راموس يحافظ على سجله المذهل في فوز أول للملكي المدريدي هذا الموسموليد صلاح الدين: جماهير الأهلي مرعوبة من إهدار الفرص السهلةسيد عبد الحفيظ: معلول سيسافر إلى تونس.. ولن نطلب تأجيل مباراة بيراميدز بالدوريأحمد مجدي: الأهلي مُطالب بالتعاقد مع بديل فايلر.. والشناوي يحتاج للراحةوليد صلاح الدين يتوقع تشكيل الأهلي أمام الودادالأهلي يقرر خوض مباراة الترسانة بالبدلاءطارق سليمان: محمد الشناوي قادر على تخطي رقم إكرامي في الدوريطارق سليمان: فضّلنا ضم محمد الشناوي بعد مفاضلة بينه وبين علي لطفيهل طلب محمد الشناوي الرحيل عن الأهلي بعد أول مواسمه؟.. طارق سليمان يجيبطارق سليمان: الشناوي حاليًا من أفضل 10 حراس في العالمانتهت - طنطا (0)-(1) الأهلياستقلال الصحافة تهنئ رؤساء الصحف القومية بعد تجديد الثقة فيهم من الوطنية للصحافةعبدالمحسن سلامة: نعمل لاستكمال مسيرة البناء خلال الفترة القادمةنشرة صدى البلد.. تفاصيل مثيرة في قضية متحرش الجامعة الأمريكية.. تراجع أسعار الذهبالصحة: تسجيل 111 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 16 وفاةهاشتاج نزلة السمان فضحت الخرفان يتصدر تويتر بعد كشف حقيقة المظاهرات.. ومغردون: نشكركم على حسن تعاونكم معناكوكا يصنع في انتصار أوليمبياكوس الثاني في الدورياقتراب ليلة الوداع.. ركبة السولية تنصر الأهلي على طنطامؤتمر فايلر: العروض لا تؤثر على تركيزي مع الأهليعبد الحفيظ: اتجاه لإراحة أكبر عدد من الأساسيين قبل مواجهة الوداد.. ومعلول يسافر إلى تونس

لماذا لا يشعر بعض الناس بأعراض كورونا رغم إصابتهم؟

   -  


بعد سبعة أشهر من الجائحة التي أودت بحياة أكثر من 667 ألف شخص على مستوى العالم ، يبحث العلماء عن أدلة توضح سبب عدم شعور الأشخاص المصابين بأى أعراض أو مرض نتيجة إصابتهم بالفيروس.


قال الدكتور أنتوني فوسي ، مدير المعاهد الوطنية للحساسية والأمراض المعدية ، إن فيروس COVID-19 يبدو غير مسبوق في مدى شدته ، من غير ضار إلى مميت.


وقال في مؤتمر COVID-19 العالمي الأول لهذا الشهر: "عادة ما يكون الفيروس جيدًا بما يكفي لقتلك ، ويجعل الجميع تقريبًا على الأقل مريضًا قليلاً".

لا يبدو أن طبيعة العامل الممرض نفسه تفسر التباين من شخص لآخر، فمن بين العائلات في نفس الأسرة ، المصابة بنفس الفيروس ، قد يصاب الناس بأمراض عميقة ، أو يمروا سالمين.

وتشير الأدلة الناشئة في مجلة "نيو إنجلاند الطبية" إلى أن الاستجابة المناعية للشخص، التي تتأثر إلى حد كبير بالوراثة ، هي التي تساعد في تحديد شدة المرض ، كما يقول خبراء الأمراض المعدية.

وقال الدكتور جورج رذرفورد ، عالم الأوبئة في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو ، إن تقديرات نسبة الحالات التي لا تظهر عليها أعراض حقيقية - الأشخاص المصابون ولا تظهر عليهم أعراض أبدًا مقارنة بالأشخاص المصابين والمصابين بالمرض فيما بعد - تراوحت بين 40٪ و 45٪. من الصعب تحديد هذه الحالات لأن الناس يشعرون بصحة جيدة ، لذلك لا تخضع للاختبار.

فى دراسة أخرى بجامعة  سان فرانسيسكو ، تمت دعوة ما يقرب من 3000 شخص لإجراء مسح أو مرض أو لا ، وأصيب الفريق الطبى بالذهول لاكتشاف أن 53 ٪ من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالإيجاب،  لم يكن لديهم حمى أو سعال أو آلام في العضلات أو إرهاق شديد، وتنفسوا بشكل طبيعي، وكان لديهم شعور مثالي بالرائحة والذوق.

لا يعرف خبراء الصحة العامة بالضبط مقدار الانتشار الذي يحدثه الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض، لكنهم يشكون في أنه محرك رئيسي للوباء.

من المؤكد أن هؤلاء المصابين لا يسعلون أو يعطسون ، وهي أعراض تنشر الكثير من الفيروسات، ولكنهم يتحدثون ، وبينما يبقى المرضى في منازلهم في السرير ، فإن الأشخاص الموجودين بالخارج.

تفسير عدم شعور البعض بالمرض

من الثابت أن عمر الشخص والظروف الطبية الموجودة مسبقًا يمكن أن تجعله أكثر عرضة للإصابة بأمراض شديدة، حيث يموت الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا أو الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وتاريخ التدخين أو السمنة بأعداد أعلى بكثير من الأشخاص الأصغر سنا والأكثر صحة، لكن الظروف التي تساعد المصابين على البقاء بشكل جيد هي أكثر صعوبة.

قال الدكتور بالي بولندران ، أستاذ علم الأمراض وعلم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة بجامعة ستانفورد: "ما زالت الأيام الأولى ، ولا يوجد سوى القليل من المعرفة حول الاستجابات المناعية في المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض".

هناك تقارير تشير إلى أن استجابة الأجسام المضادة للفيروس في الأفراد الذين لا تظهر عليهم الأعراض تكون أضعف من الأشخاص الذين يعانون من أعراض شديدة،  وهذا يتعارض مع الافتراضات السابقة بأن الأشخاص الأصحاء يصنعون المزيد من الأجسام المضادة لمحاربة المرض.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة