3 أسئلة اطرحيها على مصفف الشعر للحصول على قصة جديدة مناسبة"بالبنط العريض" لـ حسين الجسمى تحقق 214 مليون مشاهدةفعاليات اليوم.. احتفالات بذكرى أكتوبر.. ومعارض وأمسيات ثقافيةوزراء على الشاشة.. تعرف على أبرز المداخلات بالفضائيات المصرية أمسلقطة اليوم.. الأرصاد عن لقاء الأهلى والوداد يوم الجمعة: الأمطار لن تعوق المباراةأسبوع القاهرة للمياه يواصل فعالياته لليوم الرابع عبر تقنيات التواصل عن بعدتحليل للأجسام المضادة بالدم يكشف اكتساب مناعة من الإصابة بكورونا مرة ثانيةأعراض عدم انتظام ضربات القلب.. أبرزها ضيق التنفسما مخاطر نقص فيتامين D على الصحة؟المعمل الكيماوى يحدد مصير صاحب مصنع ضبط بحوزته 777 كيلو حلوى مولد مجهولة بالسيدة زينبقفزة في صادرات كوريا الجنوبية من منتجات الحجر الصحي إلى أفريقياشعبة الأدوية تؤكد احتياج 1500 شركة دواء إلى خط ساخن لحل عوائق التصديرتخصيص 1.4 تريليون جنيه لمرتبات العاملين بالدولة فى 5 سنوات.. اقرأ التفاصيلتعرف على أبرز إنجازات مشروعات المياه بالصعيد فى عهد الرئيس السيسىالتعليم تتخذ إجراءات لحماية طلاب المدارس حال سقوط أمطار.. تعرف عليهامشروع محور المحمودية بالإسكندرية من مستنقع مخلفات وأوبئة إلى شريان حياة مرورىبـ صور على إنستجرام.. سيد معوض يحتفل بعيد ميلاد زوجتهموعد مباراة ليفربول وأياكس اليوم والقنوات الناقلةأسوان يبدأ تدريباته اليومية غدًا بعد أسبوع إجازة استعدادًا للاتحادالأهلي يواصل الاستعداد لمباراة العودة أمام الوداد وتجهيز قفشة

في ذكراه.. قصة انعقاد مجمع "أفسس" المسكوني الثالث لمحاكمة "نسطور"

   -  
غلاف كتاب السنكسار

يحيي الأقباط في صلواتهم بالكنائس الأرثوذكسية، اليوم الثلاثاء، بحسب "السنكسار الكنسي"، ذكرى انعقاد المجمع المسكوني الثالث بأفسس عام 431م لمحاكمة نسطور، بطريرك القسطنطينية.

و"السنكسار" هو كتاب يحوي سير القديسين والشهداء وتذكارات الأعياد، وأيام الصوم، مرتبة حسب أيام السنة، ويُقرأ منه في الصلوات اليومية.

فحسب التقويم القبطي، يوافق اليوم الثلاثاء، 12 توت لعام 1737 قبطي، ويدون "السنكسار"، أنَّه في مثل هذا اليوم عام 431م، انعقد المجمع المسكوني الثالث لمحاكمة نسطور.

ويذكر السنكسار، أنه شهد هذا المجمع شهده 200 أسقف، وهو الثالث من المجامع المسكونية، وذلك في السنة العشرين من ملك ثاؤدسيوس الصغير ابن أرقاديوس بن ثاؤدسيوس الكبير، وكان اجتماعهم بسبب هرطقة نسطور بطريرك القسطنطينية، الذي كان يعلن أن "السيدة العذراء مريم لم تلد إلها متجسدا، بل ولدت إنسانا فقط".

ويضيف السنكسار، أنه عندما لم يرجع "بطريرك القسطنطينية" عن تعليمه ولم يترك رأيه، هدده البابا كيرلس، بابا الإسكندرية في ذلك الوقت وبقية المجمع بالقطع، قلم يقبل فقطعوه وأبعدوه عن كرسيه، ثم وضعوا في هذا المجمع قوانين وحدودا عرفت بـ"قانون الإيمان".

ويستخدم "السنكسار" التقويم القبطي والشهور القبطية "13 شهرًا"، وكل شهر فيها 30 يومًا، والشهر الأخير المكمل هو نسيء يُطلق عليه الشهر الصغير، والتقويم القبطي هو تقويم نجمي يتبع دورة نجم الشعري اليمانية.

و"السنكسار"، بحسب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مثله مثل الكتاب المقدس لا يخفي عيوب البعض، ويذكر ضعفات أو خطايا البعض الآخر، بهدف معرفة حروب الشيطان، وكيفية الانتصار عليها، ولأخذ العبرة والمثل من الحوادث السابقة على مدى التاريخ.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة