اعراض عرق النسا عديدة أبرزها ألم الساق عند الجلوسأدلة جديدة على ارتباط المستويات العالية من أشعة الشمس بتقليل نمو كوروناأسعار الأسماك بسوق العبور اليوم.. البورى يتراوح بين 32-46 جنيهاالتعليم تحدد إجراءات تسليم التابلت لطلاب أولى ثانوى و100 جنيه رسوم تأمينخطة محافظ الشرقية لمواجهة موجة الأمطار والطقس السىءتعرف على محطة كهرباء غياضة ببنى سويف إحدى أكبر محطات العالمشاهد.. منطقة صمداى بمرسى علم "بيت الدلافين" فى 10.. صورزوج يطالب بحبس زوجته والسبب: سكبت الزيت المغلى على جسدى لرفضى غيابها عن المنزلقطار المحاكمات.. نظر محاكمة متهمة باختلاس أموال جمعية أطباء الأسنان اليومهل تم تشميع خزينة نادي الزمالك؟.. مرتضى منصور يكشف الحقيقةقبل لقاء العودة أمام الوداد.. موسيماني يوجه رسالة لـ محمود الخطيببعد شفائه من كورونا.. أمير مرتضى منصور يدعم فرجاني ساسيإن شاء الله نرد لكم المعاملة دي في مصر.. أمير مرتضى يوجه رسالة لـ فِرَق المغرببرنامج علاجي مكثف لحازم إمام استعدادًا لمواجهة الرجاءالإنتاج الحربى يترقب قرار الجبلاية بشأن مباراة المقاصة بالجولة الأخيرة للدوريبيدعم إسرائيل.. أمير رمسيس يكشف حملة منع تكريم مُخرج فرنسي في مهرجان الجونة.. فيديوطريقة شحن عداد الكهرباء مسبوق الدفع من خلال الهاتف المحمولالإنجاب وحده يكفي.. ماجي بوغصن تعلق على جريمة نهر دجلةعدى الكلام لـ سعد لمجرد تقترب من 84 مليون مشاهدة على يوتيوبفي عيد ميلاد سمية الخشاب.. تعرف على عدد زيجاتها قبل أحمد سعد

«زي النهارده».. وفاة الكاتب اللبناني أحمد الشدياق 20 سبتمبر 1887

-  
أحمد فارس الشدياق - صورة أرشيفية

كان أحمد فارس الشدياق من ألمع الرحالة العرب الذين سافروا إلى أوروبا خلال القرن التاسع عشر كما أصدر أول صحيفة عربية مستقلة بعنوان «الجوائب» في اسطنبول، وكان مثقفا رفيعا وصداميا أيضا.

والشدياق مترجم ولغوى وصحفي لبنانى كانت له بعض المواقف المثيرة للجدل، ومنها أنه هاجم أحمد عرابي ووصفه بالعاصي، فضلا عن تحوله أكثر من مرة بين المسيحية والإسلام ويذكر له أنه ساهم في تطوير اللغة الصحفية ونقاها من البلاغة الزائدة، ودشن العديد من المصطلحات الحديثة مثل الاشتراكية.

عاش «الشدياق» لفترة بين انجلترا ومالطا، أما عن سيرته فتقول إنه ولد في عشقوت في لبنان وانتقل إلى قرية الحدث قرب بيروت ١٨٠٩، وتعلم في مدرسة عين ورقة المارونية العربية والسريانية، وتلقى علوم البلاغة والمنطق واللاهوت وتحول إلى البروتستانتية، ومات أخوه مسجوناً لدى المارونيين بسبب ذلك فوجد نفسه مجبرا على الرحيل للقاهرة في ١٨٢٥ بهدف تعليم المُنصِّرين الأمريكان اللغة العربية والشعر وعُيِّن مُحرِّرًا في (الوقائع المصرية).

وفي ١٨٣٤ دعته البعثة الكهنوتية الأمريكية إلى مالطا لتعليم العربية في مدارسهم وتصحيح ما يصدرمن كتب عربية، وحقق شهرة واسعة وظل في مالطا طيلة ١٤ سنة، وفي ١٨٤٨ تلقى دعوة من الجمعية اللندنية لنشر الإنجيل لترجمة الإنجيل إلى العربية، وأقام بين بريطانيا وباريس، وكان قد طلق زوجته المصرية ليتزوج بامرأة بريطانية ليحظى بحماية القنصلية البريطانية إلى أن توفي «زي النهاردة» في ٢٠ سبتمبر ١٨٨٧.

ويقول الكاتب الصحفي والروائي الكبير يوسف القعيد لقد ظل الشدياق مثيرا للجدل بسبب مواقفه المثيرة للجدل ومنها أنه هاجم أحمد عرابى ووصفه بالعاصى، فضلا عن تحوله أكثر من مرة بين المسيحية والإسلام معتبرا ذلك حرية شخصية في الاعتقاد وهو صحفي وكاتب مقال وكان قد تزوج من مصرية ثم طلقها ليرتبط بامرأة بريطانية ليحظى بحماية القنصلية البريطانية وقد كتب لفترة في «الوقائع المصرية» ولكنه لم يترك أثرا يتناسب والغبار الذي أثاره حول سيرته.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    101,900
  • تعافي
    88,666
  • وفيات
    5,750
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    30,974,684
  • تعافي
    22,570,451
  • وفيات
    960,838
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة