هدفي ليس التقليد.. مصمم أزياء يستوحي أفكارا جديدة لفساتين نجمات الأبيض والأسود"معجزة".. شاب ابتلع "موبايل" لمدة 7 أشهر والطبيب نجح في استخراجه دون إصابته بأذىفنان يبدع فى تشبيه فنانين مصريين بـ لوحات عالمية..شاهدالنفيخة في بيت السفيرة ويحيون أنغام 100 سنة موسيقىلن نترك اليمن تحت الهيمنة الإيرانية.. رسالة العاهل السعودي للعالمالعاهل السعودي عن الإرهاب: كلنا بنتحدى نفس الخطرخادم الحرمين الشريفين: إيران استهدفت المنشآت النفطية وانتهكت القوانين الدوليةالملك سلمان: نؤكد ضرورة قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.. فيديو100 مليون دولار لـ كورونا من السعودية.. تفاصيل يكشفها الملك سلمانأخبار التوك شو.. أسباب اختيار مصر مقرا لمنظمة غاز شرق المتوسط.. تفاصيل تحصين نصف مليون رأس ماشية ضد الحمى القلاعيةصورة.. تامر عاشور يستعد لحفل غنائي في جدةتفاصيل الليلة الغنائية الأولى لـ أحلام بدون جمهورهاالليلة.. حفل غنائي لـ ماجد المهندس في الرياضبدون جمهور..حفل غنائي لـ عبادي الجوهر وداليا مبارك في جدةياسمين صبري تهنىء الشعب السعودي باليوم الوطنيصورة..محمد رجب يقدم تهنئة خاصة للشعب السعودينوال الكويتية تسجل أكثر من 70 ألف مشاهدة بأغنيتها "حب السعودي"غداً .. ليلة غنائية لـ فايزة كامل في أوبرا إسكندريةخاص.. الشاعر أحمد المالكي يكشف تفاصيل أغنية رامي جمال الجديدةفي اليوم الوطني السعودي.. يارا:محبة عميقة تربطني بكم

بيروتُ من تَعَبٍ ومن ذَهَبٍ..

-  

تُفَّاحةٌ للبحر/ نرجسةٌ للرخام/ فراشةٌ حجريّةٌ/ بيروتُ شكلُ الروح فى المرآة/ وَصْفُ المرأة الأولى/ ورائحة الغمام/ بيروتُ من تَعَبٍ ومن ذَهَبٍ/ وأندلس وشام.. (محمود درويش)

ليلة حزينة لم يغمض فى سوادها جفن حتى الصباح، بيروت ثكلى، بيروت باكيةً.. تنتحب.

وطُفْت بالهاتف أبحث عن الأصدقاء، وكلى خشية أن أفقد عزيزًا منهم فى (الانفجار الهيروشيمى)، الذى نُكبت به (الصبوحة)، التى تستحم فى ضوء القمر، فصارت (المنكوبة) متشحة بالسواد.

مَن ذا الذى يتقصد بيروت هكذا عقورًا يمسك بتلابيبها، مَن ذا الذى ينهش جسدها، ويخمش وجهها، ويستبيح حرمتها، ويُحيل صخب الحياة فيها مواتًا، بيروت تحمل سر الحياة، بيروت تمرض ولا تموت، بيروت دَلُّوعة العواصم العربية، الباسمة، الضاحكة، المُيمِّمة وجهها صوب البحر، تغتسل فى مياه «المتوسط» فى ضياء القمر بدرًا.

يا ويل بيروت من صنيع نفر ممسوس من أبنائها، يا حزن بيروت على صنيع مَن حُسبوا يومًا من أولادها، أولاد الحرام لا أستثنى منكم أحدًا، حرام عليكم ما تقترفونه خطايا فى حق بيروت الصابرة.

مَن لم يحط الرحال فى بيروت لم يحس بالألم وبات ليلته وليالى أُخَرَ محزونًا، ومَن لم يَجُلْ فى شوارعها ويأنس إلى أهلها لا يعرف قدر الحسرة التى بِتْنا عليها ونحن نرى بيروت تحترق مجددًا، وبحريق يجاوز فى لهيبه كل أهوال الحرب الأهلية، التى أثخنت بيروت بالجراح، التى لم تندمل حتى ساعته، مُخلِّفة مُحاصَصَة بغيضة كلفت لبنان الجريح الجلد والسقط.

نعم هناك أيادٍ قذرة فى الإناء اللبنانى، أيادٍ نجسة فخّخت جسد بيروت بالنترات، وأهل الحكم عنها غافلون، الكل يعلم ويتجاهل، ويعلم ويتعامى، ويعلم وينصرف إلى حال سبيله، تاركًا الجمل بما حمل لطغمة فاسدة أفسدت على اللبنانيين عيشهم، وأضَجَّت مضاجعهم، وكلّفتهم ما لا يطيقون من عذابات.

ويلكم، تبًا لكم، ماذا أنتم فاعلون؟! شباب لبنان مُعذَّب، شيوخه مُحيَّرون، نسوته محزونات، مَن ذا يختطف اللقمة من أفواه الصغار ويضن عليهم بكوب حليب، والخونة يشربون بثمن صفقاتهم القذرة لبنًا ساخنًا، ويختانون وطنهم فى فراش العدو، يختانون بيروت فى المضاجع الفارسية والصهيونية، واأسفااااه، ومن جلدتها سفراء لغيرها.

فلا نامت أعين الجبناء، ما تحتاجه بيروت ليس نفرة الأشقاء والأصدقاء لنجدتها، ما تحتاجه بيروت نفرة أهلها لإنقاذها من وهاد احتراب أهلى تترى فيه، وينسحب على لبنان قول طيب الذكر، الخال عبدالرحمن الأبنودى: «العدو دلوقت بقى جوه البلد»، فى المرفأ (الميناء)، العدو يتربص بكم الدوائر.

مُرْهَقة أنتِ.. وخائفة.. وطويل جدًا مشواركِ، ما تحتاجه لبنان هو اصطفاف وطنى، استجابة لأذان الوطن، والإجابة مستوجبة، والنداء مسموع، وأَقِيمُوا الصُّفُوفَ وَحَاذُوا بَينَ المنَاكِب، وسُدُّوا الخَلَلَ، وَلِينُوا بِأَيْدِى إِخْوَانِكُمْ، وَلا تَذَرُوا فرُجَاتٍ للشيْطانِ.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    94,875
  • تعافي
    47,182
  • وفيات
    4,930
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    18,920,452
  • تعافي
    12,076,833
  • وفيات
    709,260
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم