شريف عبدالمنعم: الأهلي اختلف مع موسيماني بسبب خبراته الأفريقيةتركي آل الشيخ يكشف سر إعتذاره عن المداخلة مع شوبيرسيراميكا كليوباترا يفاوض الزمالك لضم محمد عوادخبير لوائح: قرار مركز التسوية ببطلان لائحة الزمالك متوقععبدالمنعم: فايلر صنع اسمه من النادي الأهلي..وموسيماني أعاد الروح للاعبينخبير لوائح: مركز التسوية استند على البند 43 فى لائحة الزمالكمرتضي منصور مستنجداً بالرئيس السيسي: بعض الجهات تحاول هدم نادي الزمالكشريف عبدالمنعم: سأشجع الزمالك أمام الرجاء المغربيأطفال يكتبون لأنفسهم .. كتاب "قلبى مليان بحكايات" لطفلين عمرهما 10 سنواتمسرح العرائس يقدم حفل "الكينج" بساقية الصاويرسالة محبة.. أقباط إسنا يحتفلون بالمولد النبوي الشريف بتوزيع العصائرحمادة هلال يستعد لطرح "طحن في طحن" الجمعة المقبلفي أقل من 3 دقائق.. خطوات استخراج شهادة الميلاد المميكنة يوم الإجازةرشا مهدى تشيد بدور أحمد مالك فى فيلم "حارس الذهب": قدم دوراً مميزاً4 طرق طبيعية لمحاربة الصداع النصفى.. انتبه للمحفزاتاطمن على نفسك.. هل توجد تحاليل لتشخيص جدرى الماء؟ألسنة اللهب التهمت كل شيء.. ماذا حدث في جحيم مخزن صفط اللبن؟لتركيب الفواصل المعدنية.. غلق كلي لحركة المرور على الكباري بمدينة نصرالتاسعة يعرض قصة كفاح أم مريم.. توزع الطلبات على دراجة هوائية بالإسكندريةعبد الحليم قنديل يكشف سبب اعتراف القرضاوى بتدبير الإخوان محاولة اغتيال عبد الناصر

رحيل الزعيم أحمد عرابى.. كيف ودعه المصريون؟

-  
تمر اليوم الذكرى الـ 109 على رحيل الزعيم الكبيرالراحل أحمد عرابى، قائد الثورة العرابية ضد الخديوى توفيق، والمعارض الأبرز للاستعمار البريطانى، فترة دخول الاحتلال مصر، إذ غاب عن عالمنا فى 21 سبتمبر عام 1911، عن عمر ناهز 71 عاما.

أفنى أحمد عرابى حياته فى الجيش المصرى والدفاع عن القضية الوطينة، لكن هذا لم يسلمه من اتهامات الخيانة التى وجهت إليه من الخديو والسلطان العثمانى، بمباركة من الاحتلال الإنجليزى، والأغرب أن رجالا من زعماء الحركة الوطنية مثل مصطفى كامل، رددوا نفس الاتهامات التى وضعها الاحتلال الإنجليزى.

ورغم مسيرته الطويلة الذى أمضاها الرجل فى الدفاع عن حرية مصر واستقلالها إلا أنه لم يحظى بأى وداع رسمى عند رحيله، بينما كان وداعه شعبا بعدا أبى المصريين ألا يودع المصريين أبنائهم البار والمناضل فى وجه الاحتلال أحمد عرابى.

وبحسب ما ذكره الكاتب محمود الخفيف فى كتابه "أحمد عرابى الزعيم المفترى عليه" فإن غاب الزعيم الشيخ عن وعيه 36 ساعة لم يتكلم فيها أو يفتح عينيه أو يدرى شيئًا مما حوله، ثم وافاه الأجل المحتوم فى سبتمبر سنة 1911 الموافق رمضان سنة 1329، فأصبح فى ذمة الله وسجل التاريخ.

ولم يكن لدى أولاده من المال ما يكفى لتجهيزه ودفنه فاضطروا إلى عدم إعلان نبأ وفاته حتى اليوم التالي، حتى قبضوا معاشه؛ إذ صرفت وزارة المالية المرتبات والمعاشات فى هذا اليوم بمناسبة عيد الفطر المبارك.

ولم يشيعه إلى مقره الأخير أي شخص ذى صبغة  رسمية، أو يحضر فى مأتمه، ولكن مصر الوفية التى طغى عليها الاحتلال فتباعدت عنه فى حياته، أبت إلا أن تكرمه ميتًا فأحاط بنعشه الألوف من أبنائها وتألفت من هؤلاء جنازة شعبية عظيمة سارت فى صمت وخشوع من داره بالمنيرة حتى قبره بالإمام الشافعي؛ حيث أهيل عليه التراب، بين ترحم المترحمين وبكاء الباكين.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة