تعافي زوجة عمر الشناوي من فيروس كورونا «صور»15 معلومة عن داليا إبراهيم بعد إعلانها ارتداء الحجاب.. هل تتذكرونها؟«الزمالك هو اللي بيدي الأهلي الدوري».. نبيل الحلفاوي يرد على جمال عبدالحميدهل إيمي سمير غانم زوجة ثانية لـ حسن الرداد؟ (فيديو)ترشيح حنان مطاوع لجائزة أفضل ممثلة في أفريقيابمشاركة كارمن لبس ومشاهد من الدمار.. رامي عياش يطلق «أنا ثائر» (فيديو)صلاح عبد الله: اتمنوا الخير لأنفسكم ولأهلكم الخيرفي ذكرى رحيل جميل راتب.. تعرف على آخر لحظات حياتهبرفقة أصدقائها.. هيدي كرم تتألق في أحدث ظهور لهامن الجيم.. منة فضالى تستعرض رشاقتها فى أحدث ظهورمحمد رمضان يحتفل بوصول قناته إلى 11 مليون مشتركأحلام تعلن عن حفلها الأخير بالسعوديةفي ذكرى رحيل جميل راتب.. تعرف على جنسيته وديانته الحقيقيةفي ذكرى رحيل جميل راتب.. ماذا قال عن جمال عبد الناصرنسرين طافش تروج لمسلسلها الجديد "الوجه الآخر"لاعب أسوان مفسرا وقوفه على الكرة: ثلاثي الزمالك أهاننيلماذا أصبح عمرو السولية قطعة أساسية دائمة في الأهليالاتحاد الأوروبى يدفع 384 مليون دولار لشراء لقاح كورونا لشركتى سانوفى وجلاكسومصر للطيران تسير اليوم 64 رحلة جوية تنقل على متنها 5300 راكبيضم 34 وزارة.. مدبولي يتفقد الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية

نصائح ذهبية لترشيد استخدام الأطفال للميديا

   -  
أرشيفية
د ب أ-
توفر شبكة الإنترنت للأطفال والمراهقين إمكانيات غير محدودة تقريبا؛ حيث تمر الساعات بسرعة على الشبكات الاجتماعية أو أثناء اللعب.
وتنصح مبادرة (راقب ما يفعله طفلك مع الميديا) الألمانية بوضع قواعد واضحة تلتزم بها الأسرة بأكملها، مثل تناول العشاء معا والقيام بالأشياء بدون استخدام هاتف ذكي وتخصيص وقت عائلي خال من الميديا في عطلة نهاية الأسبوع، مع العلم أن الأطفال يلاحظون جيدا مدى التزام الآباء أنفسهم بالقواعد. ويمكن استيضاح مثل هذه النقاط عبر ملاحظات يتم تعليقها على الثلاجة على سبيل المثال.
لكل عمر مدة تناسبه
وأضافت المبادرة أن كل عمر له مدة استخدام تناسبه؛ فالأطفال حتى 5 سنوات لهم نصف ساعة يوميا أمام الشاشة، وحتى 9سنوات ساعة واحدة. ومن سن التاسعة يمكن بل ويجب أن يكون الأمر أكثر مرونة.
ومن الجوانب المهمة أيضا في مثل هذه الاتفاقية الأسرية عمليات الشراء داخل التطبيق وحماية البيانات والخصوصية ومخاطر الاتصال؛ فمن المهم مرافقة الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم من 10 إلى 12 عاما، وتأمين الملفات الشخصية وجعلها محدودة قدر الإمكان.
خلل في الحياة الواقعية
وتحذر المبادرة من أن المستوى العالي جدا من استهلاك الميديا يشير إلى وجود خلل في الحياة الواقعية والبيئة الاجتماعية. وغالبا ما يكون هذا افتقارا إلى المشاركة الاجتماعية، فضلا عما سينتج من مشاكل في حماية البيانات والخصوصية، خاصة للأطفال والشباب.
والشيء الإيجابي الوحيد هو أن الملتيميديا توفر فرصا كبيرة للتعلم واكتساب المعلومات والتواصل، فضلا عن أنه هناك العديد من التطبيقات الرائعة، التي تحفز الإبداع وتربط بين أفراد الأسرة.
وترى المبادرة أن الأنشطة في العالم الحقيقي كرحلات التنزه والتخييم تحظى برغبة كبيرة بين الأطفال والمراهقين اليوم، ويمكن أن تكون بديلا مناسبا لقضاء المزيد من الوقت أمام الميديا.
لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة