مناقشة "أغانى الحنة السويسى" لـ حسن الإمام بنوافذ ثقافية بالسويس.. الخميس"الأيام الحلوة فقط" حكايات إبراهيم عبد المجيد مع كبار الأدباء والمثقفيندراسة تكشف أهمية المشاركة الاجتماعية لكبار السن في منع الإصابة بالخرفخطابات الحكومة و"الصحة" تقلب الموازين في الكاف بشأن لقاء الزمالك والرجاءاليوم .. لجنة الطواريء تحسم تأجيل لقاء الزمالك والرجاء بدوري أبطال أفريقياتعرف على المواعيد المقترحة لمباراة الزمالك والرجاء حال تأجيلها رسميًاأفضل مداخلة..الخشت عن الطالبات المغتربات:إحنا صعايدة وبناتنا فى عنينا ومش هنسبهمأبرز قضية التوك شو.. محمود محيى الدين: دعم قطاع الصادرات يساهم برفع معدلات النموآخر موعد للتسجيل بمرحلة تقليل الاغتراب لطلاب الدبلومات الفنية غداهرمون الميلاتونين يعزز فرص البقاء على قيد الحياة بين بعض مرضى COVID-19الرجال الأكبر سنًا المتعافون من COVID-19 أفضل المتبرعين بالبلازما للعلاج«ناسا»: مهمة جمع عينة من كويكب بينو تمت وفقا للمخطط لهاحكاية مصري مع إسرائيلأم كلثوم وزمن (القلش)بعد إصابتها بدور برد.. بدرية طلبة تطلب من متابعيها الدعاء لها بالشفاءكورونا يفترس ألكمار قبل موقعة نابولي في الدوري الأوروبيلامبارد: التعادل أمام إشبيلية في دوري الأبطال نتيجة إيجابيةلوبيتيجي: غياب اللمسة الأخيرة وراء نقطة تشيلسيبرشلونة يمطر شباك فرينكفاروزي بخماسية في دوري الأبطالبيكيه يغيب عن برشلونة خلال معركة يوفنتوس في «التشامبيونزليج»

دول الخليج وفلسطين وجزاء سنمار

-  

ليس هناك- عند معظم المنظمات الفلسطينية- من عزيز إلا المال.. وأكاد أقول إن المال هو السبب الأساسى فى تعدد هذه المنظمات التى تعمل والتى لا تعمل.. وليس سرًّا أن إلقاء بعضها فى أحضان الدول المانحة يكون من أجل هذه الدولارات، ولذلك وجدنا منظمات تنام وتنمو فى أحضان صدام حسين.. أو حافظ الأسد.. أو معمر القذافى وتنفذ رغبات هذا الحاكم أو ذاك، ولا أدرى هل بسبب هذه الأموال طالت فترة الصراع الفلسطينى- الصهيونى.. لأن حل القضية يعنى توقف سيل هذه التبرعات، ولذلك لا نجد منظمات فلسطينية تعمل وتكافح من دول غير بترولية.. فليس هناك فروع لهذه المنظمات- مثلاً- فى المغرب، أو موريتانيا، أو الصومال أو حتى اليمن، ولكن معظمها يتركز فى الدول البترولية.. وبالذات دول وإمارات الخليج العربى.

ولا جدال أن هذه الدول قدمت للقضية أفضل ما عندها وهى دولارات البترول، وكثير منها فتح أبوابه لاستقبال وتشغيل الفلسطينيين حتى اعتبرها بعضهم وطنهم الثانى.. وعاشوا فيها أجيالًا وراء أجيال منعمين مرفهين.. واستطاعوا بناء مدن شرق الأردن وعمان فى المقدمة، وأيضًا مدن الضفة الشرقية. وإذا طالبتهم بالنضال وحمل السلاح.. تعللوا بأسباب غير منطقية.. إذ معظمهم أصبحوا من أصحاب الكروش الضخمة وليس فقط رؤساء هذه المنظمات الفلسطينية.. وإذا رأى أحدهم أن سبب تعدد هذه المنظمات هو غير أموال الخليج وبترول الخليج، فأموال البترول يرى فيها معظم هذه المنظمات أنها حق لهم.. ويطالب بها وبالمزيد دون أى مواربة.. وأقسم أن بعض هذه المنظمات كانت تطلب المزيد.. صراحة ودون خجل.. وللأسف كانت بعض دول الخليج تستجيب أو تلبى هذه الطلبات.

ولقد عشت وعملت سنوات عديدة فى منطقة الخليج، وأعلم كيف كانت هذه المنظمات تمارس الضغوط على حكام بعض دول الخليج، وللأسف كان نصيب بعضها مثل جزاء سنمار.. ويكفى ما حدث أيام جريمة صدام حسين باحتلاله الكويت وكيف اندفعت معظم المنظمات الفلسطينية تؤيد صدام حسين فى جريمته هذه وتناسى رجالها كيف أن الكويت كانت أول دولة خليجية تحتضن الفلسطينيين بل توفر لهم معاملة «الدولة الأولى بالرعاية» ولكن هؤلاء نسوا كل ذلك وربما اعتقدوا أن صدام حسين هو الفارس والغنى الذى سوف «يغرف» لهم وهذه كانت جريمة فلسطينية من قيادات هذه المنظمات ضد الكويت وشعبها.

** وأكاد أقول إن دولة مثل الإمارات العربية هى أكبر دولة خليجية من حيث ما قدمته للإخوة الفلسطينيين منذ عرفت الإمارات عصر البترول، وكان الشيخ زايد- عليه رحمة الله- هو أكبر المانحين. ورغم ذلك تتعرض دولة الإمارات لحملات فلسطينية بشعة بسبب موقفها الجديد، وتناسى الفلسطينيون كل ما سبق أن نالوه من عطايا دولة الإمارات لأن الاتفاق يحرمهم من هذه الأموال.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    101,641
  • تعافي
    87,158
  • وفيات
    5,715
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    30,452,296
  • تعافي
    22,146,907
  • وفيات
    951,695
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم