السفير الأمريكي ووزيرة التعاون الدولي يتفقدان محطة المحاصيل البستانية بجنوب الأقصرمحافظ الوادى الجديد: حصر الأراضى الزراعية لتحويلها إلى الرى الحديثمحكمة بنها تتلقى ٤٠ طلباً للترشح في انتخابات مجلس النواب بالقليوبيةتفريغ 1440 رأس ماشية حية وتدوال 20 سفينة بمواني بورسعيدوكيل «صحة السويس» يتفقد سير مبادرة الرئيس للاكتشاف المبكر لـ«الاعتلال الكلوى»ما هى شروط وتوقيتات تناول «مصل الأنفلونزا» للأطفال والكبار؟ «فاكسيرا» توضحمدير مستشفي النصر التخصصي ببورسعيد : إجراء 1500 قسطرة للقلبغدًا .. بدء حملة «حقك تنظمي» لتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية في المنياانطلاق «100 مليون صحة» للأمراض المزمنة والاعتلال الكلوي في القليوبيةوفد من وزارة الصحة يتفقد أعمال المبادرة الرئاسية لفحص وعلاج الأمراض المزمنة بالمنوفيةتغريم نجلى السبكى 4 آلاف بعد رفض طلب رد المحكمة.. وأبو شقة ينسحبسقوط تشكيل عصابى تخصص فى سرقة معامل التحاليل والعيادات الطبية بمدينة نصرعرض 8 أشخاص بينهم 3 سيدات على النيابة لإشعالهم نارا في الطريق بالعاشر.. صورالسرعة الزائدة سبب مصرع شخصين بحادث تصادم بين سيارتين بمحور المشيرسقوط سائق انتحل صفة ضابط شرطة لسرقة أموال المواطنين في المطريةتحرير 3014 مخالفة متنوعة فى حملات بالطرق السريعة خلال 24 ساعةمصرع سيدة نتيجة هبوط حاد فى الدورة الدموية عقب اعتداء زوجها عليها بالضربتجديد حبس سيدة بتهمة استقطاب راغبى المتعة الحرام عبر مواقع التواصلتفاصيل ضبط المتهمين بالاعتداء على بائعين بسوق بالشرقيةأب يقتل ابنه طعنا بسلاح أبيض بسبب خلافات مالية في البلينا بسوهاج

لبنان الذى تحبه كرة القدم

-  

لا يُقاس حجم الكوارث فقط بعدد ضحاياها سواء موتى أو جرحى ومساحة الخسائر سواء عامة أو خاصة.. إنما يمكن الاستناد أحيانًا إلى عدد وطبيعة المتعاطفين والمتضامنين مع أصحاب الكارثة لقياس مدى قسوتها وفداحتها.. وقد كان من الطبيعى والمُتوقَّع والضرورى أن تتعاطف حكومات العرب والعالم ومختلف المؤسسات الطبية والإنسانية مع لبنان، المسكون بالحزن والألم بعد الانفجار الهائل فى ميناء بيروت منذ أيام.. والمفاجأة كانت أن تتضامن مع لبنان وأهله معظم أندية كرة القدم فى العالم ومختلف نجومها الكبار.. ولبنان ليس من القوى الكروية التقليدية فى العالم ولا حضور حقيقى ودائم له كمنتخب وأندية ولاعبين فى الإعلام الكروى العالمى أو حتى العربى.. ورغم ذلك شهد لبنان ولا يزال طوفان الحب والاهتمام غير المسبوق من نجوم الكرة العالميين، الذين نادرًا ما نجد لهم أى تعليقات بعيدًا عن الكرة وبلدانهم.. وهذا فى حد ذاته دليل على مدى وصدق إحساس العالم كله بالألم والجرح اللبنانى.. وبالتأكيد يبقى اللبنانيون وحدهم أصحاب الحق فى تحديد المسؤول عن هذا الانفجار، ثم الخلاص من كل جروح ومعاناة وفساد ووجع السنوات الماضية.. والأهم أن يعود اللبنانيون شعبًا واحدًا دون أحزاب وفرق وتقسيمات طائفية ودينية واجتماعية ويعود لبنان الجميل والراقى أيضًا.. فالجروح والأحزان لا تعرف الفوارق بين المسلم والمسيحى والشيعى والسنى والدرزى والمارونى والأرمنى.. ومن الممكن أن يستغل اللبنانيون كرة القدم لإزالة كل هذه الأسوار والحواجز وتصبح اللعبة ساحة لبدء حرب اللبنانيين من أجل لبنان واحد.. فحين يلعب المنتخب اللبنانى يشجعه كل اللبنانيين.. وحين فاز نادى العهد العام الماضى بكأس أندية آسيا، لأول مرة فى تاريخ لبنان.. لم يتوقف وقتها أحد للتساؤل عن هوية العهد، إنما تقاسم الجميع كبرياء الانتصار وفرحته.. وحين زار «إنفانتينو»، رئيس «فيفا»، بيروت فى أكتوبر الماضى ومعه جوزيه مورينيو وكبار نجوم الكرة فى أوروبا والبرازيل لبدء مشروع تطوير الكرة اللبنانية بداية بالمدرسة اللبنانية.. لم يتم وقتها تحديد هوية أو طائفة المدارس التى ستنال دعم «فيفا»، بقيادة «إنفانتينو»، وزوجته اللبنانية، التى حاربت معه طويلًا وعلّمته حب لبنان واللغة العربية.. وإن بدأ اللبنانيون الآن حربهم المؤجَّلة دومًا ضد التفرقة والتقسيم باستخدام كرة القدم.. فسيقف معهم كثيرون جدًا، بعدما اكتشف لبنان فى اليومين الماضيين كيف تحترمه وتحبه كرة القدم.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    94,875
  • تعافي
    47,182
  • وفيات
    4,930
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    18,979,596
  • تعافي
    12,171,065
  • وفيات
    711,252
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم