عاجل.. مد أجل النطق بالحكم على سيدة المحكمة لـ18 نوفمبرأوروبا تنتفض لمواجهة كورونا بإجراءات مشددة واحتجاجات شعبيةرئيس لجنة المشروعات بـ"النواب": سنعمل لبناء مستقبل أفضل.. والشائعات لن تهز "القائمة الوطنية""إلحاق العمالة": 3 آلاف شركة تخدع المصريين بالعمل في السعوديةنائب يطالب بإقالة مجالس إدارات شركات قطاع الأعمال الخاسرةفصل التيار الكهربائي عن 3 أحياء بمدينة طور سيناء غدامصادر تكشف سبب "خناقة" محمد فراج وبسنت على السجادة الحمراءغدا.. استئناف مسرحية "عبد الموجود ع الداون لوود" بنادي الشرطةإعلان الطوارئ في الذكرى الرابعة لكارثة "سيول رأس غارب"آخر أخبار مصر.. طرح كراسات شروط الإسكان الأحد وتعطيل عمل البورصة غداالأولمبية ترفض تفويض الزمالك في الجمعية العمومية للهوكي بسبب مرتضى منصورإعلان انتقال بدر بانون رسميا لـ الأهلي في يد الزمالكسحر عبد الحق في تدريبات منتخب الصالات .. صورتأجيل بطولة شمال أفريقيا المؤهلة لكأس الأمم للشباب شهرقائمة يوفنتوس لمواجهة برشلونة في دوري الأبطال.. غياب رونالدو بسبب كورونابعد التأجيل شهرًا.. جهاز منتخب الشباب يدرس إنهاء المعسكر التدريبياتحاد الكرة: مد فترة القيد الأولى إلى 11 نوفمبرتعيين رئيس جديد لـ برشلونة خلفًا لـ بارتوميوفي اليوم الخامس من الجونة.. أجرأ إطلالات النجمات على السجادة الحمراءشاهد.. مصممة أزياء تختار أفضل وأسوأ إطلالات في مهرجان الجونة

"الصوب الزراعية" مشروع قومى لإنشاء مجتمعات زراعية تنموية متكاملة.. فيديو

   -  

عرض برنامج المواجهة المذاع على قناة إكسترا نيوز تقريرا مفصلا عن "الصوب الزراعية مشروع قومي لإنشاء مجتمعات زراعية تنموية متكاملة".

وتحتفل مصر بعيد الفلاح المصرى، فى التاسع من شهر سبتمبر من كل عام، والذى واكب ذكرى صدور قانون الإصلاح الزراعى الذى أصدره الرئيس الراحل جمال عبد الناصر فى 9 سبتمبر عام 1952، وجاءت ثورة يوليو لتعطى الفلاح المصرى بعضا من هذه الحقوق بإصدار قانون للإصلاح الزراعى الذى حدد سقف الملكية الزراعية للإقطاع الذين سخروا الفلاحين لخدمة أراضيهم، وذلك فى محاولة من ثورة يوليو لإعادة الحقوق الضائعة للفلاح المصرى، بتوزيع عقود الملكية للأراضى الزراعية التى استقطعت من الإقطاع على الفلاحين الصغار بمعدل 5 أفدنة لكل فلاح، حملت مبادئ تؤكد أنه لا تقدم لتلك الدولة إلا إذا تقدمت الزراعة.

وجاء الاحتفال بـ"عيد الفلاح" اعترافا بدور الفلاح المصرى فى التنمية الزراعية وتوفير الغذاء، حيث تعد الزراعة من أقدم المهن فى مصر الفرعونية، منذ شق النيل شريانه فى قلب مصر، ولم يذكر التاريخ أن مصر تعرضت يوما لمجاعة بفضل فلاحيها وخيراتها وثرواتها، كما تأتى تبجيلا لدور الفلاح فى التنمية.

ويأتى احتفال عيد الفلاح الـ68 هذه المرة بشكل آخر من خلال حرص القيادة السياسية على النهوض بالقطاع الزراعى، من خلال تنفيذ حزمة مشروعات قومية على أرض الواقع، منها الـ100 ألف صوبة زراعية، مواصلة العمل بمشروع الـ 1.5 مليون فدان، ومواجهة التعديات على الأراضى الزراعية الخصبة بالوادى والدلتا، وإطلاق كارت الفلاح لوصول الدعم لمستحقيه، وإنشاء قناطر أسيوط الجديده، إقامة مجمع العين السخنة لإنتاج الأسمدة، وتطوير مجمع موبكو للأسمدة، وتعديل التشريعات الزراعية لتتواكب مع التغيرات الزراعية الجديدة، تحقيق الاكتفاء الذاتى من اللحوم البيضاء، طفرة بالإنتاج الحيوانى والسمكى.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة