طلع البدر علينا.. تنير مسرح ساحة الهناجرغدًا.. عودة "كأنك تراه" و "الليلة الكبيرة" على مسرح ساحة الهناجرلميس الحديدي: قرار جديد بخصوص مخالفات البناء هذا الأسبوعخبراء الإعلام يناقشون الأربعاء المقبل قضية "الشائعات والإعلام المعادي"الضبع: أداء الوطنية للانتخابات احترافي.. والمصريون قدموا مشهدا مشرفامدرب وست بروم: رحيل حجازي ليس قراري.. أنا محبط واللاعب أراد البقاءطبيب الزمالك يكشف لـ في الجول تشخيص إصابة الونش.. وموقف عبد الله جمعة من التدريباتمدحت عبد الهادي: عودة شيكابالا مكسب للزمالك ولا نمتلك رفاهية الراحةمؤتمر باتشيكو: سعيد بتحقيق هدفنا.. والإصابات بسبب ضغط المبارياتأمير مرتضى: حققنا ما نريده في نهاية الموسم رغم الصعوبات المتعمدةمؤتمر حاشد لدعم مرشحي القائمة الوطنية بالسويسطليقة المتهم في مذبحة الساحل: "كان عاوز ينتقم من ناس ساعدتني"تجديد شهادة الأيزو الدولية "2015_ISO 9001" لمطار شرم الشيخ الدوليتاج الدين: تعرضنا لموجة ثانية من كورونا وارد.. "ولسه شوية على اللقاح"البرهان: السلام مع إسرائيل لمصلحة السودان ويبعد عنا شبهة التمييزالسلاب يقبل رأس والدته ويكرمها في مؤتمر انتخابي: "هي سر نجاحي"لجنة إعداد اللائحة الداخلية لـ"الشيوخ" تعقد ثاني اجتماعاتها غداالسودان: الاحتفال بتوقيع اتفاق السلام يوم 3 نوفمبر بالخرطوممن"العينية" إلى"الشائعات".. أساليب الإخوان للوقيعة بين الشعب والدولةتحت لافتة "ماشاء الله".. مسن يتخلص من شقيقين في دقائق بالشرابية

أحد أقارب غريق النيل: نزل الميه وهو جاي من الدرس.. وكان شغال في فرن

   -  
غرق شاب في النيل - أرشيفية

6 أيام ونصف كانت المدة التي قضاها أحد الأطفال في قاع مياه النيل، بعد أن لقى مصرعه غرقًا، يوم الاثنين الماضي، خلال الاستحمام في النهر، بمنطقة الأخصاص، لعدم إجادته السباحة، تاركًا خلفه أهلا تتقطع قلوبهم حزنًا عليه، وأملهم الوحيد هو إيجاد جثته المختفية.

معتز حلمي منير داوود، طفل لم يتخطَ الـ14 عاما من عمره، تمكن فريق "غواصين الخير"، من انتشال جثمانه عصر اليوم، بعدما استغاث أهله وذووه، ومحاولات عديدة من قوات الإنقاذ النهري.

ابن عم الغريق: استنيناه 6 أيام على الشاطئ.. وعاش محترم وبيساعد أهله

ومن جانبه، قال محمود حنفي داوود، ابن عم غريق النيل، إن الواقعة حدثت صباح الاثنين الماضي، حينا كان الفتى عائدًا من أحد الدروس التي يأخذها برفقة أصدقائه، قبل أن يقرر أن يلهو معهم وينزلوا إلى مياه النيل، وكأنه ذاهب لنهاية أجله.

وأضاف "محمود" ابن الأخصاص في مركز الصف بمحافظة الجيزة وأحد أفراد عائلة أبو داوود، أن معتز كان طالبًا في الصف الثالث الإعدادي، وفور علم والديه بالخبر أصيبوا بحالة من الصدمة وعدم التصديق، قبل أن يهرولوا إلى مكان الحادث، ولكن لم يجدوا أثر لنجلهم الذي ابتلعته المياه.

كما أشار ابن عم "معتز"، إلى أن العائلة ظلت طيلة الـ6 أيام الماضية على الشاطئ، قبل أن يتم تبليغهم من قبل المنقذين أن جثة الغريق ظهرت في منطقة الوراق، ثم تم نقله إلى مشرحة زينهم لعمل اللازم.

وأوضح أن "معتز" كان على خلق عالٍ وبتحلى بالأدب، وكان "بيسعى على لقمة عيشه"، حيث عمل في أكثر من مهنة لمساعدة أسرته، تذكر منها عمله على تروسيكل، وعامل في فرنة.

تابع: "مستنيين خروج جثته من المشرحة وهندفنه كمان ساعة مش هنستنى للصبح".

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة