محافظ دمياط تلتقى مستأجرى مدينة رأس البر لبحث تخفيف أعباء أزمة كورونامحافظ بنى سويف: أزلنا 300 طن قمامة فى يوم واحد ضمن مبادرة "جميلة بشبابها""نجدة الطفل": تطبيق أحكام قانون العقوبات فى واقعة وفاة رضيع القليوبيةنقيب مهندسى الإسكندرية: الدولة تهتم بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة لتنمية الصناعةالخطوط السعودية ترد على دعوى قضائية ضدها في لندنمسلحون يختطفون مواطنا أمريكيا في جنوب النيجرإيرادات ربع سنوية تفوق التقديرات من «مايكروسوفت»لافروف يحجر نفسه بعدما خالط مصاباً بـ«كوفيد - 19»إيطاليا: وزير الداخلية السابق يواجه تهمة اختطاف مهاجرينمعهد البترول: ارتفاع مخزونات الخام والبنزين الأمريكيةترامب: الانتخابات اختيار بين خطتنا لقتل الفيروس أو خطة بايدن لقتل الحلم الأمريكيإسرائيل تعلن عن الجولة الثانية من مباحثات ترسيم المياه مع لبنانبايدن: سأشدد الضغط على مساعدي رئيس بيلاروسالحكم على موظف محلي في قنصلية الولايات المتحدة بتركيا بالسجن لأكثر من 5 سنواتلأول مرة .. تركي آل الشيخ يهاجم بيراميدز ويحذر الكافرسميا.. بارتوميو يحقق أمنية مشجعي البارسا ويستقيل من رئاسة برشلونةليلة الأبطال.. توريس يتقدم للسيتي بتمريرة رائعة من دي بروين أمام مارسيليارد قوي من نبيل الحلفاوي على انضمام رمضان صبحي للمنتخبمونشجلادباخ يتقدم على ريال مدريد 1-0 في دوري أبطال أوروباليلة الأبطال.. السيتي يتقدم على مارسيليا بهدف نظيف

10 معلومات عن الأقباط الثلاثة في إسنا.. يحتفل الأهالي بعيدهم

-  
قبر أحد الشهداء الثلاثة

احتفل أقباط مدينة إسنا جنوب محافظة الأقصر، أمس الإثنين، بعيد استشهاد الثلاثة فلاحين شهداء مدينة إسنا، وهم سورس وأنطوكيون ومشهوري، الذين التقى بهم أريانوس الوالي الروماني في زيارته الرابعة للمدينة بعد المذبحة التي أجراها في إسنا، والتي استشهد فيها جميع أقباط المدينة.

"الوطن" استعرضت أبرز المعلومات حول الشهداء الثلاثة وأسباب احتفال أقباط إسنا بهم.

1- بدأت الاحتفالات بالشهداء الثلاثة برفع بخور عشية ثم تطييب الرفات المقدسة، وأعقبها إقامة تسبحة نصف الليل وصلوات القداس الإلهى، وترأس الصلوات القس متاؤس القمص زخاري راعي كنيسة الأم دولاجي وأولادها الأربعة، والقس فيلوباتير سفين كاهن كنيسة العذراء مريم بإسنا، وذلك فى مزارهم بمنطقة أحمد عرابي وسط مدينة إسنا.

2- يحكي تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية؛ أن أقباط مدينة إسنا تعرضوا للاضطهاد في عهد الملك دقلديانوس الوالي الروماني.

3- قام إريانوس والي أنصنا، بجولة في الصعيد الأعلى ليشرف بنفسه على تنفيذ أوامر اضطهاد المسيحيين، لتشهد المدينة 4 وقائع للاضطهاد بدأت بالأم دولاجي وأولادها الأربعة، أعقبها استشهاد بعض أراخنة المدينة أي كبار القوم آنذاك، وفي المرة الثالثة كانت المذبحة الكبرى والتي اُستشهد فيها 160 ألفاً من أبناء الكنيسة.

4- الاضطهاد الأخير كان للفلاحون الثلاثة سورس، أنطاكيون، مشهوري.

5- التقى أريانوس الوالي بالفلاحين الثلاثة في زيارته الرابعة للمدينة، بعد المذبحة التي أجراها في إسنا، والتي استشهد فيها كل المدينة.

6- كان الفلاحين يسيرون على جسر المدينة ويحملون فؤوسهم، فصاحوا بصوت عظيم: "نحن مسيحيون مؤمنون بالسيد المسيح"، فقال الجند للوالي: "أما تسمع هؤلاء الرجال الفلاحين الذين يصيحون؟"، فقال الوالي: "قد أرجعنا سيوفنا إلى أغمادها إذ تلمت من كثرة القتل.

7- عرف الفلاحون المؤمنون بذلك وكانوا يحملون فؤوسهم على أعناقهم، قالوا للوالي: "اقتلنا بفؤوسنا فأمر الوالي جنده أن يقتلوهم بفؤوسهم، فمدوا أعناقهم على حجر كبير كان في ذلك الموضع، وقطع الجند رؤسهم بالفؤوس، وبنيت لهم مقبرة بعد انتهاء الاضطهادات.

 8- مع مرور القرون زالت أثار المقبرة، إلى أن رأى أحد سكان إسنا في أواخر القرن التاسع عشر رؤيا في إحدى الليالي تطلب إليه أن يذهب إلى بحري البلد ويحفر في مكان معين محدد بالجير فسيجد رفات هؤلاء القديسين الثلاثة.

9- بالفعل قام الساكن بالحفر ووجد الرفات وقام ببناء مقبرة لهم، وهي المزار الحالي لهم والذي يقع وسط مدينة إسنا.

10- يحرص أبناء المدينة من الشعب القبطي على زيارة مزار الثلاثة شهداء الفلاحين القابع بوسط المدينة للنيل من بركات هؤلاء الشهداء على مدار العام.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة