بإطلالة ساحرة وجريئة.. جميلة عوض تتألق بجمبسوت قصير في "الجونة"فستان مختلف.. إطلالة جديدة لأمينة خليل على السجادة الحمراء في الجونةبشرى بفستان شفاف على السجادة الحمراء في سادس أيام مهرجان الجونةبإطلالة جذابة.. سهر الصايغ تتألق بفستان ناعم على السجادة الحمراء بالجونةكندة علوش بـ"بليزر وجيب" في سادس أيام مهرجان الجونةاللجنة الأولمبية تكرم محمد عصب بطل كمال الأجسامهاني حتحوت: ماتش الزمالك والرجاء هيتأجل.. والنهائي بعد التوقف الدولي.. شاهدحازم إمام يواصل برنامجه التأهيليمقابل 200 مليون جنيه إسترليني| رجل أعمال مصري يقترب من شراء نادي بيرنليالغوص والإنقاذ يستعد لعقد الجمعية العمومية العادية قبل بطولة الجمهوريةالأهلي يجدد عقود إبهاب عبدالرحمن وعبدالجواد والجمل أبطال ألعاب القوىاللجنة الأولمبية تكرم عبير عيسوي بعد فوزها في انتخابات WOAتشكيل باريس سان جيرمان لمواجهة باشاكشهير في دوري أبطال أوروباالإدارة القانونية بوزارة الرياضة: الطعن على حكم مركز التسوية يوقف التنفيذ فورًاالمقاولون يخضع لتحليل رابيد تيست غدا استعدادا لمباراة بيراميدز فى الدورينتنياهو: إسرائيل دون الضفة الغربية ستكون في خطر دائممحمد بن زايد: الإمارات تدعم السودان بكل ما يحفظ أمنه واستقرارهالمعارضة التركية: أردوغان يدعو شعبة الجائع لمقاطعة المنتجات الفرنسيةالولايات المتحدة تعارض اختيار النيجيرية أوكونجو-إيويالا لإدارة منظمة التجارةسؤال حيّر العالم.. لماذا لا يلتزم البابا فرنسيس «صاحب الرئة الواحدة» بالكمامة؟

به عصارة سامة ويعالج الأمراض المزمنة.. حكاية نبات العشار المنجاوي المحير

   -  
نبات العشار المنجاوي

يعتبر نبات العشار من النباتات النادرة التي تنمو عشوائيا بزراعات الوادي الجديد دون تدخل من الإنسان في زراعته ويعتبر من النباتات الطبية والتي تستخدم لعلاج العديد من الأمراض المزمنة والمستعصية، ويطلق عليه المواطنين العشار المنجاوي، لوجود تشابه كبير بينه وبين ثمار المانجو، وهو عبارة عن شجرة متوسطة الارتفاع أوراقعها عريضة خضراء اللون ولها ثمرة كبيرة الحجم خضراء تشبه الى حد كبير ثمرة المانجو تتكون من الألياف والبذور كما أنه يحتوى على عصارة بيضاء اللون ولكنها سامة.

يقول حمدي دسوقي  أحد المزارعين، إن نبات العشار المنجاوي يتواجد بكثرة جنوب الخارجة وبقرى باريس، حيث توجد الكثير من أشجار الأتل والدوم واللجليج وشجيرات السمار وكلها أشجار برية تنمو على الأمطار الموسمية وتتحمل العطش، وأشار إلى أنه سمي بالنبات المنجاوي لتشابه ثماره بثمرة المانجو ويعتبره المزارعين من الأعشاب والحشائش الخبيثة التي تضر بالمحاصيل.

اقرأ أيضا:

وأكد حسني العطار، أن العلاج بنبات العشار له تاريخ قديم عند أهالي الوادي وذلك استخدم لعلاج الكثير من الأمراض خصوصا أمراض البطن، حيث استعمل كملين للأمعاء وطارد للديدان، ودواء للقرحة، كما استخدم كطارد للبلغم ودواء حصر البول.

وأوضح  أن أوراقه توضع ساخنة على البطن لشفاء ألم المعدة بالإضافة إلى أن الأزهار مقوية فاتحة للشهية، علاج للربو، وتستعمل الأزهار في الهند لعلاج الكوليرا، العصارة اللبنية تستعمل لعلاج البثرات الجلدية وعلاج الجرب.

وقال الكيميائي محمد علي، إن العشار يدخل في العديد من المركبات الخاصة بتصنيع الأدويه حيث يدخل في العديد من الأدوية والمستحضرات الطبية، التي تستخدم في علاج الربو. والزكام وأمراض البرد والسعال والأكزيما المزمنة وبعض الأمراض الجلدية والدوسنتاريا والإسهال وداء الفيل وأمراض القلب والجذام والروماتيزم.

وتابع أن نبات العشار له استخدامات طبية كثيرة، فضلًا عن أنه كان يستخدم فى الحروب القديمة، وذلك لاحتواء أوراقه وسيقانة وثماره على عصارة بيضاء لزجة تشبه اللبن، هذه العصارة سامة للغاية وتسبب العمى فى الحال إذا وصلت للعين، كما أنها عند ملامستها للدم فانها تسبب هياجا فى الأعصاب وهبوط حاد فى الدورة الدموية.

لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة