفيلة بتجاوز تلك المتناقضات، فإن البحث عن حلول على أساس علمانى أمر لازم. وهنا أثيرت نسبية المعرفة فى المجال الثقافى، كما أثيرت الدعوة إلى تغيير ذهنية رجل الشارع بحيث يمكنه التمييز بين المعرفة النسبية والحقيقة المطلقة من أجل فهمه لقضايا الوضع القائم. كما أثيرت قضية التناقض بين التسامح والتعصب. وفى مجال الإصلاح الاجتماعى أثير السؤال الآتى: كيف يمكن أن نطرح حلولًا عملية لمشكلات الفقر والبطالة والفساد فى إطار نسق أخلاقى مغاير للنسق القائم؟. وفى مجال الإصلاح الدينى دار الجدل حول تحديد مكانة المؤسسة الدينية ودورها فى مجتمع علمانى لأن القول الشائع بأن هذه المؤسسة تتوهم أنها تمتلك الحقيقة المطلقة، وهذا القول على نقيض العلمانية التى تقف عند حد ما هو نسبى. وفى أول مارس 2009 عقد المنتدى الندوة الخامسة تحت عنوان «العلمانية والأصولية.. الصدام قادم» استنادًا إلى التناقض القائم بين تعريفى لكل من العلمانية والأصولية؛ إذ الأولى نسبية والثانية مطلقة. وعندما يتم الاحتفال بإعلان دستور علمانى لمصر يلزم أن يكون منتدى ابن رشد فى صدارة هذا الاحتفال.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    102,141
  • تعافي
    90,332
  • وفيات
    5,787
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    31,455,818
  • تعافي
    23,068,890
  • وفيات
    968,286
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم