قبل انطلاق المارثون الانتخابي.. تجهيز 36 لجنة انتخابية في مدينة الحوامدية.. صور"الحرية المصري" يدشن غرفة عمليات مركزية لانتخابات مجلس النوابشاهد.. هانى رمزى بصحبة خالد الصاوى ومحى اسماعيل من مهرجان الجونةبأغنية تامر حسنى... كريم فهمى يدعم مؤمن زكريا | فيديوندوة لـ سعيد تغماوي بمهرجان الجونة السينمائيمين حيجيب ليك عصير الجوافة.. تركى ال الشيخ يتدخل لإنهاء خلاف بين الشاعر تامر حسين وعمرو مصطفىقبل انطلاق الانتخابات.. تركيب مظلات في محيط اللجان الانتخابية بابو النمرس.. صورالقاهرة 28 ومطروح 24.. «الأرصاد» تعلن درجات الحرارة المتوقعة السبتنائب محافظ الوادى الجديد تستعرض خطة مواجهة فيروس كورونالو بتحبى شعرك طويل اعرفى إمتى لازم تقصيه.. النهايات المقصفة أبرز العلاماتأمريكى يحرق منزله أثناء محاولة التخلص من حيوان الراكون أسفله.. اعرف القصةتشارلى شابلن.. الأسطورة الحية تتجلى بمهرجان الجونةتصدر قريبا.. طبعة جديدة من رواية "سخط" لـ فيليب روثأبرز قضايا التوك شو.. "التنمية المحلية" تكشف الاستعدادات انتخابات النوابأبرز لقطة.. عمرو أديب لسيد عبد الحفيظ: كان على عينى تلعبوا نهائى سهلحتى لا تتعرض لمحضر سرقة.. لو لمبة العداد نورت أصفر تعمل إيه؟كيف نجح المتحف المصرى الكبير فى تكرار ظاهرة تعامد الشمس على رمسيس الثانىما هو المعدل الطبيعى لضربات القلب ولماذا من المهم الحفاظ عليه لصحة الجسم؟"العطيفي" يحصل على درجة الماجستير من جامعة أسيوط عن "آلية مواجهة الإرهاب"تراجع أعداد زوار برج إيفل بسبب جائحة فيروس كورونا

كتابات مصرية.. حكاية مجلة سياسية أسسها يسارى مصرى لتكون رمزا للنضال

-  
نشر الشاعر والناقد الكبير شعبان يوسف، على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" صورا للأعداد الأول والثانى والثالث من مجلة "كتابات مصرية" التى صدرت فى بيروت لأول مرة عام 1974، وأشرف عليها اليسارى المصرى الراحل ميشيل كامل.

وكتب شعبان يوسف: " صدر عددها الأول فى سبتمبر 1974 فى بيروت، وكان يشرف عليها يشكل كامل الراحل ميشيل كامل، وهو أحد المناضلين المصريين الكبار، وكتب على صدر المجلة تنويها يقول: حق الاقتباس وإعادة النشر مباح، مع رجاء الإشارة إلى المصدر، وكان ميشيل كامل يكتب بعدة أسماء مستعارة أشهرها طه شاكر، أو ط ث شاكر، وعلى هذا الأخير حدثت مناظرة قوية وشهيرة مع رفيقنا صالح محمد صالح(خليل كلفت)، ونشرت كتابات صالح فى دار بن خلدون، وهناك عدد من الأسماء الأخرى القلمية أو الحركية فى المجلة، تحتاج لبعض معاصرين للتجربة كى يدلونا عن هذه الأسماء، وعنوان المجلة كان لمجلة صدرت فى الخمسينات كان يشرف عليها محمود أمين العالم وعادل ثابت وآخرون، ولميشيل كامل قصص وترجمات أدبية نشرها فى القاهرة، وفى حقبة الستينات، بعد 1982 خرج كامل من بيروت إلى باريس، وأصدر مجلة اليسار العربى التى استكتبت عددا من المثقفين اليساريين العرب، وعاش كامل مع زوجته فى باريس ، وعندما رحل، لم يشغل الكتاب والصحفيين سوى وصيته التى تقول بحرق جثمانه".


وميشيل كامل، كان عضوا باللجنة المركزية والمكتب السياسى للحزب الشيوعى المصرى، عاش فى منفاه فى بيروت منذ سنة 1974 إلى أن غادر بيروت إلى باريس سنة 1977، حيث لعب ميشيل كامل خلال تلك السنوات دورا هاما فى حركة المعارضة المصرية ضد حكومة السادات، انضم لتنظيم «الشرارة» أحد التنظيمات المؤسسة للموجة الثانية من الحركة الشيوعية المصرية، واعتقل عقب الحرب العالمية الثانية، وكان لا يزال طالبا فى كلية الطب، اعتقل لأول مرة عام 1951 وفُصل من الجامعة، عقب إطلاق سراحه عاد إلى الجامعة لدراسة طب الأسنان وفصل للمرة الثانية بعد عامين بقرار من الحكومة، وأسس بعدها بالتعاون مع «لطفى الخولى» مجلة «الطليعة» الفكرية الشهرية التى تربى عليها جيل كامل من اليساريين، وظل مديرا لتحريرها لخمس سنوات، وفى باريس أسس «ميشيل كامل» مجلة «اليسار العربى» التى تمتعت باحترام ونفوذ كبيرين وسط الآلاف من اليساريين والتقدميين المصريين والعرب.



الكاتب الصحفى الراحل سعيد اللاوندى، تحدث فى مقال سابق قبل رحيله عن اليسارى ميشيل كامل قائلا: " وكرّس هذا المفكر جهده لإصدار «كراسات استراتيجية» وكتابات سياسية تدافع عن خطه اليسارى الذى ظل مخلصاً له حتى وفاته.
وفى عام 1992 عندما اشتدت الحرب الأهلية فى بيروت وتعرضت للاجتياح الإسرائيلى فرّ الرجل على زورق صغير باتجاه عمّان ومنها إلى باريس حيث واصل نضاله من أجل أفكاره التى استقر على نشرها فى جريدة «اليسار العربى» التى كان يرأس تحريرها، معتمداً على صديقه المصرى أديب ديمترى، لكن عندما شعر بدنو أجله أوصى زوجته بألا يُدفن فى أى أرض وإنما طلب منها أن تقوم بحرق جثمانه.. هكذا سيكون مرتاحاً لأنه لا يريد أن يعود جثمانه إلى مصر التى خرج منها هارباً ولا يريد أن يُدفن فى مقابر الصدقات الفرنسية".


شعبان يوسف
1
2
3
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة