التاريخ يعلمنا.. كيف يساعدنا الماضى على التعايش مع فيروس كورونا؟متحف الحضارة يتسلم عددا من المقتنيات الأثرية لأعمال الحفائر.. صوركيف تابعت الصحف المغربية "البروفة" الأخيرة للزمالك قبل موقعة الرجاء في دوري الأبطال؟بالمواعيد والقنوات الناقلة.. صلاح وكوكا في مهمة بالأبطالصلاح يقود الهجوم.. تشكيل ليفربول المتوقع أمام ميتلاند بالأبطال؟من بينهم مواجهة كارتيرون.. 5 مباريات نارية تنتظر أحمد حجازي مع اتحاد جدة السعوديلن ألعب للزمالك.. وعودتي الأهلي واردة.. ضمن أبرز تصريحات رمضان صبحيمدبولي يتابع مشروعات الإسكان مع مسؤولي الوزارة اليوممدبولي يهنئ السيسي بذكرى المولد النبوي: أعاده الله على الأمة بالرخاءرئيس الوزراء يهنئ شيخ الأزهر بذكرى المولد النبوي الشريفتخيل حياة النجوم سنة 1952.. يوم فى حياة سمراء النيل مديحة يسرىحسن راتب وشوقى علام وعلى جمعة يحتفلون بالمولد النبوى فى "صالون المحور".. اليومخبراء يطالبون بالاستعداد لمواجهة الأنفلونزا وكورونا معاً مع اقتراب الشتاءدراسة جديدة تؤكد: تلوث الهواء يزيد من وفيات فيروس كورونا بنسبة 15%وزارة البيئة الإندونيسية تسعى إلى تهدئة موجة غضب بشأن «تنين كومودو»تعرف على سر اختفاء ميلانيا ترامب عن معركة انتخابات الرئاسة الأمريكيةالكويتيون يودعون مدينتهم الترفيهية القديمة بحزن على ذكرياتهم فيها.. اليومقادة السودان عن التطبيع مع إسرائيل: في مصلحتنا.. ولا ثوابت للأمةوزير الزراعة يشارك في اجتماع لجنة الموالح بالمجلس التصديريحريق هائل في معهد صقر قريش الابتدائي في المعادي

تقاليع النجوم.. سر حدوة حصان وضعتها مديحة يسرى على باب البيت

-  

يؤمن الكثيرون بالحظ ويتفائلون أو يتشائمون من بعض الأشياء العادية التى ترتبط فى أذهانهم بمواقف وذكريات سعيدة أو سيئة ، وأحياناً يرتبط الإنسان بشئ معين يرى فيه تميمة حظه، وهكذا كان نجوم الزمن الجميل ، فكثير منهم كان يحتفظ ببعض الأشياء أو العادات واعتقدوا أنها تفتح لهم أبواب الحظ والنجومية والشهرة، وكانت هذه التقاليع منتشرة بين عدد من كبار النجوم يعرفها عنهم المقربون منهم، وفى عدد نادر من مجلة الكواكب صدر عام 1959 نشرت المجلة موضوعاً عن تقاليع النجوم الغريبة التى كانوا يحرصون عليها ويظنون أنها تجلب لهم الحظ.

وكان من بين هذه التقاليع ما كانت تقوم به سمراء النيل الفنانة الكبيرة مديحة يسرى، التى كانت تحتفظ بحدوة حصان قديمة تضعها على باب بيتها.

وكان لهذه االحدوة حكاية قديمة روتها مديحة يسرى، حيث اشترتها من أعرابى فى منطقة الهرم، وكان هذا الأعرابى يعمل عند رجل أجنبى يعيش فى مصر فى بدايات القرن العشرين، وكان يمتلك حصاناً أبيض يركبه قبل أن تنتشر السيارات، وكان يفوز بحصانه فى سباقات الخيل ويخوض به العديد من المغامرات والأخطار ، ويعود دائما سالماً.

وكان الرجل الأجنبى يتفائل بحدوة حصانه الأبيض، حتى أنه كان يغير كل حدوات الخيول التى يمتلكها ويحتفظ بهذه الحدوة ويضعها، فى بيته اعتقاداً منه بأنها تجلب الحظ وتمنع الشر، وبعد وفاته اخذها الأعرابى الذى كان يعمل معه، وباعها لسمراء النيل مديحة يسرى التى تفاءلت بها وعلقتها على باب بيتها.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة