صدمة في الإسماعيلي بسبب غياب أفضل لاعبيه أمام الزمالكالاختبار الطبي يحسم موقف محمود علاء من العودة للمبارياتباتشيكو يصطحب كل المقيدين بالقائمة الأفريقية لمعسكر الإسماعيليبيراميدز يتحرك لمجمع محمد السادس لخوض مرانه الأخيرباتشيكو يحدد برنامج بدني خاص لحازم إمامشوقي غريب يبدأ رحلة استكشاف قوة السامبا قبل المواجهة المرتقبة فى جدةباتشيكو يبحث عن نقاط ضعف الإسماعيلي في ملخص مواجهته أمام أسوانجهاز منتخب النسائية يتابع مباريات الدوري«التسديدات» سلاح ريكاردو في مواجهة الزمالك«دقيقة» لتكريم الأجهزة الطبية في نهائي الكونفدراليةالجريدة الرسمية تنشر قرار تضامن دمياط باندماج جمعيتين تحت جمعية واحدةوالد الطفل المتوفى داخل نادى الرواد: احتسبته عند الله والحادث قضاء وقدروكيل "صحة سوهاج" يتفقد الاجراءات الاحترازية بعدد من لجان المحافظة .. صورنقل الناخبين إلى لجانهم للتصويت بمدينة القرنة غرب الأقصر.. صورإقبال كثيف من المواطنين بقرى الدير والقرنة بالأقصر على التصويت فى الانتخاباتنائب محافظ قنا يتفقد لجان انتخابات مجلس النوابناخبو الإسكندرية يواصلون التوافد على اللجان للإدلاء بأصواتهم بالفترة المسائيةحشود نسائية تنتظر التصويت خارج اللجان الانتخابية بعد زيادة الأعداد بقنامحافظ دمياط تتابع الأعمال الجارية بمشروع تطوير حديقة بنت الشاطئ.. صوررئيس لجنة بالإسكندرية يخرج بالأوارق لمساعدة مسنة على الإدلاء بصوتها

«زي النهارده».. بشارة الخوري رئيسًا للبنان 21 سبتمبر 1943

-  
بشارة الخوري- الأخطل الصغير - صورة أرشيفية

شغل بشارة الخورى منصب رئيس الوزراء مرتين أثناء الانتداب الفرنسى، الأولى كانت من ٥ مايو ١٩٢٧ إلى ١٠ أغسطس ١٩٢٨، والثانية من ٩ مايو ١٩٢٩ إلى ١١ أكتوبر ١٩٢٩، وأسس عام ١٩٣٢ الكتلة الدستورية التي تحولت إلى حزب سياسى، وهو مولود في بيروت في 10 أغسطس ١٨٩٠، وسافر في مطلع شبابه إلى باريس لدراسة الحقوق، بعد حصوله على الثانوية وبعد نيله شهادة الحقوق عاد إلى لبنان وعمل بالمحاماة في مكتب إميل إده.

مع اندلاع الحرب العالمية الأولى هاجر إلى مصر خوفاً من الاضطهاد العثمانى بسبب انتمائه إلى جمعية بيروت اللبنانية، وتوقيعه مذكرة بطلب استقلال لبنان، وفى القاهرة اشتغل بالمحاماة في مكتب المحامى خليل بولاد، ثم في مكتب المحامى جول كاتسفليس في الإسكندرية، كما انضم إلى جمعية الاتحاد اللبنانى التي أسسها الشيخ أنطون الجميل.

في أبريل ١٩١٨ عاد إلى بيروت لمزاولة المحاماة والسياسة أيضا، وفى ١٩٢٢ عين رئيساً لمحكمة الاستئناف، وفى ١٩٢٦ عين وزيراً للداخلية، وعندما قدم الشيخ محمد الجسر اعتذاره عن تشكيل الوزارة ١٩٢٧ طلب الرئيس الدباس من بشارة أن يشكلها فشكلها، ومع تعديل الدستور عيّن شيخاً في مجلس الشيوخ إلى أن وصل لسدة الرئاسة اللبنانية «زي النهارده» ٢١ سبتمبر ١٩٤٣ حتى نوفمبر من نفس العام، حيث تعرض للاعتقال مع رئيس وزرائه رياض الصلح وبعض الوزراء لفترة وجيزة في قلعة راشيا بسبب طلبهم الاستقلال عن فرنسا وعينوا بدلاً منه إميل إده، فثارت البلاد على ذلك مما أكره الفرنسيين آخر الأمر على الإفراج عنهما والاعتراف باستقلال لبنان في ٢٢ نوفمبر ١٩٤٣.

انتخب بعد ذلك رئيساً للجمهورية، وكان بذلك أول رئيس للبنان بعد الاستقلال، ووضع مع رياض الصلح الميثاق الوطنى الذي نظم أسس الحكم في لبنان، وشهد عهده الذي استمر ٩ سنوات ١٥ حكومة و٩ رؤساء حكومات.

كما أن عهده شهد حرب فلسطين إلى أن أجبر عام ١٩٥٢ على الاستقالة بعد مظاهرات ضخمة على خلفية اتهامه بالفساد، وخوفاً منه على تفاقم الأمور استدعى قائد الجيش فؤاد شهاب وقدم إليه استقالته بعد أن كلفة بتشكيل حكومة عسكرية تتولى إجراء انتخابات رئاسية، وتوفى 11 يناير ١٩٦٤.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    102,015
  • تعافي
    89,532
  • وفيات
    5,770
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    30,974,684
  • تعافي
    22,570,451
  • وفيات
    960,838
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة