لماذا استخدم المصريون القدماء الحبر الأحمر فى البرديات؟.. اعرف سر الصنعةالرايات فى الإسلام.. كيف تطورت شعارات وأعلام المسلمون منذ ظهور الدعوةبأمسية وروحانيات.. نادي أدب طنطا يحتفل بالمولد النبوي الشريف | صورمحافظ الإسماعيلية يستعرض الاستعدادات لانتخابات مجلس النوابمحافظ كفر الشيخ: تلقينا 87 ألفا و560 طلب تصالح في مخالفات البناء حتى الآنانطلاق ماراثون الدراجات بجامعة أسوان | صورضبط مصنع غير مرخص لإنتاج الأدوية في طنطا وبداخله 20 ألف عبوة | صورمحافظ الإسكندرية يستقبل سفير بريطانيا لبحث تعزيز العلاقاتطنطا ضمن أفضل 80 جامعة عربيا والـ 19 في «الاستشهادات البحثية»افتتاح مدرسة وتسليم 50 عقدا للمشروعات الصغيرة بالفيوم | صورصحة جنوب سيناء تضبط أدوية مغشوشة مهربة بشرم الشيخ | صورمجهولون يعتدون بسلاح أبيض على شاب بالغردقةصور.. "بنيامين" بديلا لـ"رافائيل" في لجنة الإيمان والتعليم بالكنيسةجامعة بني سويف تهدي الأول على الثانوية العامة "لاب توب" وتتحمل تكاليف دراستهأستاذ الإعلام بـ"الجامعة الأمريكية": لا بد من تمكين الصحافة التقليديةمدير مدرسة فضل: محدش بلغني بالإقالة.. والوكيلة هي اللي حجزت الطلابكورونا في تونس.. "الوضع خطير جدا" وتوقعات بتشديد القيودخبراء في الأمن القومي: حرب أكتوبر كاشفة للواقع قبل 1973المتهم بمعاشرة طالبة ثانوي: تعرفت عليها وتزوجتها عرفيا في "أسبوعين"محافظ أسيوط يتفقد سير العمل بمحطتي المياه ومعالجة الصرف بقرى أبوتيج

صدور كتاب"اللسانيات الوظيفية النظامية.. الوافد الغربي والنحو العربي" للدكتور إبراهيم حمزة

-  
كتاب اللسانيات الوظيفية العربية للدكتور إبراهيم حمزه

يُقدم كتاب" اللسانيات الوظيفية النظامية : الوافد الغربي والنحو العربي"، الصادر مؤخرًا عن مؤسسة علوم الأمة للاستثمارات الثقافية، لمؤلفه الدكتور إبراهيم عبد التواب حمزة المدرس بقسم اللغة العربية، بكلية الآداب، جامعة القاهرة- مدخلا للقارئ العربي إلى لسانيات هاليداي الوظيفية، ويقارنها بالمنجز النحوي العربي.
ولا يكتفي المؤلف بجهد الترجمة والمقارنة، بل يشفعهما بالنقد وبتقديم بدائل مفهومية وتفسيرية جديدة ترتكز على المعنى والوظيفة في دراسة النحو. ويسعى المؤلف إلى تطويع نحو هاليداي ليصلح للتطبيق على العربية، من خلال تعديل بعض المفاهيم وسك المصطلحات اللازمة وإعداد تصنيفات دلالية جديدة، ومن ثم لا يعد الكتاب تطبيقًا مباشرًا أو قولبة لنموذج معد سلفًا؛ بل إن أحد إسهاماته ربما يكون النقد الجذري للتطبيق الآلي للنظريات الغربية على اللغة العربية، والبرهنة بأمثلة عديدة على خصوصياتها التركيبية.
وبعد التمهيد بالأسس اللسانية لنحو هاليداي، يتناول المؤلف الجملة من ثلاثة زوايا تركيبية مختلفة ترتبط بوظائف اللغة من جهة، وترتكز من جهة أخرى على أسس منهجية من أهمها: (أ) الالتزام بالاستعمالات الفعلية للغة (ب) والانطلاق من المعنى والاحتكام إليه (جـ) والتركيز على الوظيفة (د) ودمج مفهوم الاختيار في دراسة المستوى النحوي.
ويستهل المؤلف فصول الكتاب بعرض تنظير هاليداي وأتباعه والنحاة العرب ثم بنقد بعض أفكارهم ثم بعرض الأطر المقترحة أو المُعدَّلة لدراسة الجملة.
كما يمثل الكتاب الحلقة الأولى من مشروع علمي يهدف إلى إعادة قراءة النحو العربي، في ضوء عدسات النموذج النحوي الوظيفي الذي قدمه مايكل هاليداي، مع الوعي بالخصوصية التركيبية للعربية. ويهدف إلى الوفاء بالغاية التعليمية التي تتعلق بتيسير النحو على أساس نظرية لغوية جديدة؛ لضبط الألسنة والأقلام وصونها عن اللحن، و"لتحسين" التواصل اللغوي فهمًا وإفهامًا. كما يهدف إلى إعداد إطار تحليل نحوي موجه لتحليل النصوص وتفسيرها وتقييمها. ويعرض المولف في أثناء كتابه كثيرًا من الموضوعات الجديرة بالقراءة والتي ربما تثير القارئ المتشوق إلى النظر إلى العربية ونحوها من زوايا جديدة، من ذلك التمييز بين ما أسماه المؤلف "نحو الحوار" و"نحو السرد" وأهميته في دراسة ظاهرة الحذف، واقتراحه "العبارة" وحدة نحوية جديدة لمعالجة مشكلات التقديرات التعسفية، وتناوله لمفهوم "المحدث عنه" في العربية.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة