جلسات طارئة فى الجبلاية لتحديد موقف الانتخابات والرد على خطاب فيفاالمقاولون يواجه الاتحاد فى ربع نهائى الكأس بالسويسزى النهاردة..علاء إبراهيم يسجل للمرة الأخيرة مع الأهلى قبل الرحيلالأندية تلجأ للوزير لإلغاء الهبوط في الممتاز والقسم الثاني بسبب كورونامختار جمعة يطلق صالون الأوقاف الثقافي "صناعة الوعي وبناء الذاكرة الوطنية" اليومانتخابات النواب.. علي الحنفي: رد من البعثات ووزارة الهجرة على كل استفسارات المصريين في الخارجسيدة تعمل على توك توك: بيتي متهالك وأتمنى من التضامن النظر إلى حالتي.. فيديواستشاري تغذية علاجية يقدم نصائح هامة للمصريين في تنظيم الغذاء.. فيديوناجي قمحة: مؤتمر القمة الثلاثية نجح في وضع حد للنظام الأردوغاني الأحمقوزارة الداخلية العراقية تكشف تفاصيل عن الأم التي ألقت طفليها في نهر دجلة.. فيديوجمال شيحة: أول مليون متعافى من فيروس c كان منهم 800 ألف مصري ..فيديوكان نفسي أكمله.. نسرين أنور عكاشة تكشف عن آخر فيلم لوالدها مهدى للقوات المسلحةرئيس الغردقة: تجهيز 73 مقرا و58 لجنة فرعية لـ انتخابات النوابطرح 159 وحدة متطورة للبيع والإيجار بأول مدينة صديقة للبيئة بالغردقةمحافظ السويس يقود شعلة النصر إيذانا ببدء احتفالات المحافظة بعيدها القوميالشمس تتعامد على تمثال رمسيس الثاني بمعبد أبوسمبل بأسوان لمدة 20 دقيقةطفرة في عهد السيسي.. إنشاء وتطوير 5 مستشفيات مركزية في كفر الشيخفي عيد ميلاد فاطمة التابعي.. عمرها الحقيقي وسر اعتزالها التمثيل وارتداء الحجابعمر كمال يكشف عن أحدث أعماله برفقة حمو بيكا.. شاهدتامر حسني يطرح أغنية «فجأة افترقنا».. اليوم

مطالب بدفن الشاعرين رامبو وبول فيرلين فى مقبرة العظماء.. ومثقفون يعارضون

-  
طالب عدد من وزراء الثقافة الفرنسيون السابقون وكتّاب ومثقفون مدعومون من وزيرة الثقافة الحالية "روزلين باشلو" رئيس الجمهورية إمانويل ماكرون بدفن رفات الشاعرين رامبو (1854-1891) وبول فيرلين (1844-1896) معاً فى "البانثيون" أو مقبرة العظماء.
وبدأت الفكرة عندما وقع مجموعة من المفكرين الفرنسيين عريضة تدعو الرئيس الفرنسى ماكرون حافظ اختام الباثنيون حيث يرقد عظماء الجمهورية الفرنسية وكبار الكتاب مثل روسو وفولتير وزولا وهوجو.


ونقلا عما نشره الكاتب عبده وازن، فإن المثقفين المعارضين أصدروا بيانا، نشرته صحيفة لوموند ووسائل تواصل عدة، رفضوا فيه المشروع وتناولوا أبعاد العلاقة القصيرة التى جمعت بين الشاعرين، وحلل شخصيتيهما ومسيرتيهما الشعرية.
 وصف البيان المشروع بـ"الخطأ" بل بـ"الزلة" التى يجب عدم ارتكابها، فهذا "إدخال قسرى للرفات" إلى البانتيون، ويخالف مشروع رامبو الشخص والشاعر، "الفتى المتمرد" والتائه فى العالم.

واستشهد البيان بأبيات وأقوال عدة لرامبو تؤكد شخصيته الرافضة والمقتلعة والمهرطقة، غير القابلة للتدجين، أيا يكن، وطنياً أو سياسياً أو اجتماعياً، ومنها قوله: "وطنى ينهض/ أنا أفضّل أن أراه جالساً، لا تحركوا الأحذية، هذا مبدأى". 
ووصف البيان الموقعين بأنهم من الشغوفين برامبو و"المجنونين به" بحسب ما قال فيرلين، وسأل البيان: "لماذا لا تحترمون الصرخات الرهيبة التى أطلقها رامبو فى "فصل فى الجحيم"؟"، فهذه الصرخات لا تصبو إلى أن تُدفن فى البانتيون، فرامبو يقول: "إننى من عرق سفلى" و"لست من هذا الشعب".
 وبدأ البيان يذكر ببيان آخر أصدره الشاعران إندريه بروتون رائد الحركة السوريالية، ولويس أراغون العام 1927 ووزعاه فى مدينة رامبو شارلفيل، عند الاحتفال الرسمى بإزاحة الستارة عن منحوتة نصفية لصاحب "الإشراقات"، ووقعه بول إيلوار وماكس إرنست وجاك بريفير وريمون كينو وسواهم.

لا يخفى أيضاً البعد السياسى لهذا المشروع أو "المحاولة السيئة" و"الاستعادة" التى تظن أنها صائبة، والتى "تأخذ اليوم طابعاً وطنياً معروفاً ومحدد الوجهة"، وكأنها ترمى إلى ترويض رامبو النمر الشرس، أخلاقياً وقومياً. 
وطرح البيان بعمق قضية العلاقة بين الشاعرين، فرامبو لم يكن مثيلياً طوال حياته، وعلاقته بفيرلين يصفها فيرلين نفسه بـ"الحلم السىء". وهى أشبه بموقف تحريضى ضد الأخلاق البورجوازية، كما كانت تُفهم فى السياق الأخلاقى فى ذاك العصر، ومعروف أن فيرلين كان متزوجاً وكانت له مغامرات عشقية مع نساء كتب عنهنّ قصائد. أما رامبو فعاش مغامرة مع امرأتين فى عدن إحداهما حبشية وكاد أن يتزوجها. وقال البيان: "أيها الرئيس المنتبه للرموز، لا ترتكب هذه الزلة، لا تقتلع رامبو من أرضه الأم. دع رامبو الذى نادى بـ"الحرية الحرة" يرقد بهدوء بين أهله. ومن جهة أخرى رأى البيان أن فى هذا المشروع ضرباً من الأمركة التى تغزو الثقافة الفرنسية وتلوثها كل يوم، وحتى اللغة الفرنسية.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة