أهالي "الخطاطبة" يستغيثون بمحافظ المنوفية بعد ارتفاع منسوب النيلمحمد صلاح: الفريق الحالي أفضل من الأسماء التي قادها باتشيكو سابقا.. وأتشرف بالعمل معه مجدداخبر في الجول - موقف الأهلي وفايلر وجهازه المعاون قبل اجتماع الحسمترامب عن النقل السلمي للسلطة حال خسارته: "لن يكون نقل للسلطة بل استمرارية"ابن شقيق قطب تجارة مخدرات في كولومبيا يعثر على 18 مليون دولار في مخبأ لعمهيلغي زيارة للأردن.. وزير الخارجية الألماني في الحجر الصحيعقب لقاء رئيس الوزراء برؤساء 5 مجالس تصديرية.. صرف كامل المستحقات المتأخرة قبل نهاية العام الجاريالهارب محمد علي مطلوب بقضية نصب: "دفع 200 ألف يورو لبيع الوهم في برشلونة"أحمد جمال يعلن طرح كليب "محتاج سنة" عصر اليومتعيين يحيى عبدالقدوس نائبا لرئيس "البافاريه" وكيل "بى إم دبليو" فى مصرعاجل.. وفاة والد المعلق أحمد الطيبعاجل.. بلاغ للنائب العام ضد أصالة لاقتباسها حديث نبوي في أغنيةرامي عياش يستضيف الفريق الطبي المعالج لزوجته داليدارئيس حركة تحرير السودان يشكر مصر ويصف السيسي بـ "الجنرال"صور.. إيناس عز الدين تتألق في أحدث جلسة تصوير.. ومتابعوها: نوتيلاالمسلماني: "ترامب" رؤيته واضحة لمصر و"بايدن" غير مؤيد للإسلام السياسي"العدل" تنفي تحصيل 7.5% من قيمة العقار عند تسجيله بالشهر العقاريغسيل أموال وتهرب ضريبي ونصب.. تهم وفضائح تلاحق المقاول الهارب محمد على في إسبانيا| مستنداتأخبار التوك شو.. زيادة منسوب النيل والفيضانات بمصر.. انفعال أحمد موسى على واقعة طرة.. وتسريب للهارب محمد عليخالد عكاشة: مقتل زعيم داعش من قبل الجيش الوطني الليبي يعد إنجازا ..فيديو

نتائج مقلقة.. كم عدد وفيات "كورونا" حول العالم؟

   -  
فيروس كورونا
كتب – سيد متولي

ما زال فيروس كورونا المستجد، يخلف وراءه الكثير من الضحايا والمصابين، في ظل عدم إنتاج لقاح أو دواء فعال لمقاومته حتى الآن.

وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، لا يزال العلماء غير قادرين على الاتفاق حول مدى خطورة فيروس كورونا، مع وجود دراسة جديدة من إيطاليا، تشير إلى أنه قد يقتل ما يصل إلى 7.4 في المائة من المرضى.

كانت منظمة الصحة العالمية قد أكدت أن كوفيد-19، يقتل 3.4 في المائة على الأرجح، لكن هذا الأسبوع غيروا تقديراتهم إلى 0.6 في المائة من الحالات، هذا يعني أن حوالي واحد من كل 167 شخص يموتون من المرض، لكن دراسة إيطالية جديدة تشير إلى وفاة شخص من بين كل 13 مصابًا.

وبالمقارنة، تقول دراسة آخرى قطرية، إن شخصًا واحدًا فقط من بين كل 10000 مصاب يموت من فيروس كورونا، حيث تتراوح تقديرات معدل الوفيات بين 0.25 و 1.4٪.

الخبراء الذين حللوا بيانات فيروس كورونا من بلدة صغيرة في منطقة لومباردي الإيطالية، وجدوا أن حوالي واحد من كل 13 شخصًا يصابون بالعدوى، يموتون.

في حين أن دراسات مراقبة الأجسام المضادة المماثلة، كشفت نتائج مختلفة تمامًا في جميع أنحاء العالم، تتراوح من 0.25 في المائة إلى 1.4 في المائة من وفيات كورونا.

تشير التقديرات إلى أن الفيروس التاجي يقتل حوالي واحد من كل 167 مريضًا، مما يجعله أكثر فتكًا بست مرات من الأنفلونزا الموسمية.

على سبيل المثال، تبلغ نسبة الوفيات في بريطانيا حوالي 15 في المائة، مما يعني أن المرض أكثر فتكًا بـ 30 مرة في المملكة المتحدة مما تعتقد منظمة الصحة العالمية.

الطريقة الوحيدة التي يمكن للعلماء من خلالها تقدير عدد الوفيات بدقة، هي من خلال النظر في عدد الأشخاص الذين طوروا الأجسام المضادة للفيروس.

قد ينتج بعض المرضى المصابين أجسامًا مضادة- بروتينات يصنعها الجهاز المناعي لمحاربة مسببات الأمراض في المستقبل- بعد أسابيع من معركتهم مع المرض.

استندت الدراسة الإيطالية إلى فحص دم آلاف الأشخاص الذين يعيشون في "كاستيجليون دي"، بحثًا عن الأجسام المضادة، تم اكتشاف إيجابية ما يقرب من ربع السكان للأجسام المضادة (22.6 في المائة) - 1028 من أصل 4550 نسمة.

ولكن تم الإبلاغ رسميًا عن 184 حالة فقط في المدينة اعتبارًا من 21 يونيو - قبل أسبوع من نشر دراسة الطبيب جابرييل باجاني وزملاؤه.

كما سجلت المدينة 76 حالة وفاة لـ كورونا، بحلول 21 يونيو، والتي من بين 1028 حالة مقدرة، ما يعني أن معدل الوفيات بنسبة 7.39٪، ما قد يجعل الفيروس مميتًا تقريبًا مثل سارس، الذي تسبب في قتل واحد من كل عشرة أشخاص خلال تفشي المرض بين عامي 2003 و 2004.

لم يشرح الباحثون سبب إصابة الكثير من الناس في المدينة بفيروس كورونا. لكنهم أشاروا إلى أن هذه المدينة كانت واحدة من أولى الأماكن في إيطاليا التي تعرضت لتفشي كورونا، وبالتالي ربما لم تكن مستعدة، كما أنهم لم يذكروا موعد إجراء الدراسة، لأن ذلك سيكون له تأثير على انتشار الأجسام المضادة.

لكن الباحثين لاحظوا في كثير من الأحيان أن إيطاليا بها عدد أكبر من السكان، والذي قد يكون سببا في ارتفاع الحالات، حوالي خمس سكان المدينة فوق سن 65 مقارنة بحوالي 13 في المائة في بريطانيا، عندما يتم تطبيق نفس معدل الوفيات على المملكة المتحدة، فإنه يشير إلى أن العدد الحقيقي للحالات هو ضعف ما تم اكتشافه من خلال الاختبار.

وتوفي حوالي 46300 بريطاني رسميًا بعد أن ثبتت إصابتهم بالفيروس، مما يعني أن 625 ألف شخص كانوا سيصابون إذا كان معدل الاستجابة السريعة البالغ 7.4 في المائة صحيحًا.

لكن يُعتقد أن الحجم الحقيقي للوباء هو بالملايين بناءً على اختبار مراقبة الأجسام المضادة الذي أجرته حكومة المملكة المتحدة.

ولم يُنشر البحث الإيطالي في مجلة، مما يعني أنه لم يخضع لعملية مراجعة من قبل علماء آخرين، ومع ذلك ، الهدف من البحث هو رغبة الخبراء في معرفة كيف تختلف معدلات الإصابات والوفيات.

في حين أكدت دراسة قطرية انخفاض معدل الوفيات بكورونا، استخدم الخبراء في جامعة كورنيل في الدوحة أسلوبا جديدا لمعرفة عدد الأشخاص المصابين بالوباء.

ووفقًا للبيانات الرسمية، سجلت الدولة التي يبلغ عدد سكانها 2.8 مليون نسمة 177 حالة وفاة و 111538 حالة إصابة حتى 5 أغسطس.

اعتمد النموذج على بيانات حول كيفية انتشار الفيروس بشكل طبيعي بين السكان ونتائج اختبارات المسحة الجماعية واختبارات الأجسام المضادة.

وقال الباحثون إن الخبراء بقيادة الدكتور ليث أبو رداد، وجدوا أن معدل الوفيات كان 0.01 في المائة، وهو أمر رائع.

وكتبوا في دراستهم: "على الرغم من انتشار العدوى، إلا أنها تتميز بانخفاض حالات الإصابة ومعدلات الوفيات، والتي لم تكن أعلى بكثير من معدلات وباء الأنفلونزا الموسمية الشديدة".

في استراليا كشفت دراسة الدكتور مايرويتز كاتز من جامعة جيمس كوك، أن معدل الوفيات بسبب كورونا، 0.75 في المائة وقد ينخفض ليصل إلى 0.49.

وفي الوقت نفسه، أشارت مراجعة لدراسات مراقبة الأجسام المضادة، أجراها خبراء من جامعة ستانفورد الأمريكية، إلى أن معدل وفيات الفيروس التاجي يبلغ 0.25 في المائة.

اتبعت جامعة هارفارد نهجًا مختلفًا، ودرست تفشي كورونا، حيث وجد الفريق المشرف، أن معدل الوفيات كان 1.8 في المائة - 13 حالة وفاة من أصل 712، ولكن تم تعديل الرقم إلى 0.5 في المائة ليعكس إجمالي السكان.

بينما كشفت دراسة ألمانية أخرى، تم إجراءها في بلدة جانجيلت الصغيرة، أن معدل الوفيات بنحو 0.37 في المائة.

وبالمقارنة، فإن الأنفلونزا الموسمية تقتل حوالي 0.1 في المائة من المصابين، في حين يقتل الإيبولا حوالي 50 في المائة من جميع الحالات، بينما كورونا يقتل 0.6% فقط.

لمطالعة الخبر على مصراوى