«الصحة»: الليمون والكيوي والفراولة تقوي جهاز المناعة للحماية من «كورونا»هشام سمير: انتهاء جميع الأعمال الإنشائية لمتحف كفر الشيخمدير عام التطعيمات بالمصل واللقاح يشرح أنواع فيروس الأنفلونزا وأكثرها خطورةالأردن: سنة حبس وغرامة 3000 دينار لمخالف الإجراءات الاحترازية لكورونابيع 13 محلاً تجارياً وصيدلية بمدينة 6 أكتوبر الجديدة بـ29 مليونا و174 ألف جنيه«السياحة و الآثار»: 6062 قطعة محتويات متحف شرم الشيخافتتاح 6 مساجد تابعة لوزارة الأوقاف في كفر الشيخوزير الأوقاف ومحافظ البحر الأحمر يتفقدان المرحلة الثانية من مدينة الحرفيين بالغردقةالطلائع تختتم منافسات بطولة ألعاب القوي لأوليمبياد الطفل المصري«السياحة و الآثار»: تدعيم سيناريو العرض بمتحف الحضارة بقطع إسلاميةالمشاط: 545.42 مليون دولار محفظة المشروعات الجارية بالقطاع الزراعي (انفوجرافيك)قرارات وموافقات.. الحصاد الأسبوعي لمجلس الوزراء.. إنفو جرافانتصار مصري جديد بالأمم المتحدة.. انتخاب السفيرة وفاء بسيم في لجنة حقوق الإنسان"الزراعة" تصدر إنفوجراف وفيديو بأهم أنشطتها خلال أسبوعشعراوي: مليون و180 ألف طلب تصالح تلقتها المحافظات حتى 17 سبتمبرالتضامن: تعقيم 49 دار مسنين بالقاهرة والجيزةحسين الزناتي: صرف بدل التدريب للصحفيين الأحد"الزراعة": 11750 رخصة لأنشطة الثروة الحيوانية والداجنة خلال العام الجاريوزيرة البيئة: تجميع 66 ألف طن قش أرز والتفتيش على 1500 منشأة2022 كلمة السر.. هل سينتهي فيروس كورونا أم يتحول لمرض موسمي؟

موعد رئاسى

-  

الأول تفوقًا على الثانوية العامة هذا العام بلا منازع هو الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، كونه أنجز عاما تعليميا طيبا فى ظرف استثنائى، هذا منجز يُثاب عليه، ورغم أنه لا شكر على واجب، وهذا واجب الوزير تكليفا، إلا أن الشكر بين الناس من الفضائل حسب وصية المعصوم «من لا يشكر الناس لا يشكر الله».. صدقت يا رسول الله.

لولا أن أشق على الرئيس السيسى فى زحام الأحداث السياسية (خارجيا) ومتوالية الالتزامات المحلية، ربنا يكون فى عونه، لتمنيت عليه دعوة أولاده أوائل الثانوية العامة لاحقا وفى موعد رئاسى إلى «قصر الاتحادية» ليكرمهم تكريما رئاسيا مستحقا على اجتهادهم وتفوقهم فى عام صعب، لعله الأصعب فى تاريخ الثانوية العامة.

مثل هذه العطفة الرئاسية مطلوبة وبشدة، «جبر الخواطر» عنوان عريض لعهد الرئيس السيسى، وجبر الخواطر خلق إنسانى راق، يتخلق به القادة الأخلاقيون، وبالسوابق يعرفون، الرئيس السيسى فى عيد العلم ٢٠١٧ كرم الأوائل فى احتفالية راقية بجامعة القاهرة العريقة أعادت إلى الأذهان ذكريات «عيد العلم» وتكريم العلماء.

هؤلاء مشاريع علماء، كل منهم مشروع عالم لو أُحسن رعايته عبر منح مجانية كالتى قررها الرئيس ‎بالجامعات الأهلية الجديدة، وتمول قيمتها من صندوق «تحيا مصر»، وكذا عبر مِنح جامعات (القاهرة والنيل والنهضة والألمانية والأمريكية بالقاهرة)، نهال المِنح التعليمية المجانية تباعا، فرصة طيبة وسنحت، ويستوجب عدم إهدارها فى سياقات مكتب التنسيق، وكليات القمة.

بعيدا عن التكريمات الرسمية، كفانى النائب «محمد أبوالعينين» مؤنة تذكير «الكرماء» بما هو مستوجب مجتمعيا من تكريم الأوائل، قرر سباقا مكافأة مالية معتبرة مستحقة لكل طالب، تغبط أهله وتعوضهم خيرا، وتعينهم على بداية الطريق، وبيان المكافأة المصاغ بشياكة يمثل تقديرا وإعجابا وإشادة بقدرة وتحدى أبناء مصر المتفوقين.

أبوالعينين هنأ عمليا طلبة الثانوية العامة بنجاحهم فى عام استثنائى مر فى ظل أجواء صعبة تسببت فيها جائحة كورونا، نجاح لافت يثبت مدى قدرة الشباب المصرى على مواجهة التحديات التى تواجه الوطن.

والشىء بالشىء يُذكر، ورحلة «صحيفة الجمهورية» السنوية لأوائل الثانوية تكريم مستحق تماما، وليت الصحيفة العريقة تعيد لهذه الرحلة ألقها الذى شحب نسبيا، كانت الرحلة حلما، ولايزال، أول خروجة لشباب طالعين لوش الدنيا إلى أوروبا، يا لها من رحلة تترك ذكرى طيبة لا تنمحى.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    94,875
  • تعافي
    47,182
  • وفيات
    4,930
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    18,979,596
  • تعافي
    12,171,065
  • وفيات
    711,252
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم