بمنحة يابانية.. إعادة افتتاح مدرسة ابتدائية في السيدة زينب بعد تحسين البيئة التعليميةالبابا تواضروس يستقبل رئيس دير الأنبا باخوميوس الشايب بالأقصرالسيسي يتبادل التهاني مع رؤساء الدول العربية بمناسبة المولد النبوي الشريفالبابا تواضروس يستقبل السفير الدنماركي الجديد بالقاهرةوزيرة التضامن تصدر حزمة قرارات لصالح أبناء دور الرعايةنبي الرحمة.. "المصور" تحتفل بذكرى المولد النبوي بطريقة متميزةيوم المملكة.. السفير السعودي يزور أكاديمية ناصر العسكريةمدبولي يلتقي محمود محيي الدين المدير التنفيذي لصندوق النقدصندوق النقد لـ مدبولي: الإجراءات المصرية عززت من قوة اقتصادهاالوزراء يوافق على الخطة التنفيذية لتصنيع وتجميع مشتقات البلازمااختتام البرنامج التدريبي لإعداد القيادات الشبابية لفريق متطوعي الغربيةصحة الدقهلية: قافلة طبية لقرية منشأة شومان ضمن مبادرة رئيس الجمهوريةضبط 31 قطعة سلاح نارى متنوعة في حملة على مراكز سوهاجخلال 24 ساعة.. تحرير 421 مخالفة مرورية متنوعة بسوهاجنائب محافظ سوهاج يتفقد سير العمل بإدارة خدمة المواطنين في حي الكوثرصدمته سيارة .. التصريح بدفن جثة طفل بجهينةنائب محافظ قنا يتفقد ورش صناعة الفركة والفخار بمركز نقادةنائب محافظ قنا يفتتح معرض منتجات شباب صناع بنقادةفوز فكري عبد السلام بمقعد نقيب صحفيين الإسكندريةمحافظة الغربية تختتم البرنامج التدريبي لإعداد القيادات الشبابية

ذكرى رحيل جميل راتب الثانية.. هكذا تحدث عن الموت

-  

تحل اليوم السبت الذكرى الثانية لرحيل الفنان الكبير جميل راتب، الذى رحل عن عالمنا في 19 سبتمبر عام 2018 عن عمر 92 عاما بعد صراع طويل مع أمراض الشيخوخة.

وفى لقاء له عام 2017 مع الإعلامية اللبنانية راغدة شلهوب فى برنامج "فحص شامل" تحدث عن الموت ، ورد عليها جميل راتب وقتها قائلا: "الموت بالنسبة لى راحة من مشاكل المرض وكبر السن"، متابعا: "مش خايف من الموت لكن خايف من العذاب وأفضل أموت لكن دون عذاب والموت مصير كل إنسان لما أموت هحصل الناس اللى كانوا جنبى وبيحبونى وأرجو أن أقابلهم فى العالم التانى وكفاية عليا كده أنا عمرى 90 سنة وحبيت الحياة اللى عيشتها لكن حياتى دلوقتى راضى بها الحمد الله".

تخرج جميل راتب من مدرسة الحقوق الفرنسية، واستكمل دراساته الجامعية في فرنسا بدأ التمثيل منذ أن كان في مرحلة الدراسة، لكن أول ظهور سينمائي له كان في عام 1946 من خلال فيلم (أنا الشرق)، ثم غادر إلى فرنسا مرة أخرى ليواصل عمله الفني في السينما، ثم عاد إلى مصر مجددًا مع منتصف سبعينات القرن العشرين وبدأ الظهور في السينما المصرية منذ ذلك الحين على نحو مكثف.

وشارك في بطولة عدد كبير من الأفلام منها "كفاني يا قلب، ولا عزاء للسيدات، حب في الزنزانة، البداية، طيور الظلام"، كما عمل أيضًا في السينما التونسية والفرنسية، وبجانب السينما عمل أيضاً في الدراما التلفزيونية، ومن مسلسلاته "يوميات ونيس، الراية البيضا، زيزينيا، وجه القمر".

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة