الكنيسة تواجه الجرائم الجنسية بـ4 إجراءات: خط ساخن وتدريب للقساوسةاعتقال 16 شخصا خلال احتجاج مناهض لقيود إغلاق كورونا في أسترالياوزير الري يتفقد قاعات "متحف النيل" في أسوانتكريم أوائل الثانوية العامة والأزهرية والفنية بإدارة رأس سدرالصحة توضح الفرق بين مصل الإنفلونزا الموسمية الثلاثي والرباعيضبط 49 ألف قرص مخدر خلال حملة أمنية لملاحقة العناصر الإجراميةالإسكان الاجتماعي: الإعلان عن حجز 250 ألف وحدة سكنية جديدة قريباباق 11 يوما.. المنوفية تتصدر طلبات التصالح والإسكندرية أكثر إيراداضبط مرتكبى واقعة سرقةمواد بترولية من خط أنابيب بالشرقية6 معلومات عن عقار كورونا الروسي الجديد: للمصابين بعدوى خفيفة فقطشاهد.. مدرب أسوان يهدي بطولة الدوري للنادي الأهليالليلة.. الأهلي يواجه مصر المقاصة في الدوريموعد مباراة الأهلي ومصر المقاصة والقنوات الناقلةاتحاد الكرة يوافق على إقامة المقاصة ممراً شرفياً للأهلي بعد الفوز بالدوريوزير الشباب يشهد جلسة بدء دور الانعقاد لبرلمان طلائع الجمهوريةتشكيل الأهلي المتوقع لمواجهة مصر المقاصة اليومعلى هاشم: إصرار لاعبات الأهلي وراء تتويجهم بدوري السلةصور.. احتفال لاعبات الأهلي بدوري السلةموعد مباراة مانشستر يونايتد وكريستال بالاس والقنوات الناقلةيضم 700 كتاب.. فتح منفذ متنقل لبيع الكتب لأهالي الناصرية بالمنيا

التمارين الرياضية كلمة السر الجديدة فى علاج مرض الكبد الدهنى

   -  

أبرزت دراسة جديدة بمستشفى سانت جيمس بدبلن في ايرلندا أن اللياقة البدنية قد تكون نقطة نهاية سريرية أكثر أهمية لتحسين المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد الدهنية أثناء تجارب التمارين ، بدلاً من فقدان الوزن.

ووفقا لتقرير لصحيفة TIME NEWS مرض الكبد الدهني هو حالة تتميز بتراكم الدهون في الكبد، و يعتبر الكبد مركزًا لمجموعة من العمليات الحيوية في الجسم بما في ذلك الهضم وتخثر الدم وإنتاج الطاقة.

إذا تركت دون علاج ، يمكن أن يؤدي مرض الكبد الدهنىMAFLD إلى مضاعفات خطيرة مثل تليف الكبد (التندب) وفشل الكبد وسرطان الكبد ، بالإضافة إلى أمراض القلب والأوعية الدموية والتمثيل الغذائي.

 عوامل الخطر لتطوير MAFLD تشمل داء السكري من النوع 2 والسمنة يبلغ معدل الانتشار العالمي لـمرض الكبد الدهنى 25%  مما يجعله السبب الرئيسي لأمراض الكبد المزمنة في جميع أنحاء العالم ، وسرعان ما أصبح السبب الرئيسي لتليف الكبد وسرطان الكبد في المرشحين لزرع الكبد في العالم الغربي.

حتى الآن ، وبسبب عدم وجود تدخلات دوائية معتمدة ، كان العلاج مزيجًا من فقدان الوزن الموصوف والنشاط البدني ، مع هدف فقدان الوزن بنسبة 7-10 في المائ% ة كنقطة نهاية العلاج الأساسي. هناك بعض الأدلة على أن ممارسة التمارين الرياضية وحدها دون فقدان الوزن بشكل كبير يمكن أن تقلل من محتوى الدهون في الكبد يتم تقييمها باستخدام منهجيات غير جراحية مثل التصوير المروري والموجات فوق الصوتية.

كما شددت الدراسة على أن زيادة اللياقة البدنية ، نتيجة المشاركة في التمارين الرياضية ، ربما تكون نقطة نهاية سريرية أكثر أهمية لتحسين مرضى الكبد الدهنى أثناء تجارب التمارين الرياضية ، بدلاً من فقدان الوزن.

وتعد هذه الدراسة هي الأولى التي تُظهر تحسينات كبيرة في نتائج الكبد بعد تدخل التمارين فقط، دون فقدان الوزن بشكل كبير سريريً. ويظهر أيضًا أن التحسينات في نتائج الكبد كانت مرتبطة بشكل كبير بالتحسينات في مستويات اللياقة البدني.

وقال الدكتور فيليب أوجورمان بقسم العلاج الطبيعي بمستشفى سانت جيمس أن هذه الدراسة توضح بوضوح الفوائد السريرية للتمرين في علاج مرضى الكبد الدهنى في أقل من 12 أسبوعًا ، وتظهر الفائدة السريرية لتحسين اللياقة القلبية التنفسية ، والتي يتم اعتبارها بشكل متزايد علامة حيوية سريرية.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة