وضع كل المسؤولين المعنيين بانفجار مرفأ بيروت قيد الإقامة الجبريةعمران خان: كشمير عاشت حصارا لا إنسانيا غير مسبوق علي مدار العام الماضيمنها مصر والعراق.. قائمة الجنسيات العربية والأجنبية لضحايا انفجار بيروتوسط إدانة إسلامية.. رئيس وزراء الهند يزيح الستار عن معبد علي أرض مسجد«بالزغاريد والتصفيق».. لحظة انتشال شخص من تحت أنقاض مرفأ بيروترئيسا أوكرانيا وبيلاروسيا يناقشان نقل المشتبه بهم في ارتكاب أعمال إرهابيةأبوالغيط يُجري اتصالاً بالرئيس عون ويعتزم زيارة لبنان في غضون أياممسؤول روسي: واشنطن لا تزال صامتة بشأن احتمال تمديد معاهدة «ستارت ـ 3»مؤشرات التنسيق.. بدء المرحلة الأولى بـ97% فأكثر للشعبة العلمية.. و80% للأدبيرئيس الوزراء يتفقد مدينة برج العرب الجديدةرئيس القومي لحقوق الإنسان يناشد العالم لمساعدة لبنان بمحنتها الشديدةدعوات النجمات بعد تفجيرات بيروت: يارب لا تهجر سماء لبنان‎«ديزني» تفاجئ جمهورها بموعد عرض فيلم «mulan»مدير أعمال نانسي عجرم يكشف حالتها وأضرار عيادة زوجها: «شيء بيخوف»"جمر تحت الرماد".. هل تنبأ الفلكي اللبناني ميشال حايك بانفجار بيروت؟تسلسل زمني للانفجارات في لبنانرويترز: إصابة زوجة سفير هولندا بجروح خطيرة في انفجار بيروتمجلس الوزراء اللبناني: إعلان الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعينتونس ترسل مساعدات إلى لبنان وتتكفل بعلاج 100 جريح في مستشفياتهاإندونيسيا تعلن إصابة أحد مواطنيها في انفجار بيروت

بينهم "أرامكو".. مجموعات نفطية عملاقة ستقلص كثافة انبعاثاتها الكربونية

   -  
مجموعات نفطية عملاقة ستقلص كثافة انبعاثاتها الكربو

الرياض- (أ ف ب):

أعلنت اثنتا عشرة مجموعة عملاقة في النفط والغاز، بينها "أرامكو" السعودية والأمريكيتان "إكسون موبيل" و"شيفرون"، الخميس، عزمها تقليص كثافة انبعاثات الكربون المتأتية من أنشطتها الإنتاجية، في إعلان قلل بعض الخبراء من أهميته.

ويعنى بكثافة انبعاثات الكربون كمية ثاني أكسيد الكربون اللازمة لإنتاج السلع، أي برميل النفط في هذه الحالة.

ووعدت المجموعات المنضوية ضمن مبادرة شركات النفط والغاز بشأن بالمناخ، وهو ائتلاف أطلق سنة 2014، بتقليص معدل كثافة انبعاثات الكربون الجماعية بمستوى يراوح بين 20 كيلوغراما و21 من مكافئ ثاني أكسيد الكربون لكل برميل بحلول سنة 2025. وقد بلغ هذا المستوى 23 كيلوغراما في 2017، وفق معدل لمجمل هذه المجموعات النفطية المتعددة الجنسيات.

غير أن هذا الالتزام لا يعني تقليصا على صعيد القيمة المطلقة لانبعاثات هذه المجموعات من الغازات المسببة لمفعول الدفيئة، خصوصا في حال عودة الإنتاج إلى الارتفاع، وفق تحذيرات خبراء شككوا أيضا بجدوى إجراء حسابات جماعية للانبعاثات.

وأشارت مبادرة شركات النفط والغاز بشأن بالمناخ إلى أن هذا الهدف يشكل "خطوة إضافية لدعم اتفاق باريس" الرامي إلى حصر الارتفاع في معدلات الحرارة العالمية دون مستوى درجتين مئويتين مقارنة مع مستويات ما قبل الثورة الصناعية، مع تقليص كبير لانبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة المتأتية بأكثريتها من مصادر الطاقة الأحفورية.

ولفت الائتلاف النفطي في بيانه إلى أن هذا الأمر "يمثل تقليصا يراوح بين 36 مليون طن و52 مليونا من مكافئ ثاني أكسيد الكربون بحلول سنة 2025 (مع افتراض تسجيل مستويات إنتاج ثابتة)، أي ما يوازي الانبعاثات المرتبطة بالطاقة لأربعة ملايين إلى ستة ملايين أسرة".

وقال الخبير في هيئة "كربون تراكر" للبحوث في هذا المجال أندرو غرانت إن "على القطاع ألا يعتبر أنه ملتزم أهداف اتفاق باريس فيما تشمل خططه استثمارات ثابتة في إنتاج الطاقة الأحفورية".

وأوضح أن "وضع هدف على أساس الكثافة يتيح نموا مطلقا في الانبعاثات، ووضع معدل جماعي قد ينزع المسؤولية عن الجهات ذات الأداء الأسوأ" في هذا المجال.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة