إميليا كلارك تتغزل فى كلبها "تيد" عبر أحدث ظهور لها بإنستجراممحادثات مع استوديوهات وشركات إنتاج هوليود لتقديم فيلم سيرة ذاتية عن Boyzoneطارق العريان ينشر صورة في فترة طفولته على حصان.. ويعلق: بداية العبقريةكواليس جديدة من فيلم Enola Holmes لـ ميلي بوبي براون تزامناً مع طرحه.. صورأبو الغيط يؤكد ضرورة الحفاظ على الزخم الدولي المساند للبنانعرض فيديوهات تعريفية عن جامعة المنيا للطلاب الجددمحافظ القليوبية يتفقد الجزر النيلية استعدادا للفيضانات المحتملةمحافظ الغربية يتفقد المركز التكنولوجي ببسيون وعدد من المشروعات الخدميةحملة مكبرة لتموين المنوفية علي المحلات والمخابز لضبط المخالفينالداودي يتفقد مركز خدمة المستثمرين بمحافظة قنا188 إجمالى طلبات الترشيح لمجلس النواب بالإسكندريةتعيين الدكتور علي سليم قائمًا بأعمال عميد كلية علوم الأرض ببني سويفالموافقة على 22 طلبًا جديدًا لتقنين أراضي أملاك الدولةالطب البيطري تواصل حملات تحصين الماشية بقرى مركز الفيومجامعة المنوفية تستعد لإطلاق مؤتمر مبدعون رغم كورونا أكتوبر المقبلجمعية رسالة تهدي جهاز تنفس لحضانات مستشفي أسوان الجامعيبتكلفة 5 مليون جنيه.. افتتاح مسجد "العبدانية" بسنورسشكري‬⁩ يشارك في الاجتماع الوزاري الرُباعي حول تطورات القضية الفلسطينيةالجزائر وإيطاليا تشكلان لجنة فنية لترسيم حدودهما البحرية المشتركةالقبض على إرهابي بالنمسا خطط لإغتيال سياسيين بتحريض من أردوغان

أحمد طالب هندسة يبيع سينابون بعربية فى الزقازيق.. يحلم أن تتحول إلى "براند"

   -  

اعتدنا على رؤية عربات بيع الطعام والمشروبات الطبيعية، وغيرها من الأطعمة التقليدية، التى تباع فى الشوارع، لكن الجديد الذى ظهر خلال الفترة الأخيرة، هى عربات ذات الألوان الزاهية بـ"تاتش" شبابى، لبيع منتجات التى تقدم  بالمطاعم، مثل السوشى والبيتزا وأخيراً السينابون، والتى لجأ إليها الشباب كخطوة لبداية مشروع العمر، مثل أحمد إبراهيم الشاب الذى يدرس بهندسة شبرا، جامعة بنها، قسم تشييد وإدارة مشروعات، صاحب مشروع عربة لبيع "السينابون" فى أحد شوارع الزقازيق.

تحدث أحمد عن فكرة المشروع قائلاً لـ"اليوم السابع"، :"الموضوع جه بالصدفة البحتة، اتعلمت خلال فترة جلوسى فى المنزل وقت الحظر، عمل السينابون، وعجب أسرتى جداً، فاقترحت على صاحبى نعمل مشروع صغير لبيع السينابون أيام عيد الأضحى، ونجرب، فأجرت عجلة صغيرة، وأخدت مايكروويف من البيت، لكن صاحبى رفض الفكرة، لكن أتحمست وكملت رغم معارضة أهلى لمشروعى، لأنهم كانوا شايفين إن مش ناقصنى حاجة، ومكانتى كطالب فى هندسة فماينفعش أقف أبيع فى الشارع".

وأضاف قائلاً :" نزلت الشارع وبدأت مشروعى، والحمد لله عجب الناس، وبدأ أهلى يدعمونى، ووالدتى بتساعدنى فى عمل السينابون فى البيت، وبدأت أطور من عمل السينابون بإضافة نكهات مختلفة وجديدة زى عسل النحل و دبس بلح و زبدة فول سوداني بالشوكلاتة، وصوص اللوتس".

يواجه أحمد العديد من المشاكل خلال عمله ببيع السينابون، والتى عبر عنها قائلاً :" المشاكل اللي بتواجهني فى الشارع، هى إن مش بعرف أخد كهرباء عشان أشغل المايكروويف، بضطر أبيع السينابون دافىء وبارد أحياناً، عشان كده نفسى فى مكان جديد يكون فيه كهربا متاحة ".

وعبر أحمد عن أمنيته فى المستقبل، قائلاً :" نفسى أطور أكتر فى عمل السينابون، ويكون ليا علامة تجارية معروفة فى كل حتة، عشان أقدر أوصل منتجاتى لكل الناس".

الطالب أحمد
سينابون
زبائن أحمد
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة