بطريرك الكاثوليك يفتتح العام الدراسى بالمعهد الكاثوليكى للعلوم الدينية 24 سبتمبراتحاد المستثمرين يؤكد العاصمة الإدارية نقلة نوعية في مستوى الخدمات بمصر"أكاذيب إعلام الإرهابية والشباب العائدون من ليبيا".. أبرز قضايا التوك شوشاهد | لقاء الخميسي في احضان زوجها محمد عبدالمنصفشفاء زوجة عمر الشناوي من فيروس كوروناالفلفل الحار يحتوى على فيتامين سى أكثر من البرتقال.. اعرف فوايده للمناعةكيف يؤثر انحناء إصبع القدم فى الأحذية على العضلات؟ خبراء يوضحونقصة الحاجة ماجدة من الشرقية بعد علاجها من فيروس سى ضمن المبادرة الرئاسيةصحة الأقصر تجهز 59 نقطة طبية ثابتة ومتحركة لفحص وعلاج الأمراض المزمنةأي نوع من اللحوم مفيد للرجال؟نجلاء الحدينى تكشف تفاصيل قصة أبيض وردى فى مسلسل "إلا أنا"السينما تبعد محمد هنيدى عن المشاركة فى دراما رمضان 20216062 قطعة.. تعرف على آخر تفاصيل إنشاء متحف شرم الشيخترامب: روث بادر جينسبرج كانت "عملاقة في القانون"استئناف مباريات دور الـ 16 ببطولة مانشستر للاسكواش بـ 4 مباريات مصريةطارق يحيى يمنح البدلاء فرصة الظهور في المباريات الرسمية7 علامات بتقولك إن حبيبك مؤذى نفسياً وعاطفياً.. بيحرجك قدام الناس أهمهافعاليات اليوم.. ندوة التنمية المستدامة بمكتبة القاهرة والمتفائل بالمسرح القومىأقمار صناعية تظهر استعداد كوريا الشمالية لإقامة استعراض عسكري ضخمصحة الدقهلية: الكشف على 417 مرشحًا محتملًا لانتخابات النواب حتى الآن

خبير آثار يكشف حقيقة إلقاء عروس النيل للاحتفال به

   -  
عيد وفاء النيل

قال علي أبو دشيش، خبير الآثار المصرية، إن الشعب المصري يحتفل غدًا السبت 15 أغسطس، بعيد وفاء النيل من كل عام، والمقصود به هو أن نهر النيل وفي للمصريين بالخير من طمي ومياه، لذلك قدسوا النيل وجعلوا له احتفالا كبيرا في هذا الشهر الذي يأتي الفيضان به محملا بالطمي والماء فيه، وكانوا يلقون عروسة من الخشب للنيل في حفل عظيم يتقدمه الملك وكبار رجال الدولة، دليلا منهم على العرفان بالجميل لهذا النيل العظيم.
ومن أهم الأساطير المرتبطة بعيد وفاء النيل، هي أن المصريين القدماء كانوا يقدمون للنيل "الإله حعبي" في عيده فتاة جميلة وكان يتم تزيينها

وإلقاؤها فى النيل كقربان له، وتتزوج الفتاة بالإله "حعبي" في العالم الآخر إلا أنه في إحدى السنين لم يبق من الفتيات سوى بنت الملك الجميلة فحزن الملك حزنا شديدا على ابنته، ولكن خادمتها أخفتها وصنعت عروسة من الخشب تشبهها، وفي الحفل ألقتها فى النيل دون أن يتحقق أحد من الأمر، وبعد ذلك أعادتها إلى الملك الذي أصابه الحزن الشديد والمرض على فراق ابنته.
ووفقا للأسطورة جرت العادة على إلقاء عروسة خشبية إلى إله الفيضان كل عام في عيد وفاء النيل،
ولا يوجد نص صريح في التاريخ يروي أن المصري القديم كان يقدم قربانا بشريا " عروس النيل " احتفالا بوفاء النيل،  أنها فقط أسطورة نسجها الخيال المبدع للمصري القديم تقديرا منه لمكانة النيل، ورغم ذلك عاشت تلك الأسطورة في خيال ووجدان المصريين وتناولها الأدباء والكتاب والسينما، وما زالت تتردد حتى الآن كواقع، وكان نهر النيل السبب في استقرار المصري القديم على ضفافه وعمله بالزراعة، حيث أصبح قادرا على إنتاج قوته، ثم انطلق إلى ميادين العلم والمعرفة والتقدم الهائل، ولذلك كان نهر النيل سببا مهما في هذه الحضارة العظيمة وبناء الأهرامات الشامخة وبقائها حتى الآن، موضحًا أنه لولا النيل لكانت مصر صحراء بلا نبات ولا ماء ولا استقرار، فالنيل جعل لمصر دورة زراعية كاملة وحول الأرض السوداء إلى أرض خضراء مثمرة.
لمطالعة الخبر على الوفد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة